المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

 


 
العودة   نفساني > ملتقيات التجارب الشخصية والأبحاث > ملتقى أصحاب الوسواس
 

ملتقى أصحاب الوسواس ملتقى جميع الأعضاء الذين يعانون من الوسواس بجميع انواعه وقصتهم مع المرض .

أما آن للقيد أن ينكسر؟

ببالغ الأسى ننعي حالنا دائما و نستنجد ببعضنا تاره و تاره نرى الخذلان منهم "كالمستجير من الرمضاء بالنار" أرهقتنا بعض الظنون و الشكوك حول الحال و دوامه و متى سينتهي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 22-10-2019, 10:45 AM   #1
خيط الأمل
عضو نشط


الصورة الرمزية خيط الأمل
خيط الأمل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 58999
 تاريخ التسجيل :  06 2018
 أخر زيارة : 14-11-2019 (02:21 PM)
 المشاركات : 95 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
أما آن للقيد أن ينكسر؟



ببالغ الأسى ننعي حالنا دائما و نستنجد ببعضنا تاره و تاره نرى الخذلان منهم "كالمستجير من الرمضاء بالنار"
أرهقتنا بعض الظنون و الشكوك حول الحال و دوامه و متى سينتهي أمره و سأنعم بحياة مثالية تلك التي لا اريد منها سوى راحة البال و الاستقرار.
تراودني بعض الأسئلة حينما أتأمل الأمر و أرى ردود الأفعال والعتاب و الحزن على وجوه أولئك الأبرياء الذين هم أحيانا يثقون بأناس يستغلون ضعفهم لمآرب أخرى ..
هل أننا فعلا اخترنا الطريق الصحيح للخلاص منه؟
هل نحن بين الفئة النقية الصالحة التي ستعيننا على ذلك؟
قد قيل "جاور السعيد تسعد" ..
من خلال زياراتي للمنتدى و رؤية بعض ردود الأفعال أرى من لديه همة للخلاص ينعكس وجوده هنا عليه بالسلب لأنه يحمل ذلك الفكر و حتى القليل منه فيتأثر بمن حوله.
"بمن استجير و من يجير سواك***فآجر ضعيفا يحتمي بحماك"
هل أنتم تستيشرون و تسألون من هم أهل لذلك؟ {المستجير بعمرو عند كربته***كالمستجير من الرمضاء بالنار}.
تعليقي باختصار:
أتمنى منكم و أنا من بينكم أن نكسر تلك الحواجز و ننبذ الخوف الذي نشعر أنه أمان لنا أو الشكوى التي نرى فيها الراحة و ضياع الأيام منها للأبد ..
هل استئمنا بالخوف؟ أم هل استئمنا بالشكوى؟
ابحثوا عن تلك العقلية القوية الصلدة التي تعي أن هذا لن يفيد و أن الواقع لا يتغير من خلال ما نفعل ..
أنا مثلكم أحببت وصال بعضكم هنا و خارج المنتدى و ارتحت لهم و أسأل الله قربهم و صحبتهم.
أدوية من هنا و ارشاد من هنا و عتب من هنا استخفاف من هناك.
إلى متى؟ أعينوا بعضكم قووا جانبكم و أخفوا الجانب الذي من الممكن أن ترى فيه أن خذلت أشخاص هنا ف مزاجهم مرتبط بك و بوجودك.
فكرة المرض و الجنون و الخوف والنفس و الخلق و كل وسواس قد شاركني لقمتي و ضيق عليَ نفسي و أزعجني و حرمني من العديد من الأشياء ..
و لكنني حاليا احادثكم و أنا مقتنعة (نعععععم أنا من خذلت نفسي).
نعم أنا من استسلمت للريح أن تغير شكلي و تعبث بجسدي و آمنت بالأفكار و تقلبها في عقلي نعم أنا.
نعم أنا من كرهت الحياة و كرهت غيري بها و جعلتهم يأخذون الفكر االفاسد مني ..
إليكم أحبتي لن تستطيع الخلاص من هذا الأمر كما تفعلون بل بطريقة واحدة ألا و هي(الثبات و عدم الخوض في أي أمر مهما كان حجم الضغط و مجاورة السعيد و دائما المنتصر بالحرب ينعم بالسلام و تحلوا له الأفق) بينما هنا؟ عكسا على كلامي فأحينا بعض الأسماء المستعارة تشعرك بالاكتئاب و ضيق الفضاء.
ولا بد لليل أن ينجلي***ولا بد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة***تبحر في جوها واندثر
أتمنى أنا اكون"خيط أمل"يدلكم على النور.
أحبكم

المصدر: نفساني



 

رد مع اقتباس
قديم 22-10-2019, 11:22 AM   #2
نونوسان
عضو جديد


الصورة الرمزية نونوسان
نونوسان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60576
 تاريخ التسجيل :  10 2019
 أخر زيارة : 05-11-2019 (05:30 PM)
 المشاركات : 9 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خيط الأمل مشاهدة المشاركة
ببالغ الأسى ننعي حالنا دائما و نستنجد ببعضنا تاره و تاره نرى الخذلان منهم "كالمستجير من الرمضاء بالنار"
أرهقتنا بعض الظنون و الشكوك حول الحال و دوامه و متى سينتهي أمره و سأنعم بحياة مثالية تلك التي لا اريد منها سوى راحة البال و الاستقرار.
تراودني بعض الأسئلة حينما أتأمل الأمر و أرى ردود الأفعال والعتاب و الحزن على وجوه أولئك الأبرياء الذين هم أحيانا يثقون بأناس يستغلون ضعفهم لمآرب أخرى ..
هل أننا فعلا اخترنا الطريق الصحيح للخلاص منه؟
هل نحن بين الفئة النقية الصالحة التي ستعيننا على ذلك؟
قد قيل "جاور السعيد تسعد" ..
من خلال زياراتي للمنتدى و رؤية بعض ردود الأفعال أرى من لديه همة للخلاص ينعكس وجوده هنا عليه بالسلب لأنه يحمل ذلك الفكر و حتى القليل منه فيتأثر بمن حوله.
"بمن استجير و من يجير سواك***فآجر ضعيفا يحتمي بحماك"
هل أنتم تستيشرون و تسألون من هم أهل لذلك؟ {المستجير بعمرو عند كربته***كالمستجير من الرمضاء بالنار}.
تعليقي باختصار:
أتمنى منكم و أنا من بينكم أن نكسر تلك الحواجز و ننبذ الخوف الذي نشعر أنه أمان لنا أو الشكوى التي نرى فيها الراحة و ضياع الأيام منها للأبد ..
هل استئمنا بالخوف؟ أم هل استئمنا بالشكوى؟
ابحثوا عن تلك العقلية القوية الصلدة التي تعي أن هذا لن يفيد و أن الواقع لا يتغير من خلال ما نفعل ..
أنا مثلكم أحببت وصال بعضكم هنا و خارج المنتدى و ارتحت لهم و أسأل الله قربهم و صحبتهم.
أدوية من هنا و ارشاد من هنا و عتب من هنا استخفاف من هناك.
إلى متى؟ أعينوا بعضكم قووا جانبكم و أخفوا الجانب الذي من الممكن أن ترى فيه أن خذلت أشخاص هنا ف مزاجهم مرتبط بك و بوجودك.
فكرة المرض و الجنون و الخوف والنفس و الخلق و كل وسواس قد شاركني لقمتي و ضيق عليَ نفسي و أزعجني و حرمني من العديد من الأشياء ..
و لكنني حاليا احادثكم و أنا مقتنعة (نعععععم أنا من خذلت نفسي).
نعم أنا من استسلمت للريح أن تغير شكلي و تعبث بجسدي و آمنت بالأفكار و تقلبها في عقلي نعم أنا.
نعم أنا من كرهت الحياة و كرهت غيري بها و جعلتهم يأخذون الفكر االفاسد مني ..
إليكم أحبتي لن تستطيع الخلاص من هذا الأمر كما تفعلون بل بطريقة واحدة ألا و هي(الثبات و عدم الخوض في أي أمر مهما كان حجم الضغط و مجاورة السعيد و دائما المنتصر بالحرب ينعم بالسلام و تحلوا له الأفق) بينما هنا؟ عكسا على كلامي فأحينا بعض الأسماء المستعارة تشعرك بالاكتئاب و ضيق الفضاء.
ولا بد لليل أن ينجلي***ولا بد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة***تبحر في جوها واندثر
أتمنى أنا اكون"خيط أمل"يدلكم على النور.
أحبكم
بارك الله فيك وأسال الله للجميع الشفاء العاجل


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:40 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا