عرض مشاركة واحدة
قديم 08-01-2018, 10:48 PM   #1
دكتور كامل محمد
عضو نشط


الصورة الرمزية دكتور كامل محمد
دكتور كامل محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 54733
 تاريخ التسجيل :  10 2016
 أخر زيارة : 12-01-2021 (02:31 AM)
 المشاركات : 97 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
أدلة الأصحاب لاستخراج الأحكام



سلسلة
منهاج الوصول
إلى استخراج أحكام الشريعة من القرآن ومن صحيح سنن الرسول عليه السلام
أدلة الأصحاب لاستخراج الأحكام
تأليف
دكتور كامل محمد محمد عامر
الطبعة الأولى
1436 ه ــــــ 2015 م
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله الذى أنعم علينا بحفظ الذكر فقال تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } [الحجر: 9] وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله ربنا جلَّ وعلا ليبين للناس ما أنزله الله إلينا فقال تعالى: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ} [النحل: 44] وقال تعالى {وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } [النحل: 64] وصلى وسلّم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين .
أما بعد
فيقول الله سبحانه وتعالى: { بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} [الشعراء : 195] ويقول تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ } [إبراهيم : 4] وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ" [البخاري: كِتَاب الْمَنَاقِبِ؛ بَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا]
إن لسان العرب كما يقول الشاطبى يعدم فيه النص أو يندر، وما ليس بنص فالإحتمالات قائمة به(64)؛ فإن أخذنا بالمفهوم العربى فسوف نختلف اختلافاً كثيراً، ولذلك يجب علينا البحث عن بيان الرسول عليه السلام لنصوص القرآن والسنة {لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ}.
إن الخلافات الواقعة بين الأئمة رحمهم الله إنما تمتد جذورها إلى الصحابة رضى الله عنهم فنرى من الصحابة من أخذ بالقياس(65) ومنهم من أخذ بدليل الخطاب(44،45) ومنهم من حمَّل النص بأكثر مما فيه(66) وهم يستندون فى هذا إلى مطلق الفهم العربى؛ ومن أخذ بمفهوم اللغة التى نزل بها القرآن فلا عُتب عليه؛ ولكن بيان الرسول عليه السلام مقدم على هذا الفهم.
نعم... لقد أخذ الصحابة بمفهوم كلام العرب لكن الرسول عليه السلام لم يُقِّرهم على هذا وبين لهم كيفية فهم الآيات والأحاديث.
فكيف فهم الصحابة رضى الله عنهم نصوص الشريعة؟
وكيف بين لهم رسولنا عليه السلام ما اختلفوا فيه بسبب مطلق الفهم العربى؟
هذا ما أردتُه من هذا البحث.
إننا إن اتبعنا هدى رسولنا عليه السلام فيما تنازعنا فيه، وإن اقتدينا بصحابة الرسول عليه السلام فيما استندوا إليه فى استخراج الأحكام، نكون قد أعذرنا لربنا جلَّ وعلا وأطعناه سبحانه وتعالى فى أمره لنا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ} [النساء : 59]
هذا والله من وراء القصد وهو الهادى لسواء السبيل.
وقد قسمتُ كتابي هذا إلى ثلاثة أبواب:
الباب الأول: تحدثت عن فضائل الصحابة رضى الله عنهم.
الباب الثانى: ذكرت عدة مقدمات لابد من العلم بها قبل البدء فيما قصدتُ إليه.
الباب الثالث: ذكرتُ عدداً من القواعد التى استندَ إليها الصحابةُ فى معرفة الأحكام.
هذا وقد أخذت عهداً على نفسى أن لا استشهد إلا بمنطوق آية محكمة أو بمنطوق حديث صحيح من كتابىّ البخارى ومسلم رحمهما الله سبحانه وتعالى أو مما صححه الألبانى رحمه الله.
اللهم إن كان هذا صواباً فمنك سبحانك وأحمدك ربى على ما هديتنى إليه، إن كان من خطأ فمنى واستغفرك ربى منه.
دكتور كامل محمد محمد
القاهرة: الألف مسكن
1436 ه ــــــ 2015 م


المصدر: نفساني



 

رد مع اقتباس