عرض مشاركة واحدة
قديم 23-05-2019, 01:53 PM   #1
الوردي
مشرف ملتقى الاكتئاب
إجازة إلى أمد غير معلوم


الصورة الرمزية الوردي
الوردي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37575
 تاريخ التسجيل :  02 2012
 أخر زيارة : 03-07-2019 (12:37 AM)
 المشاركات : 4,822 [ + ]
 التقييم :  234
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Teal
المناعة أحد أسباب الفصام ، التهاب الدماغ بأضداد المستقبلات "NMDA"



مناعة الجسم أحد أسباب الإصابة بانفصام الشخصية

ماهو التهاب الدماغ بأضداد المستقبلات "NMDA"،

أفادت دارسة بريطانية حديثة بأن واحدة من كل عشر حالات من مرض انفصام الشخصية يمكنها أن تُثار بواسطة تفاعلات مناعية ذاتية موجهة ضد الخلايا الدماغية.
وقال الأطباء في «المجتمع الملكي للطّب» في لندن الشهر الماضي أن عليهم الأخذ في الاعتبار الأسباب المناعية الذاتية، وذلك عند بداية إظهار الفرد لأعراض انفصام الشخصية، الأمر الذي يرجح إمكان اكتشاف علاجات أسهل لهذا المرض العقلي، وفق ما نشر موقع «نيو ساينتيست».
ويعاني مرضى الانفصام من أعراض الذهان مثل الهلوسات، التوهّمات، وجنون العظمة، ويصيب واحداً في المئة من سكان قارة أوروبا، ويُعتقد أنه ينشأ نتيجة الفاعلية المفرطة لسبل نقل إشارات الدوبامين في الدماغ. ولا تعمل الأدوية المضادة للهذيان دائماً بشكل جيد لعلاج مرضى الانفصام، بل تحمل آثاراً جانبية خطرة.
وأوضحت الدراسة ان الأضداد التي تستهدف مستقبلات معينة على الخلايا العصبية «إن ميتيل دي إسبارتات» (NMDA) تثير التهاب الدماغ وتؤدي إلى نوبات مرضية، وفي بعض الأحيان إلى الذهان، الأمر الذي أوجدته الدراسة في دم الأشخاص الذين يعانون من عارضٍ وحيد وهو الذّهان.
وراقبت الباحثة في جامعة "أوكسفورد" بيلندا لينوكس لدى 46 شخصاً عانوا من المرض ذاته في العام 2010، الأضداد المعروفة باستهدافها للخلايا العصبية، موضحة ان ثلاثة أشخاص منهم (6 في المئة) كانت نتائجهم إيجابية، تُظهر تفاعلًا مناعيًا تجاه خلايا الدّماغ.
وأوردت لينوكس ان كبح الاستجابة المناعية يسبب زوال أعراض الذهان الناجمة عن انفصام الشخصية، ولكن الأضداد نادراً ما لوحظت عند المصابين منذ سنوات عدة، ما يشير إلى أن العلاج الكابح للمناعة يجب أن يبدأ مبكراً حتى يؤدي وظيفته. وتوقعت انه بعد فترة، تموت الأضداد ولكن ضررها يستمر.
ولم تتضح بعد الأسباب التي تجعلُ الأشخاص يطورون هذه الاستجابة المناعية في خلايا دماغهم، ولكن لينوكس متحمسة للآفاق التي يحملها العلاج.
وأشار الباحث في جامعة لندن كريس فريث إلى أن الأضداد لم تُحدد سوى عند مجموعة صغيرة من الحالات، مؤكداً ان انفصام الشخصية له العديد من الأسباب المختلفة.



نقلت امرأة من مدينة ألباكركي بولاية نيو مكسيكو الأمريكية إلى مستشفى الأمراض العقلية، بسبب أعراض غير عادية لمرض نادر.

وذكرت صحيفة نيويورك بوست، أن لورينا غوتيريز البالغة من العمر 39 عاما بدأت تعاني?فجأة من الهلوسة وجنون الارتياب. وكانت المرأة مقتنعة بأنها كانت ملاحقة بواسطة كاميرات مراقبة مخفية. وعانت من تشنجات عدة مرات في اليوم الواحد.
وقال زوج لورينا: "لم تستطع النوم وكانت ترطن أثناء حديثها، وتكرر: علينا الهرب من هنا، علينا الخروج".
وقرر الزوج في نفسه أن جسد زوجته مسكون بالشياطين، لذلك سكب عليها الماء المقدس ليخلصها من الشياطين ولكن دون نتيجة، فأخذها إلى طبيب الأمراض النفسية. وشخص الخبير النفسي حالة لورينا بالاكتئاب أو بانهيار عصبي.



ونقلت المرأة إلى مستشفى الأمراض النفسية، بعد أن هاجمت زوجها. وبعد أسبوع، نقلت إلى مستشفى عادي، وتم تشخيص حالتها بأنها مصابة بورم في المبيض يبلغ قطره 15 سنتيمترا.
وتوضح أيضا أنها تعاني من مرض نادر، هو التهاب الدماغ بأضداد المستقبلات "NMDA"، الذي يرتبط عادة بأورام المبيض ومن عوارضه الذهان والهلوسة.
وبسبب المرض، لم يعد باستطاعة لورينا التحدث أو المشي، وكانت بحاجة للمساعدة حتى في تناول الطعام.
وبعد شهرين من العلاج، بدأت المريضة بالشفاء وعاد الهدوء إليها واختفت التشجنات والمشكلات "العقلية". وتمكنت المرأة في نهاية المطاف من مغادرة المستشفى وعادت إلى حياتها الطبيعية، لكن الأطباء حذروها من الانتكاس الذي يمكن أن يحصل.
المصدر: لينتا. رو
المصدر: نفساني



 

رد مع اقتباس