التشاؤم …

نلتقي كثيرا وبشكل يومي بأشخاص لا يتقنون فن
التفاؤل والأمل ، فهم متقوقعون دائما في دائرة من
التشاؤم والتشكي ، وأن هذا العالم قد رماهم إلى
بحر هائج ، وأن الناس من حولهم غيلان أو آكلي
لحوم البشر ،،،
هذا النوع من الناس لا يمكن أن يوفرو لأنفسهم أي
فرصة من حب الناس ، فإن كان لديك مشاكل أو
متاعب شخصيه او نفسية أو جسديه ، فعليك أن
تقصد الباب الصحيح للتشكي ، صديق تثق به أو
طبيب نفسي ، لكي لا تخرج مشاكلك الى العامة ،
لا احد يريد أن يسمع قصة كفاحك في غرفة العمليات
ولا مشكلة عانيتها خرجت منها كيفما خرجت ، فهذا
النوع من الأحاديث لن يجعل منك بطلا في أعين
الناس ،،،
وإن كان لا بد لك من الحديث ، أكتب رسالة الى نفسك
قل بها كل ما عانيته وتعانيه ، اكتب فيها كل التشاؤم
الذي تريد ، لا ترسل الرساله لأحد ، بل هي لنفسك
ثم إحرقها بعد أن تمتليء ،، كرر هذا كلما شعرت أنك
تريد الحديث عن نفسك ،،،
إن اردت أن يحبك الناس ، فلا تتكلم بما لا يعنيهم ،،

عن الحوراني

شاهد أيضاً

المغالطات والخرافات الطبيه …

المغالطة ادعاء غير صحيح قد يكون مبنيا على أسس وأدلة غير سليمة مما يقود إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *