نفساني

نفساني (https://www.nafsany.cc/vb/index.php)
-   ملتقى أصحاب الإكتئاب (https://www.nafsany.cc/vb/forumdisplay.php?f=57)
-   -   هنا أسئلتكم عن [ الإضطراب الوجداني / ثنائي القطب ] (https://www.nafsany.cc/vb/showthread.php?t=134684)

أبو نجلا 21-03-2019 11:10 PM

هنا أسئلتكم عن [ الإضطراب الوجداني / ثنائي القطب ]
 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أسعد الله جميع أوقاتكم

أخي الباحث الخزرجي الله جابك و يسلمك من كل بآس

حقيقة بفارغ الصبر أنتظرت كثيرا لكي ينهي العضو أيوب موضوعه عن الذهان و يشرع بموضوع هذا المرض لكن رأيته مستجمعا حواسه نحو مرض الذهان و قد أفاد و أفدت و أجاد و أجدت

و مالي طاقة عن الصبر عن هذا الموضوع خصوصا أني مريض به و ليسمح لي الأخ أيوب أن أشيل عنه حمل بعير

بسم الله نبدأ

لنبحث معك سويا عن هذا المرض

أول سؤال

لماذا سمي هذا المرض بإضطراب الوجدان
نريد تحليلا مفصلا في هذا عن إقتران الإسم مع ثنائي القطب

السؤال الثاني
ما أنواع هذا الإضطراب و درجاته

بودي أن يكون هذا الموضوع تجمعا لمرضى الإضطراب الوجداني ثنائي القطب و غيرهم ممن يريد أن يتعرف و الله الشافي المعافي

إسألوه لا تدعوا شاردة و لا واردة إلا أتيتم بها إليه :)

اللهم إشف كل مصاب و عاف كل مبتلى

أيّوب 21-03-2019 11:15 PM

مشكور اخي الفاضل ابو نجلا على كلماتك الجميلة
وانا سعيد جدا بمناقشتك لهذا الموضوع المفيد
ويارب الناس تستفيد وتشارك. ..وانت احسنت
باختيارك الاستاذ الفاضل الخزرجي. فهو جهبذ
...مع تمنياتي القلبية لك بالتوفيق
ولما تفتح باب الاسئلة ان شاء الله سأشارك
تحياتي

صامدة رغم المحن 21-03-2019 11:26 PM

بارك الله فيكم أخي أبو نجلا على الموضوع أول مرة أعرف أن عندك ذو القطبين الله يشافيك ويعافيك

ننتظر رد وشرح الأخ الخزرجي

رنود.. 21-03-2019 11:27 PM

موووضوع مفيد جدا ومبادره جميله منك اخوي ابونجلا
واختيار صحيح وممتاز للاخ الاستاذ الخزرجي جزاه الله عنا كل خير ومتابعين له ان شاءالله
عاد هذا الموضوع جاء بوقته اليوم وامس مقضيتها قراءه عن هذا المرض وابحث كثير عن معلومات وحملت كتاب يتحدث عن هذا المرض ذكرته احدى العضوات
ياليت تشرحون لنا كل انواع ثنائي القطب وخصوصا النوع الثاني (اشك اني مصابه به) الي يكون القطب الاكتئابي هو المسيطر وتكون نوبات الهوس خفيفه وقرأت معلومه ان الكثير من الاطباء يختلط عليهم التشخيص ويشخصون المريض على انه مصاب بالاكتئاب بينما يكون مصاب بالنوع الثاني من ثنائي القطب ولان نوبه الهوس خفيفه يششكل عليهم هذا الامر ويظن المريض انه مصاب بالاكتئاب

شعاع الروح 22-03-2019 01:21 AM

سلمت يداك اخي أبو نجلا واختيار موفق للموضع والاخ الخزرجي ما شاء الله عليه افاض علينه من معلوماته بخصوص الموضوع السابق الذهان

ومن المتابعين لكم بأدن الله تعالى

الخزرجي 22-03-2019 03:47 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نجلا (المشاركة 1363899)
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أسعد الله جميع أوقاتكم

أخي الباحث الخزرجي الله جابك و يسلمك من كل بآس

حقيقة بفارغ الصبر أنتظرت كثيرا لكي ينهي العضو أيوب موضوعه عن الذهان و يشرع بموضوع هذا المرض لكن رأيته مستجمعا حواسه نحو مرض الذهان و قد أفاد و أفدت و أجاد و أجدت

و مالي طاقة عن الصبر عن هذا الموضوع خصوصا أني مريض به و ليسمح لي الأخ أيوب أن أشيل عنه حمل بعير

بسم الله نبدأ

لنبحث معك سويا عن هذا المرض

أول سؤال

لماذا سمي هذا المرض بإضطراب الوجدان
نريد تحليلا مفصلا في هذا عن إقتران الإسم مع ثنائي القطب

السؤال الثاني
ما أنواع هذا الإضطراب و درجاته

بودي أن يكون هذا الموضوع تجمعا لمرضى الإضطراب الوجداني ثنائي القطب و غيرهم ممن يريد أن يتعرف و الله الشافي المعافي

إسألوه لا تدعوا شاردة و لا واردة إلا أتيتم بها إليه :)

اللهم إشف كل مصاب و عاف كل مبتلى

بسم الله الرحمن الرحيم

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أقول/ الأخ (أبو نجلا) و بقية الأخوة و الأخوات المُحترمون

١-أوَّلاً أشكركم على كلماتكم اللطيفة بحقي، و أشكركم على اختياركم لي، فجزاكم الله خيراً.

٢-قبل الإجابة على الأسئلة أنا أستغرب لماذا لا يوجد في هذا المُنتدى قسم خاص بالفُصام و الاضطراب الوجداني ثُنائي القُطب؟! أليس هؤلاء شريحة من المرضى يحتاجون للتواصل و تبادل الخبرات؟!

٢-بخصوص تسمية الاضطراب، فقد كان يُسمَّى سابقاً بالاكتئاب الهوسي، و كان هذا التشخيص مُهمل إلى حدٍ كبير، و كانت علاجاته قليلة و محدودة، و لم يتم الإلتفات إليه بصورة حقيقية و جادة إلا بعد اكتشاف مُضادات الذُهان الحديثة قبل ٢٥ سنة تقريباً.

و الإسم (اضطراب وجداني ثُنائي القُطب)، فالوجداني معناها النفسي، فالوجدان مُقابل للنفس، و ثُنائي القُطب معناها أن له قُطبين قُطب اكتئابي و قُطب هوسي.

و لكن هذه التسمية تُعاني من إشكالات، و هي:-

أ-أنه في حالات النوع الثاني لا يوجد قُطب هوسي حقيقي، فليس هُناك تكافؤ بين القُطبين حتى نجوِّز التسمة بالثُنائي القُطب.

ب-أن هُناك اضطرابات وجدانيَّة لا يشملها هذا التعريف مثل اضطراب المزاج الدوري الذي تكون فيه الأقطاب خفيفة جداً.

ج-أن التسمية بالوجداني فيها كثير من الاختزال، حيث أن هذا الاضطراب قد يترافق مع اضطرابات جسديَّة وظيفيَّة، فلا يقتصر الأمر على الوجدان.

د-قد يترافق في بعض الحالات أعراض ذُهانيَّة مع الهوس، و الأعراض الذُهانيَّة لا تندرج تحت الاضطرابات الوجدانيَّة.

٣-الأنواع المُصنَّفة و المُعترف بها نوعان (النوع الأوَّل و النوع الثاني)، إلا أن كثيراً من أهل الاختصاص يقولون أن هناك نوع ثالث، بل و نوع رابع، و لكنها أكاديميَّاً غير مُعترف بها.

أما النوع الأوَّل، فهو الذي تكون فيه نوبة الهوس واضحة و شديدة، و هي حالة سهلة التشخيص.

و النوع الثاني أن تكون هُناك نوبة هوس خفيفة مع نوبة اكتئاب كُبرى، و هذا النوع صعب التشخيص في أحيان كثيرة، حيث قد لا تظهر نوبة الهوس إلا بعد سنوات من نوبة الاكتئاب أو قد تظهر أعراض الهوس بأعراض غير مألوفة مثل الهياج و العصبيَّة و القلق.

و النوع الثالث و الرابع هو النوع الذي يظهر فيه القُطب الهوسي بعد تناول مُضادات الاكتئاب أو أي مواد مُثيرة للهوس مثل المُنشطات (الأمفيتامينات مثلاً).

و تقبَّلوا فائق الاحترام...

صامدة رغم المحن 22-03-2019 04:00 PM

بارك الله فيكم أخي الخزرجي
١-ماهي الخطط العلاجية المتبعة في علاج الاضطراب ذو القطبين ?
٢-في حالة طول مدة القطب الاكتئابي هل يسمح برفع جرعة مضاد الاكتئاب أم لا

العولقي 22-03-2019 04:37 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع على الجرح تمامًا ..

سؤالي للأخ الفاضل الخزرجي بعد التحيه ..

انا مصنف بثنائي القطب مع اعراض ذهانيه او فصاميه لا اذكر من قبل لجنة طبيه ،،

وحالتي ليست مستقره يوم تتحسن ويوم تسوء متأرجحه ..

استخدم زيبرازدون الاسم التجاري زولدكس وعملت تخطيط للقلب وفحص دم وقالي الطبيب سيناسبك العلاج . العلاج اخذته من اسبوع تقريبًا

الي اعانيه مش الهوس ولا الاكتئاب .. الي اكثر ما اتعبني ..

انني اصاب بنزعات سوداويه تنتزعني من مكاني سوا كنت جالس اتكلم اشتغل فجأة تأتي فكرة في ذروة الشيطنة والفساد يصحبها شعور قوي يشد تفكيري وتركيزي واشعر انه سيتملكني وسيتحوذ علي بالكامل ويستمر لمدة ثانية او ثانتين وربما ثلاث ثواني ويزول كليًا انا صراحه لما تجني هذه الافكار المصحوبه بهذه الاحساسات القوية اخاف منها فانفعل انا بالمقابل انفعال جسدي وفكري وعاطفي في محاولة تشتيت هذه الفكره وتركها ولكنها ازعجتني خصوصًا لما اكون فمكان عمل اتكلم مع موظف رسمي او موظفه ياتني هذا الشي ويجعلني اتوتر غاية التوتر

ااخر مره نا كنت جالس اقرأ كتاب اكتشفت معلومه جديده تجيني فكره تحاول تفسرها تفسير يؤدي إلى الكفر مع الفكرة او يتبعها شعور انجذب إليها بشده من دون ان اختار فالمقابل أقوم بتشتيت كل تفكيري مرات ارفع يدي واوشك ان اصفع وجهي من شدة الفكرة لكي تذهب في هذه الحاله الي اوصفها لك عندما تأتيني الوعي عندي يزول لمدة ثانيتين الى ثانتين ونصف وثم استعيد وعيي رغم اني لا اسقط او ادوخ او اغمض عيني ولكن عقلي يطير مني ثانتين ويرجعلي ..


يعني حاسس انه بالضبط كما قال سبحانه وتعالى يتخبطه الشيطان من المس ..


هل هذا له دخل في مسألة الاعراض الذهانيه .. وكيف يتم التعامل معها واقصاء هذا الاحساس نهائيًا وولكن قبل ذلك ماتفسيره .. ؟

الخزرجي 22-03-2019 07:01 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صامدة رغم المحن (المشاركة 1364031)
بارك الله فيكم أخي الخزرجي
١-ماهي الخطط العلاجية المتبعة في علاج الاضطراب ذو القطبين ?
٢-في حالة طول مدة القطب الاكتئابي هل يسمح برفع جرعة مضاد الاكتئاب أم لا

بسم الله الرحمن الرحيم

أقول/ الأخت (صامدة رغم المحن) المُحترمة

١-هُناك بروتوكول مشهور لعلاج ثُنائي القُطب، و هو خلط دوائين أو أكثر شريطة أن يكون أحدها ليثيوم أو مُضاد صرع (ديباكين/تجريتول/لاميكتال) مع جُرعة من مُضادات الذُهان الحديثة (سيركويل/أبيلفاي/زايبركسا/سوليان).

فالعلاج كالتالي:-

أ-ليثيوم و/أو مُضاد صرع (ديباكين/تجريتول/لاميكتال).

ب-مُضاد ذُهان حديث الخط الأوَّل/(سيركويل/أبيلفاي/زايبركسا/سوليان)، و الخط الثاني (ريسبيردال/زيلدوكس).

٢-بخصوص استعمال مُضادات الاكتئاب في علاج ثُنائي القُطب، فهي مسألة خلافيَّة، فالمدرسة الأمريكيَّة (المدرسة المُتحفِّظة) تمنع استخدامها تفادياً لانقلاب الحالة لهوس أو للباب الدوَّار، و المدرسة الأوربيَّة تسمح باستخدامها، و هُناك مدرسة وسطيَّة تسمح باستخدامها بحذر شديد لمُدَّة محدودة لأنواع مُحدَّدة (ويلبوترين/سيروكسات/بروزاك)، و لا تُجيز هذه المدرسة استخدام مُضادات الاكتئاب إذا كان الاضطراب من النوع الأوَّل أي أن الهوس شديد، و أنا أميل لهذه المدرسة (المدرسة الوسطيَّة).

و المُبرر في هذا الميل أن هُناك حالات يترافق فيها ثُنائي القُطب مع اضطرابات لا يُمكن علاجها إلا بمُضادات الاكتئاب مثل الوسواس القهري و الرُهاب و الهلع، فهُنا نضطر لاستخدام هذه النوعيَّة من الأدوية.

فضلاً عن أن هُناك أنواع من الاكتئاب الشديد المُطبق الذي يستلزم أدوية قوية لكسر الاكتئاب.

ثم إن كثيراً من الحالات التي تم تشخيصها بثُنائي القُطب و هو تأخذ مُضادات اكتئاب مع مُثبتات المزاج، و لم يحصل لها هوس أو الباب الدوَّار، بالتالي لا يُمكن تعميم المنع كما في المدرسة المُتحفِّظة.

هذه مُبرراتي و وجهة نظري في الموضوع.

و تقبَّلي فائق الاحترام..

الخزرجي 22-03-2019 07:09 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العولقي (المشاركة 1364041)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع على الجرح تمامًا ..

سؤالي للأخ الفاضل الخزرجي بعد التحيه ..

انا مصنف بثنائي القطب مع اعراض ذهانيه او فصاميه لا اذكر من قبل لجنة طبيه ،،

وحالتي ليست مستقره يوم تتحسن ويوم تسوء متأرجحه ..

استخدم زيبرازدون الاسم التجاري زولدكس وعملت تخطيط للقلب وفحص دم وقالي الطبيب سيناسبك العلاج . العلاج اخذته من اسبوع تقريبًا

الي اعانيه مش الهوس ولا الاكتئاب .. الي اكثر ما اتعبني ..

انني اصاب بنزعات سوداويه تنتزعني من مكاني سوا كنت جالس اتكلم اشتغل فجأة تأتي فكرة في ذروة الشيطنة والفساد يصحبها شعور قوي يشد تفكيري وتركيزي واشعر انه سيتملكني وسيتحوذ علي بالكامل ويستمر لمدة ثانية او ثانتين وربما ثلاث ثواني ويزول كليًا انا صراحه لما تجني هذه الافكار المصحوبه بهذه الاحساسات القوية اخاف منها فانفعل انا بالمقابل انفعال جسدي وفكري وعاطفي في محاولة تشتيت هذه الفكره وتركها ولكنها ازعجتني خصوصًا لما اكون فمكان عمل اتكلم مع موظف رسمي او موظفه ياتني هذا الشي ويجعلني اتوتر غاية التوتر

ااخر مره نا كنت جالس اقرأ كتاب اكتشفت معلومه جديده تجيني فكره تحاول تفسرها تفسير يؤدي إلى الكفر مع الفكرة او يتبعها شعور انجذب إليها بشده من دون ان اختار فالمقابل أقوم بتشتيت كل تفكيري مرات ارفع يدي واوشك ان اصفع وجهي من شدة الفكرة لكي تذهب في هذه الحاله الي اوصفها لك عندما تأتيني الوعي عندي يزول لمدة ثانيتين الى ثانتين ونصف وثم استعيد وعيي رغم اني لا اسقط او ادوخ او اغمض عيني ولكن عقلي يطير مني ثانتين ويرجعلي ..


يعني حاسس انه بالضبط كما قال سبحانه وتعالى يتخبطه الشيطان من المس ..


هل هذا له دخل في مسألة الاعراض الذهانيه .. وكيف يتم التعامل معها واقصاء هذا الاحساس نهائيًا وولكن قبل ذلك ماتفسيره .. ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أقول/ الأخ (العولقي) المُحترم

حقيقةً لم أتمكَّن من تفسير هذه الحالة و تشخيصها، و لكن على الأرجح ليست مُرتبطة بالذُهان، و لعلها أقرب لاضطرابات القلق.

و على كل حال أنا لا أعرف تفسيراً لهذه الحالة مع الأسف، فعليك مُراجعة طبيب نفسي مُختص للتشخيص و العلاج.

و تقبَّل فائق الاحترام...

صامدة رغم المحن 22-03-2019 08:02 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الخزرجي (المشاركة 1364052)
بسم الله الرحمن الرحيم

أقول/ الأخت (صامدة رغم المحن) المُحترمة

١-هُناك بروتوكول مشهور لعلاج ثُنائي القُطب، و هو خلط دوائين أو أكثر شريطة أن يكون أحدها ليثيوم أو مُضاد صرع (ديباكين/تجريتول/لاميكتال) مع جُرعة من مُضادات الذُهان الحديثة (سيركويل/أبيلفاي/زايبركسا/سوليان).

فالعلاج كالتالي:-

أ-ليثيوم و/أو مُضاد صرع (ديباكين/تجريتول/لاميكتال).

ب-مُضاد ذُهان حديث الخط الأوَّل/(سيركويل/أبيلفاي/زايبركسا/سوليان)، و الخط الثاني (ريسبيردال/زيلدوكس).

٢-بخصوص استعمال مُضادات الاكتئاب في علاج ثُنائي القُطب، فهي مسألة خلافيَّة، فالمدرسة الأمريكيَّة (المدرسة المُتحفِّظة) تمنع استخدامها تفادياً لانقلاب الحالة لهوس أو للباب الدوَّار، و المدرسة الأوربيَّة تسمح باستخدامها، و هُناك مدرسة وسطيَّة تسمح باستخدامها بحذر شديد لمُدَّة محدودة لأنواع مُحدَّدة (ويلبوترين/سيروكسات/بروزاك)، و لا تُجيز هذه المدرسة استخدام مُضادات الاكتئاب إذا كان الاضطراب من النوع الأوَّل أي أن الهوس شديد، و أنا أميل لهذه المدرسة (المدرسة الوسطيَّة).

و المُبرر في هذا الميل أن هُناك حالات يترافق فيها ثُنائي القُطب مع اضطرابات لا يُمكن علاجها إلا بمُضادات الاكتئاب مثل الوسواس القهري و الرُهاب و الهلع، فهُنا نضطر لاستخدام هذه النوعيَّة من الأدوية.

فضلاً عن أن هُناك أنواع من الاكتئاب الشديد المُطبق الذي يستلزم أدوية قوية لكسر الاكتئاب.

ثم إن كثيراً من الحالات التي تم تشخيصها بثُنائي القُطب و هو تأخذ مُضادات اكتئاب مع مُثبتات المزاج، و لم يحصل لها هوس أو الباب الدوَّار، بالتالي لا يُمكن تعميم المنع كما في المدرسة المُتحفِّظة.

هذه مُبرراتي و وجهة نظري في الموضوع.

و تقبَّلي فائق الاحترام..

بارك الله فيكم أخي الفاضل
بالنسبة للعلاجات ماهي الجرعات المناسبة من المثبتات ومضادات الذها ن ومضاد الاكتئاب في حالة كان القطب الاكتئابي مسيطر حسب (المدرسة الوسطية)

العولقي 22-03-2019 08:15 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الخزرجي (المشاركة 1364053)
بسم الله الرحمن الرحيم

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أقول/ الأخ (العولقي) المُحترم

حقيقةً لم أتمكَّن من تفسير هذه الحالة و تشخيصها، و لكن على الأرجح ليست مُرتبطة بالذُهان، و لعلها أقرب لاضطرابات القلق.

و على كل حال أنا لا أعرف تفسيراً لهذه الحالة مع الأسف، فعليك مُراجعة طبيب نفسي مُختص للتشخيص و العلاج.

و تقبَّل فائق الاحترام...

جزاك الله خيرًا ماقصرت

الخزرجي 22-03-2019 08:45 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صامدة رغم المحن (المشاركة 1364058)
بارك الله فيكم أخي الفاضل
بالنسبة للعلاجات ماهي الجرعات المناسبة من المثبتات ومضادات الذها ن ومضاد الاكتئاب في حالة كان القطب الاكتئابي مسيطر حسب (المدرسة الوسطية)

بسم الله الرحمن الرحيم

أقول/ الأخت (صامدة رغم المحن) المُحترمة

أفضل خطة علاجيَّة للاضطراب الوجداني ثُنائي القُطب (النوع الثاني و الثالث و الرابع) إذا كان القُطب الاكتئابي هو المُسيطر هي:-

أ-لاميكتال ١٠٠-٣٠٠ ملجم. (٢٠٠ ملجم هي الجُرعة الشائعة).

ب-سيركويل xr ١٥٠-٣٠٠ ملجم. (٣٠٠ ملجم هي الجُرعة الشائعة).

ج-سيروكسات cr ١٢.٥ ملجم أو بروزاك ٢٠ ملجم.

و الأسباب التي تجعل هذه الخطة هي الأفضل هي أن لامكتال هو أفضل مُثبِّت مزاج في حال تسيُّد الاكتئاب حسب الدراسات و البحوث، و السيركويل وجدوا أن له أثر مُثبِّت مزاج، و كذلك تم التصريح فيه كعلاج مُساعد للاكتئاب العادي، و وجدوا أن إضافته للامكتال يصنع أفضل تأثير علاجي.

و إضافة سيروكسات أو بروزاك بهذه الجُرعات القليلة بهدف ضرب أي نوع من القلق المُرافق، و كذلك لتحسين المزاج، و وجدوا أن أكثر ٣ مُضادات اكتئاب لا تدفع للهوس هي (سيروكسات/بروزاك/ويلبوترين).

لكن رغم ذلك نقول أن هذا الكلام مبني على الأعم الأغلب، فالأشخاص يختلفون في تفاعلاتهم و استجاباتهم للأدوية.

و تقبَّلي فائق الاحترام...

فهد الغريب 22-03-2019 08:55 PM

ايش الفرق بين الاكتياب الذهاني
وثنايي القطب
مو واحد ؟

صامدة رغم المحن 22-03-2019 08:56 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الخزرجي (المشاركة 1364063)
بسم الله الرحمن الرحيم

أقول/ الأخت (صامدة رغم المحن) المُحترمة

أفضل خطة علاجيَّة للاضطراب الوجداني ثُنائي القُطب (النوع الثاني و الثالث و الرابع) إذا كان القُطب الاكتئابي هو المُسيطر هي:-

أ-لاميكتال ١٠٠-٣٠٠ ملجم. (٢٠٠ ملجم هي الجُرعة الشائعة).

ب-سيركويل xr ١٥٠-٣٠٠ ملجم. (٣٠٠ ملجم هي الجُرعة الشائعة).

ج-سيروكسات cr ١٢.٥ ملجم أو بروزاك ٢٠ ملجم.

و الأسباب التي تجعل هذه الخطة هي الأفضل هي أن لامكتال هو أفضل مُثبِّت مزاج في حال تسيُّد الاكتئاب حسب الدراسات و البحوث، و السيركويل وجدوا أن له أثر مُثبِّت مزاج، و كذلك تم التصريح فيه كعلاج مُساعد للاكتئاب العادي، و وجدوا أن إضافته للامكتال يصنع أفضل تأثير علاجي.

و إضافة سيروكسات أو بروزاك بهذه الجُرعات القليلة بهدف ضرب أي نوع من القلق المُرافق، و كذلك لتحسين المزاج، و وجدوا أن أكثر ٣ مُضادات اكتئاب لا تدفع للهوس هي (سيروكسات/بروزاك/ويلبوترين).

لكن رغم ذلك نقول أن هذا الكلام مبني على الأعم الأغلب، فالأشخاص يختلفون في تفاعلاتهم و استجاباتهم للأدوية.

و تقبَّلي فائق الاحترام...

بارك الله فيكم أخي
سؤال آخر عن السركوييل هل يسبب صداع او يرفع الضغط لمن لديه ضغط أصلا
وهل اللامكتال نفس تركيبة الديباكين أو التجرتول لأن هذه الأخيرة صعبة جدا على القولون


الساعة الآن 04:48 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا