الوهم

رأيت في الحياة وسمعت من الكثيرين عن أحلام
درامية تموت ،،، كأن نرى أو نسمع عن أم تعتقد
بكل سذاجة أن ولدها سيصبح طبيبا ، أو يحمل
شهادة جامعية عليا ، في حين ولدها نائم وتراه
لا يفارق فراشه ولم تره يمسك كتابا للدراسة ،،
هذه الأوهام الدرامية نتيجة إنكار الأم فشل ولدها
حتى تراه في الشارع بلا عمل ولا شهادة …

نفهم مما سبق أن المشاكل لا تحل نفسها بنفسها
ولا تتحسن الظروف من تلقاء نفسها ،،،

عن الحوراني

شاهد أيضاً

عش الآن وليس غدا …

ملاحظة استدراكية هامة: يبدو المقال للوهلة الأولى لقارئه أنه مقالا أدبيا، ثم حين يقرأه سوف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *