عرض مشاركة واحدة
قديم 10-03-2013, 04:12 PM   #19
أمل الروح
المدير العام للموقع
روح نفساني


الصورة الرمزية أمل الروح
أمل الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 34210
 تاريخ التسجيل :  05 2011
 أخر زيارة : 16-11-2019 (11:47 PM)
 المشاركات : 22,102 [ + ]
 التقييم :  325
لوني المفضل : Darkcyan


.. .. ..

لاحظ مرة أخرى ,,

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



السبب المهم كي تكون هادئاً قدر الإمكان خلال عملية تعلم طرق جديدة من التفكير ,, و طرق جديدة من السلوكيات ,,

لاحظ إنه الأمر يأخذ من (45 ) إلى ( 55 ) يوماً من التكرار قبل أن يبدأ دماغك و بتلقائية استخدام هذة الإستراتيجيات ..
و لاحظ أن الطريقة الوحيدة لدماغك كي يتمكن من استخدام الاستراتيجيات المضادة للقلق ,, إذا كنت مصراً و مستمراً و إدخال هذة التقنيات داخل دماغك مراراً و تكراراً خلال هذا الكورس العلاجي ..


ربما الآن يمكنك ترى لماذا؟ كنت مشدداً على ,,التكرار .. و التقوية ..


لاحظ أيضاً انه لا يوجد شيء في العلاج مما سنقوم بعملة ما يسبب لك توتراً أو أنك تجد أنه من الصعب عليك عمله .. يجد الناس أن أصعب شيء هو القيام بـ ( التكرار ) ..إدخال العلاج داخل الدماغ حتى يصبح أكثر .. و أكثر ..اتوماتيكياً و تلقائياً ..
الهدف هو التدرب بلطف و تكرار .. طرق ,, تقنيات ,, و مفاهيم العلاج المعرفي للعديد من المرات لدرجة أنك لا تستطيع نسيانه وحتى أن حاولت ذلك ..


الآن .. سنبدأ العلاج ..

أولى تقنيات (العلاج المعرفي ) هي :

[ التحـــــــــــــدث بـــــــــــــــــــــبطء ] .. [Slow Talk ] ..

لقد كنت أحدثك بطريقة ( التحدث ببطء ) طوال أكثرية هذا الشريط لأن هذا يسهل فهمك للرسالة .. لاحظ أنني لم أبطء من حديثي بشكل كبير .. أنا أبطئت من حديثي قليلاً .. أبطْئت من إيقاعي ..نمط حديثي ..
هذة هي الدرجة من البطء التي تحتاجها في طريقة ( التحدث ببطء ) ..


ماذا يحدث بالفعل ؟!

عندما قررت التحول من التحدث بطريقة طبيعية إلى طريقة ( التحدث ببطء ) اضطر دماغي أن يبطء ذاته
قليلاً .. هذة كاستراحة و بلطف أبطئت من تفكيري قليلا ً ..
هذا ليس أحساسا ً ليس مريحا ً ,, بل هو إحساس كيف يمكن أن تكون أكثر تحكماً .. و إحساس كيف يمكن أن تكون أكثر تركيزا ً ..
خلال هذه اللحظة يجب علي أن أفكر ( عمداً ) ماذا ينبغي علي قوله لك الآن .. لأن من منافع التحدث ببطء إضافة على قيامها بتهدئة حديثي قامت بتهدئة دماغي ..


واحدة من أولى من المنافع التي ستكتشفها من استخدام تقنية ( التحدث ببطء ) هي أنه سيكون من السهل عليك التزام الهدوء و السلام حينما تؤدي علاجك .. كلما استطعت أن تتحدث دماغك بطريقة ( التحدث ببطء ) كلما سهل و غاص العلاج الذي تقوم به ..
بينما تتدرب في منزلك .. من المحتمل أن يكون ريكياً في البداية ,,,
فقط .. واصل عمل ذلك ..
بينما تواصل التدرب .. في النهاية سيتباطأ نمط الحديث و سيكون من السهل عليك المحافظة على نفس سرعة حديثك ..

كما ستكتشف بأنه سيكون من الطبيعي جداً بالنسبة لك أن تتحول على طريقة ( التحدث ببطء ) كلما احتاج الموقف ذلك ..
بينما تصبح متألفا ً مع هذة الإستراتيجية و تشعر أنه بإمكانك استخدامها في الأماكن العامة ,, سوف تجد لها منفعة عملية في تهدئتك كي تستطيع التحكم في مستوى قلقك ..


إن بقيت في وضعية التحدث ببطء لن يكون هناك فرصة كبيرة يمكنك فيها من تسريع ضخ الأدرينالين ثم تصبح قلق اجتماعياً .. لذا التحدث ببطء يمكنه أن يمنعنا من أن نكون قلقين اجتماعياً كما نحن معتادون على ذلك ..
هناك منفعة أخرى عادة ً ما يلاحظها الناس و هي وجود استرخاء بسيط بينما نحن نستخدم تقنية التحدث ببطء ..


عموماً ,,


كنتيجة حتمية لاستخدام تقنية التحدث ببطء ,, ستجد أن العضلات يقل تصلبها و تسترخي أكثر ,, و العديد من الناس تشعر بنوع من الهدوء و الاسترخاء في أكتافها و الجزء العلوي من الظهر حيث تميل إلى حمل توترها و إجهادها ..

كلما كان لديك القدرة على استخدام ( التحدث ببطء ) كلما شعرت أنك تستطيع السيطرة على المواقف في حياتك ..
[ التحدث ببطء ] هو بالتأكيد ليس شيئا ً نريد عمله طوال الوقت .. للكن حينما تجعلنا المواقف متوترين نريد أن نتمكن من استخدام هذة الأداة لمساعدتنا في خفض مستوى القلق لدينا ..


لتلخيص ما مضى حتى هذة اللحظة ,,

التحدث ببطء مفيدة بينما تتعلم علاجك المعرفي تساعدك في الشعور بالهدوء و بالسلام بينما تقوم بإدخال المواد المعرفية داخل دماغك .. هي مريحة .. و مع مرور المزيد من الوقت لها القدرة بإيقاف هروب أفكارنا
و مشاعر القلق التي عايشناها ..