عرض مشاركة واحدة
قديم 28-11-2020, 09:28 PM   #15
سمير ساهران
عضو نشط


الصورة الرمزية سمير ساهران
سمير ساهران متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60990
 تاريخ التسجيل :  05 2020
 أخر زيارة : اليوم (02:29 AM)
 المشاركات : 189 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نجلا مشاهدة المشاركة
ما هو تشخيصك أخي سمير و ما هو تخصصك
ما تشوف شر و مكروه و لا بأحبابك و معارفك
الأخ أبو نجلاء ذكرت لك تشخيصي، ولكن هناك مقال جديد خلال التحديث المقبل سيلقي مزيدا من الشرح على كل التي يسمونها في علم النفس المرضي بالاضطرابات التحويلية وتندرج تحت موضوع الهستيريا لديهم، وسميتها أنا اضطرابات الروات انطلاقا من نقضي لتفسيراتهم، وكلمة روات على وزن "فعال" وتحمل مفهوم المرض، وبهذا فكلمة روات تعني "روت مرضي"، والروت هي إفرازات عصبية تنتج خلال التوتر، وتبقى بعد التوتر بمدة، ولذلك سميت الروت آثار التوتر، ففي المريض لم تتفرغ كلها، فقد حصل فيه ما أطلقت عليه "الثابت الرواتي"، وهو حسب ما قلت لا مجال في هذا الوقت لزواله، ومن شفي فلم يكن فيه ثابت رواتي.
بشأن تخصصي، فالمرض لم يتِح لي أنْ أتخصص تخصصا من التخصصات المتداولة، فقد اجتاحني وأنا أجهز نفسي لأتخصص ولكنه حال دون البدء بما كنت أتطلع إليه، فأعرضي خلال شهور قليلة صارت صعبة جدا، ولذلك كانت حياتي واقفة تقريبا، ولكن لم أجعل المرض يحول دون أنْ أتثقف، فقد كنت أعشق الكتب والقراءة، خاصة كتب الفلسفة و"المنطق الصوري (منطق أرسطو)"، وعلم الكلام (علم أصول الدين)، فمكتبتي الورقية بها مئات الكتب، ولذلك فأنا مدين بثقافتي للفلسفة والفلاسفة، ولعلم الكلام ولعلماء الكلام، ولذلك كنت أتنقل بين المذاهب الفكرية، فمن يقرأ الفلسفة وعلم الكلام على الأغلب سيتنقل بين المذاهب الفكرية، ولن يعود كما كان قبل قراءتها، فهو قبل قراءتها شخص، وبعد قراءتها شخص آخر.


 
التعديل الأخير تم بواسطة سمير ساهران ; 28-11-2020 الساعة 09:30 PM

رد مع اقتباس