المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

 


 
العودة   نفساني > ملتقيات التجارب الشخصية والأبحاث > ملتقى أصحاب نوبات الهلع
 

ملتقى أصحاب نوبات الهلع ملتقى جميع الإخوه الذين يعانون من نوبات الهلع ، وتجاربهم بهذا الخصوص

كيف نتغلب على الالم؟؟؟

-------------------------------------------------------------------------------- ( الــسـر )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 31-08-2009, 06:06 PM   #1
عيون بدوية
عضو نشط


الصورة الرمزية عيون بدوية
عيون بدوية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 23328
 تاريخ التسجيل :  03 2008
 أخر زيارة : 15-05-2013 (09:18 AM)
 المشاركات : 120 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
كيف نتغلب على الالم؟؟؟



--------------------------------------------------------------------------------


( الــسـر )































&&&&&






( كيف نتحكم في الألم ؟! )





















( أحبابي)




أشكركم على هذه الثقة




و إني و الله لأدعو لكم من أقصى حدود القلب عند كل إفطار و وقت إجابة




أن يجعلني الله و كل من يقرأ هذه الرسائل من الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون




فلا تحرموني صدق دعائكم











حسنا




نأتي إلى الجواب




يظن الكثيرون أن التحكم في الألم




هو مجرد مهارة نفسية




تحتاج إلى قليل من الدربة حتى تتقن




لكن ليس ذلك بصحيح تماما




و إن كان صحيح نسبيا





هذا الجواب




أنقله بعد قراءة في العديد من الكتب




لكتَّاب عرب و مسلمين بل و للكثير من الكتب الغربية





هو




ليس جواباً إيمانيا فحسب




و لا عقليا فحسب




و لا نفسيا فحسب





بل هي مجتمعة




نعم




هي و الله مجتمعة في كلمة





قد تكون قرأتها مائة مرة




و سمعتها ألف مرة




و أدعيت أنك من أهلها مليون مرة




ـ و ما أكثر ما يحدث ذلك ـ





غير أنني اليوم أريدك أن تقرأها و تتشربها أيضا




لأنها الشيء الوحيد




الذي يزيل الألم بالكلية





لست هنا أتحدث عن الصبر




فالصبر يصاحبه إحساس بالألم





لكني أتحدث عن درجة أعلى من الصبر




ينتفي فيها الألم بالكلية





كنت أبحث عنها في الكثير من الكتب فلم أجدها




فلما قرأت قوله تعالى :




{مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى}





عدت أدراجي وبدأت رحلة البحث عنها في القرآن




نعم القرآن



و قد و جدتها




إنها الآية 59 من سورة التوبة







دع ما بيدك أفتح مصحفك








اقرأ هذه الآية بقلبك





و الله




و تالله




و أقسم بالله




أنها ( آية السر )





اقرأها بقلبك




(.......)






هل قرأت




أغمض عينيك و ردد الجملة الأولى من الآية




كف عن قراءة الإيميل




رددها




إنها السر











الشيء الوحيد الذي نتخلص فيه من الألم نهائيا




هو الرضا






أقرأ بقلبك ما يقوله ابن رجب في جامع العلوم و الحكم :




( الصبر : كف النفس و حبسها عن التسخط مع وجود الألم , وتمني زوال ذلك , و كف الجوارح عن العمل بمقتضى الجزع




و الرضا : انشراح الصدر و سعته بالقضاء , و ترك تمني زوال ذلك المؤلم,و إن و جد الإحساس بالألم , لكن الرضا يخففه لما يباشر القلب من روح اليقين و المعرفة,




و إذا قوي الرضا فقد يزيل الإحساس بالألم بالكلية )





حسنا سأعيد هذه الجملة و أقرأها بقلبك..




(و إذا قوي الرضا فقد يزيل الإحساس بالألم بالكلية )





هل صدَّقت




و الله إنها السر










يقول السعدي ـ و ما أجمل ما يقول ـ :




( أي ترضى بما يعطيك ربك من الثواب العاجل والآجل ، وليطمئن قلبك ، وتقر عينك بعبادة ربك ، وتتسلى بها عن أذيتهم ، فيخف حينئذ عليك الصبر )





ألم أقل لكم




و الله إنها السر





حسنا قد تتعجبون




لكن هذا ما وجدته




و أنا أؤمن به تماما




لقد جربته





مرت بي أشهر توالت فيها الصدمات ..




و تتالت فيها النكبات ..




و أُوصدت فيها الأبواب..




و قُطِّعت فيها الأسباب..




فجربته ..




كان هو الحل





لا أدري كيف أصف لكم حالة الاتزان التي أنعم علي الله بها




غير أني




كنت أشعر أن ( قلبي يبتسم )










يقول أحمد أمين :




( ليس المبتسمون للحياة أسعد حالا لأنفسهم فقط ,بل هم كذلك أقدر على العمل , وأكثر احتمالا للمسئولية , و أصلح لمواجهة الشدائد و معالجة الصعاب )





ألا تلاحظون أنني أبذل مجهودا كبيرا




لأثبت ذلك




و الله أن الأمر لا يحتاج لأي من هذا





لقد جربه إبن تيميه فكان تلميذه ابن القيم يقول :




( إذا ضاقت صدورنا ذهبنا إلى ابن تيميه حتى تنشرح)




هل تعلمون أين كان إبن تيميه حينها




( كان في السجن )




نعم




( في السجن )




من هذا القلب الباسم انبثقت الجملة الشهيرة :




(ما يصنع أعدائي بي , أنا جنتي في صدري )





قال ابن مسعود :




( إن الله بقسطه و عدله جعل الرَّوح و الفرح في اليقين و الرضا, وجعل الهم و الحزن في الشك و السخط)





&&&&




كلمة الرضا









اقرأ بقلبك





{ولو أنهم رضوا ما آتاهم اللّه ورسوله وقالوا حسبنا اللّه




سَيُؤْتِينَا اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللّهِ رَاغِبُونَ}




(59) سورة التوبة




يقول إبن كثير : ( تضمنت هذه الآية الكريمة أدباً عظيماً وسراً شريفاً، حيث جعل الرضا بما آتاه اللّه ورسوله، والتوكل على اللّه وحده، في قوله {وقالوا حسبنا الله}،




وكذلك الرغبة إلى اللّه وحده، في التوفيق لطاعة الرسول صلى اللّه عليه وسلم )





&&&&





معادلة الرضا









{فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ




وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ




وَقَبْلَ غُرُوبِهَا




وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ




وَأَطْرَافَ النَّهَارِ }





و النتيجة




{لَعَلَّكَ تَرْضَى}





حسنا سنعيدها فأقرأ بتركيز




فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ




قال القرطبي : ( والمعنى لا تحفل بهم )





وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ




وَقَبْلَ غُرُوبِهَا




وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ




وَأَطْرَافَ النَّهَارِ }




يقول السعدي :




(بالتسبيح بحمد ربه ، في هذه الأوقات الفاضلة ، قبل طلوع الشمس ، وقبل غروبها ، وفي أطراف النهار ، أوله وآخره )




قال القرطبي: (قال أكثر المتأولين: هذا إشارة إلى الصلوات الخمس)





و لقد استعنت بالاثنتين




التسبيح و الاستغفارو المحافظة علىالصلاة




لأستطيع أن أكمل معادلة الرضا




&&&&&






يقول د/ عبد الكريم بكار في (عش هانئا) :




( التوكل و الرضا بما قسمه الله يشكلان أفضل واق و أفضل عازل للمسلم عن الإرهاق العصبي الذي يصيب الناس بسبب معاكسة الظروف لهم )





و قيل لأبي بكر : ألا ندعو لك طبيبا ؟!




قال : الطبيب قد رآني .




قالوا : فماذا قال ؟




قال: يقول : إني ( فعَّال لما أريد )





أي رضا بعد هذا ؟!!





لتستطيع أن تتحكم في ألمك




ارض




إجعل قلبك يبتسم





&&&&&





ثمرة الرضا









و الأجمل من ذلك أنك لن رضاك و تسليمك في الدنيا




يقابله رضا في الآخرة





يقول د/عائض القرني في (لاتحزن) :




(الرضا بوابة الديانة الكبرى .. منها يلج المقربون إلى ربهم )





يقول ابن كثير في تفسيره :




(وفي الصحيح: "يقول اللّه تعالى: يا أهل الجنة فيقولون: لبيك ربنا وسعديك،




فيقول: هل رضيتم؟ فيقولون: ربنا وما لنا لا نرضى وقد أعطيتنا ما لم تعط أحداً من خلقك؟




فيقول: إني أعطيكم أفضل من ذلك، فيقولون: وأي شيء أفضل من ذلك؟




فيقول: أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبداً".)





يا ااااااااه





هل تقرؤون




{يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ}





تخيلوا أن الله يقول لنا :




أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبداً





اللهم إننا نسألك رضوانك




اللهم إننا نسألك رضوانك




اللهم إننا نسألك رضوانك




&&&&&










أحبابي




ها قد و ضعت بين أيديكم




( آية السر )




فخذوا منها بقبس , أنيروا خفايا الروح المظلمة




و اجعلوا قلوبكم تبتسم





ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ




سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت ..أستغفرك و أتوب إليك








منقول للفائده
المصدر: نفساني



 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا