المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

 


 
العودة   نفساني > ملتقيات التجارب الشخصية والأبحاث > ملتقى المقالات النفسية والأبحاث
 

ملتقى المقالات النفسية والأبحاث المقالات وخلاصة الكتب النفسية والإجتماعية

سلسلة العلاج السريع والفعال إن شاء الله لكافة المشاكل النفسية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سلسلة العلاج السريع والفعال إن شاء الله لكافة المشاكل النفسية سيكون هذا الموضوع كسلسلة شاملة للعلاج من خلال تعديل السلوك وتقويمه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 24-01-2019, 01:12 PM   #1
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
سلسلة العلاج السريع والفعال إن شاء الله لكافة المشاكل النفسية




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سلسلة العلاج السريع والفعال إن شاء الله لكافة المشاكل النفسية

سيكون هذا الموضوع كسلسلة شاملة للعلاج من خلال تعديل السلوك وتقويمه

وذلك من خلال بعض الدروس والخبرات التي على الشخص المرور بها للسير في رحلة الشفاء إن شاء الله


وعلى ذلك أرجو عدم الرد على الموضوع فأنا أبتغي الإفادة لكم والردود ستشتت أنتباه القارىء

بسم الله نبدأ

المصدر: نفساني



 

رد مع اقتباس
قديم 24-01-2019, 06:13 PM   #2
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


أولا ً : إذا كنت تعاني من مشكلة فلاتقرأ إلا عن مشكلتك.. أي لاتقرأ إلا مايخص مشكلتك فقط
وعلى هذا الأساس هناك تقسيم لفقرات خاصة بكل مشكلة .. وسواس .. رهاب .. إكتئاب .. ألخ


 

رد مع اقتباس
قديم 24-01-2019, 06:40 PM   #3
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


الوسواس أنهكك , عذبك , أخرج اسوأ مافيك , أصبحت لاتعرف أين المخرج من الظلمة المحيطة بك
بالتأكيد المشاعر الحزينة شوهت بداخلك الكثير , كل شيء أصبح غريباً , حتى أنت أصبحت غريباً عن نفسك
إذا كان المرض أختبار فالعلاج إختيار , وإذا لم يكن لك يد في المرض فلتكن لك يد في العلاج
أنت بالتأكيد تعرف ماهو الوسواس وأمامك شبكة زاخرة بالمعلومات وربما بحتث عن إجابة لأيام وشهور وسنوات
ولكن ماقد لاتعرفه أن الوسواس مرض هزيل إذما ما كان بيدك المفتاح المعدني الصغير
ستفتح باب ضخم يستعصي على من يمتلكون العضلات دفعه وكسرة عنوة


الوسواس ....
الكلمة تشرح نفسها , تكرر حروف الكلمة و- س – و- ا- س مصطحبة معها شيء التكرار.
والوسواس القهري , ماهو إلا توارد خواطر , وأفكار ذهنية يرفضها المتعرض لها ,
ويقاومها , ولكن ... الأسلم هنا عدم مدافعتها , وإثبات بطلانها , ...
بل لاتكثر من الوساوس وتجاهلها على مراحل ..
البعض قد يظن أن التجاهل صعب ومؤلم جدا
ولكن الحقيقة أن التجاهل إذما أتى على مراحل أصبح سهل وأتى بنتيجة طيبة إن شاء الله
هدأ نفسك , قم بتأجيل الفعل الوسواسي ,
في حال تطلب منك الوسواس أن تعيد فتح شيء أو تغلق شيء ومالى ذلك
أجل أكثر , وكل مرة قم بالتأجيل
قل لنفسك سأقوم بذلك بعد قليل ..
بعد أن أفرغ من الأكل ..
بعد أن أستيقظ من النوم ..
بعد أن أعود من خارج المنزل ..
أجل .. وأجل ... ثم أجل
ولاشيء سوى أن تؤجل الفعل في كل مرة لمرة أخرى
فإذا أنتهيت من الأكل قل لنفسك سوف أفعل هذا بعد أن أنتهي من تصفح الشبكة
وبعد تتصفح وتذكرت الأمر وألحت عليك الفكرة أجل مرة أخرى لموعد اخر
وسوف تنسى إن شاء الله ..
فالوسواس كالحشرات الضارة والذباب الذي لايلتصق إلا بالأطعمة المكشوفة ,
فلاتترك نفسك رهينة لها , وأغلق المواضيع الوسواسية وتجاهلها , كما تغلق الغطاء على الوعاء
, فتعرف الحشرات ومع التكرار , أن لاغذاء هناك ولاعشاء ولا مبيت ,
فينصرف الشيطان الملول عنك وترتاح , لاسيما إذما شغلت نفسك بشيء تحبه ,
وكما يقال من لم يشغل نفسه بالحق شغلته نفسه بالباطل .

لاتقاوم , لاتصحح أفكارك الوسواسية , بل تجاهلها ... البعض قد يقول أن التجاهل صعب ومؤلم وهنا ننصحه بالتأجيل , وهو سر عجيب ,
أجل لساعة , أجل لساعتين , ومن ثم ترحل الفكرة رغماً عنها بإذن الله ...
ولاتقاوم فتتعب , فترهق , فتغرق ... فالوسواس القهرية أشبه بالكثبان الرملية ,
أن قاومت وتحركت أكثر فأكثر , غرقت أكثر وغرقت قدماك تحت الرمل حتى لاتكاد تراها ...
فأحسن أختيارالطريق تصل ... وأعلم أن كان المرض أختبار فالعلاج أختيار ...
وهذا يستغرق وقتاً من الصبر , ومسافات يجب أن تقطعها نحو الله


 

رد مع اقتباس
قديم 24-01-2019, 06:43 PM   #4
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


الغرفة التي بعقلك
ماذا ترى ؟
أو ترى أشياء في فوضى....
أو هل ترى أشياء مكسورة.... خذلت , كسرت , جرحت كرامتك , فقدت عزيز بموت ..
فشلت .. دراسياً .. أجتماعياً ... فقدت وظيفة .. تم ظلمك .. في ميراث .. في حقوقك البسيطة .. في تعمد فهمك خطأ .. أو أنتزاع شيء هو لك من البداية ...
هل ترى الغرفة الفارغة هذة ...؟!
هنا يعيش الأمراض النفسية والوسواس
سترى الغرفة مليئة بالغبار... هل تعرف لماذا ؟
لأنك فضلت الوحدة والعزلة ...الفراغ .. والإنصياع لماتريده بغض النظر عن صحته أو خطأه ..
هنا نفخت مشاعرك فصار الحزن كارثة , والفشل زلزال , والخوف غيلان
ستجد العناكب والغبار... هل تعرف أيضاً لماذا ؟
لأن العقل الفارغ أن لم يتم جعله مليئ بالذكريات والأفكار الجيدة ...
قد يكون مأوىء للخوف والشك والوسواس .. وغيرها من الحشرات المزعجة ...
هل تعرف أول شيء تفعله عندما تنتقل لمنزل جديد ؟
تبدأ بتنظيف المنزل غرفة , تلو غرفة ... صحيح ...
فإذا لديك وقت بدأت بنقل الاثاث .... تضعها كل قطعة في مكانها الصحيح وتنظم حياتك
حياتك أيضاً تحتاج منك مثل هذا الإهتمام والإنتباة .. أنت فقط تذخر كل جهدك لمطاردة الحشرات .
بينما بداية جديدة بدون عزلة ستطرد الحشرات دون ملاحقتها طوال الوقت ...
أدخل في حياتك أناس جدد .. أزل غبار الذكريات المؤلمة ...قم بإزاحة الفراغ من حياتك
الغزال أسرع من الأسد , ومع ذلك الأسد يصتاد الغزال , هل تعرف لماذا ؟ ...
لأنه يلتفت الى الوراء كثيراً طوال طريقه للهرب ... وهنا يقع فريسة بين أنياب الأسد ...





 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 24-01-2019 الساعة 06:44 PM

رد مع اقتباس
قديم 24-01-2019, 06:45 PM   #5
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


حاول أن تغير من شكل حياتك , لأن العقل يحتاج للجانب المادي للتاكيد ,
غيرّ أماكن الأشياء في غرفتك , تطوع بوقتك في الأعمال الخيرية .
ضع فارقاً واضحاً وملوساً في حياتك


 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 24-01-2019 الساعة 06:47 PM

رد مع اقتباس
قديم 25-01-2019, 12:17 AM   #6
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


الحكمة التي سمعنا عنها ... العصا الواحدة تكسر والمجموعة يستصعب كسرها
فلان صعب المراس صعب إقناعه صعب التفاهم معه صعب وهو المتمثل بشخص معرض للوسواس
عندما يقوم شخص وفلنقل أنه تاجر قام بإرسال شخص يتوسط بينه وبين شخص آخر لبيع قطعة أرض
التاجر يريد قطعة الأرض بأي ثمن
وصاحب الأرض صعب إقناعه لأنه يستشير عائلته وأصدقائه المقربين بالأمر .
أذا علم التاجر بأن قوة تمسك صاحب الأرض بأرضه بسبب من يجيطون به ويسدون له النصح والأرشاد
سيفكر أن يحاول أن يرسل الشخص الوسيط له وهو بعيد عن من حوله مثل أن يكون في سفر أو أنه في عمله لم يعد للمنزل
لماذا؟ لأنه سيكون أكثر ليونة في الأخذ والرد معه ..
ولريما أفتعل التاجر مشاكل إقتصادية له تضطره لبيع الأرض وبالسعر الرخيص
طبعا التاجر هو الشيطان اسوأ تاجر يبيع الوهم والخوف والأمراض النفسية
وحين يرى الضحية وحيدة أو محاصره بمشاكل وظروف ينتهز الفرصة لإطلاق الوساوس السلبية
وقطعة الأرض هي عقل الأنسان يريد أن يزرع فيها الحزن والبؤس
وصاحب الأرض الشخص الموسوس أو كثير الوسواس

فلنفرض مثلا أن صاحب الأرض أستمر في عناده ورفضه
وكلما جاء الوسيط المرسل من قبل التاجر يقنعه أنصرف عنه صاحب الأرض وتجاهله وتركه تكلم مع نفسه
وكل مارأه صاحب الأرض أعرض عنه وأنصرف في شوؤنه ..سيعود الوسيط خائبا في كل مرة حتى يمل ويتعب
والتاجر لن يضيع وقته وسيبحث عن أرض أخرى يزرع فيها الخراب
وهكذا تستمر قصة الخير والشر


 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 25-01-2019 الساعة 12:21 AM

رد مع اقتباس
قديم 25-01-2019, 12:44 AM   #7
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


الوسواس مشكلة نفسية قد تبدو صعبة الحل وفك خيوطها المتشابكة لكنها في الحقيقة ليست بتلك الصعوبة التي تبدو عليها
ولكن دعونا نتحدث عن أحد الأسباب لأمراض النفسية .. وهي الصدمة
لعل صدمة الكثيرين في بعضهم البعض , تحتل المكانة الاولى في هذا الجانب ,
فهذا أناني , وذلك خائن , وهولاء لايمكن الوثوق بهم ...
فتتزايد المشاعر السلبية من خذلان , وتتزعز الثقة تجاة الآخرين ,
ويكثر الشك , وتشتعل ألسنة اللهب لتبلغ مداها ...

ولكن أن تأملنا شتى المشاكل النفسية لتعديل مسار السلوك الذي أختل مساره ,
إذا ما أتينا الى الجانب الصدمي , أو ماينتج منه ... من مشاعر سلبية .. مثل الوسواس القهري , الرهاب , أو الإكتئاب...ألخ
موت عزيز , تعرضت لموقف هز مبادئك وأخلاقك, صدمت نفسياً في أحدهم , أو حدث خيانة ونحوه ,
اخطأت في أحد وشعرت بالذنب ولم تسامح نفسك , تعايشت مع مواقف خذلان وخوف وعدم ثقة , أي كان السبب القائم ..

قد نجد أن ..الصدمة مثل البرق , عندما يضرب مكان فهو يقصد أعلى مكان ..
ولذا قد تجد الصدمة تضربك في أعلى مكان من قلبك .. في ماتحبه وتعتز به غالباً ...
مثلاً شخص يحب زوجته جداً ثم ماتت فغزوا الإكتئاب حياته ,ويقلبها رأساً على عقب , سيتعايش مع مشاعر الفقد المؤلمة ,
وقد يبني سياجاً حول نفسه لفترة من الزمن ...
أو شخص كان يحب رياضة من الرياضات كالبيسبول مثلاً , وكان يعد العدة للفوز بالبطولة ,
ومع ذلك خسر فنهش الوسواس عقله, وأوهمه بأنه فاشل وأنه إذا ماحاول النجاح مره أخرى فسيفشل ,
أو من كان يعمل في مهنة الصيد ويحب البحر بشعف وشوق ,
وخرج ذات يوم للصيد برفقة ابنه فأصتاد البحر عزيزاً عليه وأصيب هو بالرهاب ولم يعد يطأ البحر ثانية...



فهنا نحاول أن نفهم العلة , مع وجوب أقتراح الحل المناسب لها ....
قد يكون بسبب القابلية , فكلنا نعلم أن الشخصيات تختلف ,
فهناك الإنطوائي , و الإجتماعي , وهناك صاحب القلب الحساس ,
و القلب القابل للتحمل . قد يكون حساساً وهش المشاعر,
أو يتأثر بسرعة عاطفياً وذهنياً , سواءاً بالخرفات , وأقاويل الناس , مما يجعله يصدق كثير ممايسمعه ..
وهنا ..الذين يصدقون كل مايسمعونه قد يبنون خبراتهم الشخصية على مايصدقونه ,
كما أن وقوي الشخصية والذكي أو متقد الحس قد يصاب بإكتئاب أو وسواس أكثر من اصابته برهاب .

أولاً المشاكل النفسية ل يعاني منها المسلمين فقط , وسنجد أنه يصاب بها المؤمن وحتى الكافر لاينجو منها ...لماذا ؟

مثلا أن كان غير مسلم ويعمل موسيقياً وتعرض لصدمة ما ,
قد يكره أو يكتئب أو يبدأ الوسواس او الرهاب بقلب حياته لكنه قد لايكره الموسيقى ...
فالشيطان يترك السمكة الصغيرة ويبحث عن سمكة أكبر ,
فهو يعرف أنه غير مسلم , ومالذي سيجنيه من شخص غير مسلم ,
ومع ذلك يستهدف دينه حتى لو كان نصرانياً أو وثنياً , فمطلبة أن يرى الأنسان في خبل يتخبط يميناً ويساراً دون أن يستخدم عقله ...
فالشيطان عدو الأنسان منذ القدم , وهو ذاك الحسود الحقود منذ أقدم القدم , ويستغل إهتزازالأنسان ,
وإنخفاض معدل المناعة النفسية لديه فيدخل له من مداخل عدة حزن , خوف
. لذا يستهدف عقله , ويسعد حين يراه متخبطاً ومشتتاً
يكرر ويقفل ويفتح ويتأكد من الأبواب وينظف بالساعات , ويتدارس الوسواس ليل بنهار ...
لماذا لأنه يهاجمنا في العقل الذي هو مكانة تفضل بها علينا رب العالمين ...

الإتجاه الدوائي أم السلوكي ؟!
أولاً أنا لست ضد العلاج الدوائي لكني لست معه
وأنصح وأثني على تعديل السلوك أكثر لأنه يأتي بنتائج طيبة ومبهرة إن شاءالله

إذا كنت تزرع نباتاً ما , على سبيل المثال العنب , هل ستسقي النبات ماءاً أم عصير ؟!
حسناً , الماء هو مايلزم النبات , ولايلزمه العصير حتى مع احتواءه على الماء ..
هنا يجب أن تدرك أن عليك إصلاح الشيء بمايناسبه , فأنت لن تضع وسادة في مكان قدم الكرسي المكسور ...
وهنا ينبغي عليك أن تكون صبوراً , لمحاولة تعديل مسار السلوك .
ولاحظ أن من يفقدون الوزن بطرق غير طبيعية أو رجييم مرهق قد يعود لديهم الزيادة في الوزن بعد ذلك
لكن من ينتهجون الرياضة والأكل الصحي وعدم التعجل على فقدان الوزن يفقدون وزنهم ويحافظون على رشاقتهم
هنا نقول أن الطريقة الطبيعية تحتاج الصبر فهي تهذب النفس قبل أن تهذب الجسم وتهذب العقل قبل أن تهذب الشكل









 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 25-01-2019 الساعة 12:50 AM

رد مع اقتباس
قديم 25-01-2019, 01:07 AM   #8
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


الدور الذي يلعبه الشيطان ..

إذا حدتث فوضى في منطقة ما دولة ما ..
وحصل ضرب وتكسير وحرق وإصابات ..
وتبادرت إشاعة إن مؤسسة ما تم إقتحامها وإن مافيها عرضة للسرقة والنهب
فالدنيء والمجرم والسارق من سيذهبون لتفقد المكان وسرقة المؤسسة

وبالطبع هذا الدنيء ليس إلا الشيطان
والذي يستغل الفوضى التي تمر بالإنسان
ليدخل منها اليه ويلقي وساوسه السلبية ويسرق الراحة والفرح من الأنسان
ولعل دور الشيطان هو دور إنتهازي

وهذا لايمنع أن يكون الأمر أوالمشكلة النفسية إبتلاء موجودة منذ الولادة
مثل الحبوب الزراعية لاتنمو إلا إذا تعرضت لماء وضوء والظروف الملائمة لتنمو


 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 25-01-2019 الساعة 01:09 AM

رد مع اقتباس
قديم 25-01-2019, 01:16 AM   #9
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


والله أعلم طبعاً ...
إنما هذا إجتهادات من عندي إن أصبت ف لله الحمد وإن اخطأت فمن نفسي أو الشيطان
ولم يقف الكثيرون على سبب واضح وملموس لهذة المشاكل النفسية
ولأننا نستقي علمنا ودوائنا وطعامنا ولباسنا من الغرب فالبعض ينساق دون تفكير وتعليل وتحليل
فالجانب الديني لدينا يحتم علينا العودة دائماً لمنهاج قويم
بينما لانجزم أن بعض الغرب قادرين على فهم هذا الجانب أكثر من الجانب المادي




 

رد مع اقتباس
قديم 25-01-2019, 01:49 AM   #10
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


إذن أفهم عدوك ..الوساوس والأفكار السلبية
كيف تفهم عدوك .. الذي يشهر مسدسه الفارغ على رأسك ..
أولاً التسويف ..
أن الشيطان قد يأتي لك بحيل خبيثة ..
فهو سيثنيك أن تحصل عمل يشغلك أو زيارة تفرحك أو الحصول على فرصة قد لاتتكرر كقبول جامعي أو لقاء رسمي
وكل ذلك بالتكاسل والإهمال حين تستجيب لذلك
وإن وجد فيك عزماً ذهب لطريق آخر كأن يجمل لك التسويف
فيقول لك غسل ثيابك بعدين .. نملك ساعة .. وتصفح النت ساعة ..
ساعة ورا ساعة ولن تجد نفسك إلا والنوم يلتصق على عينيك
ولاتفيق إلا وموعدك أو زيارتك قد أنتهت

ثانياً فرق تسد
..يجعلك تظن السوء في من حولك
وهو قد لايستخدم إسلوب الإتهام المباشر
ولكن يذكرك بمايزعجك من فلان وفلان لايحب الخير لي وهولاء ينظرون من طرف أعينهم وأكيد يتكلمون علي
فتكره هذا وتقفل بابك أمام ذلك وتنسحب من النادي وتكره العمل وتبدأ نظرية المؤامرة التي يحيكها لك الشيطان على نار هادية

ثالثا قلب الموازين قلب الصغير كبير والكبير صغير
فيستعظم المريض الصغير من الأمور ويعاني هل الوضوء كان صحيحا .. هل وهل ..
أو يقوم يتصدق بماله ومن ثم يغتاب فلان .. وهذا وذاك

رابعا التشكيك
والتشكيك دوامة ومتاهة

هل وصلت قطرة النجاسة الى الثوب أم لا
هل يضحكون علي أم لا
هل تقصد هذا أم لا


وكلها الإجابةعليها التجاهل على أول خطوة منه وهو التأجيل
أجل أجل ثم أذن من طين وأذن من عجين


 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 25-01-2019 الساعة 01:52 AM

رد مع اقتباس
قديم 25-01-2019, 11:37 AM   #11
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


السلامة وقوة المناعة النفسية
الصلاة مهمة , كيف ولاوهي من تنظم حياة الأنسان النفسية لم أقل الدينية بل النفسية
قال الله عزوجل : إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً * إِلَّا الْمُصَلِّينَ*
الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ * وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ *
وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ * صدق الله العظيم

الصلاة عنصر أساسي في عملية بناء المناعة النفسية السليمة ,
فهي بمثابة القارب الذي يحتويك ويملىء قلبك راحة وأماناً ويباعد بينك وبين
أن يصل إليك الماء المالح ويتسرب الحزن وتنهش الهزيمة من نفسك ..
أنها قارب النجاة أن أخلصت النية وعزمت على الشفاء

نأتي للشفاء .. ماهو الشفاء ..؟!
الشفاء يأتي على أشكال ..
شفاء ظاهري .. توهم الشفاء وبقاء المشكلة
شفاء مؤقت ..
شفاء نسبي .. تنتهي النتائج وتبقى أسباب المرض ..
شفاء متجدد .. تنزع فيها جذور المشكلة .. يطول الأمر .. لكن النتائج طيبة
شفاء تام .. ليس بعده مرض ولاسقم

طبعاً لتحقيق الهدف والغاية الكبيرة من العلاج وهي الشفاء يستوجب أن تذهب بكامل قلبك الى الله عزوجل ,
فلايقل المريض لنفسه أنه صاحب ذنوب وخطايا وكيف سيغفر له وهو كذا وكذا ,
وأنه حتى لازال يحمل بقايا الذنوب على كاهلكه ,

لاتقلل من شأن الدعاء ولاتستمع للوسواس لأنها من قادمة من الشيطان بشكل مخطط له لجعل ثقتك تنحسر وظنك يملؤه التشائم ..
فتب وأمسح عن قلبك الحزن وأمضي الى طريق الشفاء .. نادماً ..
متمسكاً بظن جميل .. فأحسن الظن بالله .. فهو مفتاح كل خير ..
ظن الإجابة عند الدعاء، وظن القبول عند التوبة،
وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن المجازاة عند فعل العبادة بشروطها
و اجتناب المنكرات وإذا أتى الإنسان معصية تاب وظن أن الله سبحانه سيقبل توبته، وكذلك بإحسان العمل
ورجاء الثواب والأجر والظن بأن الله يكافيء العبد على إحسانه.
،
فكل هذه المعاني تجعل الإنسان حسن الظن بربه ولتعلم أن في بعض المنع نعمة وفي بعض العطاء نقمة ،
وقد قال تعالى: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ){البقرة: من الآية216}
والمؤمن الموفق إذا أصابه ما يكره أحسن الظن بربه وعلم أن الذي ابتلاه أحكم الحاكمين،
وأرحم الراحمين، وأنه سبحانه لم يرسل إليه البلاء ليهلكه ،
ولا ليعذبه به ، وإنما ليمتحن إيمانه وصبره ورضاه ، وليسمع تضرعه وابتهاله ،
وليراه طريحا ببابه ، لائذا بجنابه ، مكسور القلب بين يديه ، رافعا الشكوى إليه"

وحَسَنُ الظن بربه يتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن
إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له رواه مسلم .




أن الابتلاء تارة يكون ..
/ لتكفير الخطايا، ومحو السيئات، كما في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما يصيب المسلم من هم، ولا حزن،
ولا وصب، ولا نصب،
ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه" رواه مسلم
وتارة يكون لرفع الدرجات، وزيادة الحسنات، كما هو الحال في ابتلاء الله لأنبيائه،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل...
فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة" رواه البخاري.

قال العلماء: يبتلى الأنبياء لتضاعف أجورهم، وتتكامل فضائلهم،
ويظهر للناس صبرهم ورضاهم فيقتدى بهم، وليس ذلك نقصاً ولا عذابا
وتارة يقع البلاء لتمحيص المؤمنين، وتمييزهم عن المنافقين،
قال تعالى: (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ *
وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) العنكبوت:2-3.

فيبتلي الله عباده ليتميز المؤمنون الصادقون عن غيرهم، وليُعرف الصابرون على البلاء من غير الصابرين.


وتارة يعاقب المؤمن بالبلاء على بعض الذنوب،
كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه،
ولا يرد القدر إلا الدعاء، ولا يزيد العمر إلا البر" رواه أحمد، والنسائي، وابن ماجه، وابن حبان، والحاكم، وحسنه السيوطي
.
رابعاً: على المؤمن أن يصبر على كل ما يصيبه من مصائب وبلايا لينال أجر الصابرين الشاكرين،
كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن
إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له" رواه مسلم.

فالمؤمن الذي تصيبه السراء والنعمة فيشكر ربه يحصل الخير، وذلك لأن الله يحب الشاكرين، ويزيدهم من نعمه.
ومن الأمور التي تهون المصائب: الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم،
والوضوء، وتلاوة القرآن الكريم، وتوثيق الصلة بالله سبحانه، والتوبة من الذنوب...



وإني لآتي الذنب أعرف قدره --- وأعلم أن الله يعفو ويغــفرُ
لئن عظَّم الناس الذنوب فإنها --- وإن عظمت في رحمة الله تصغُرُ


معنى حسن الظن

توقُّع الجميل من الله تعالى.


 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 25-01-2019 الساعة 11:42 AM

رد مع اقتباس
قديم 25-01-2019, 10:50 PM   #12
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


الوساوس أنواع وأشكال وأحجام ...
أرجو إلا يقرأ القارىء إلا عن الوسواس الذي يعاني منه ..
وذلك حتى يمتلك أكبر قدر من الدقة في علاجه ولايتشتت ذهنه ..



أولاً وسواس النظافة


طبعا وقبل أي شيء يجب معرفة خلفية المرض ..
حيث أن شخصية الموسوس وأفكاره ميوله قد تلعب دورا بارزاً في
الإستجابة لتلك الأفكار والخواطر الوسواسية المؤلمة

فمثلاً ..وسواس النظافة ..

إذا كنت تعاني من هذا الوسواس ولديك مشكلة مع النجاسات
فإنت ربما تكون في حالة إنهماك شديد في إتمام الأفعال الوسواسية على نحو دقيق
والشخصية تلعب دور في الإستجابة .. فمثلا الشخص المتفوق في دراسته
والشخص الذي لايتحمل جرح الآخرين .. والشخص كثير التدقيق
يجتمع في هولاء عنصر المسوؤلية ..

ومن منطلق هذة المسوؤلية يستجب الشخص وفقاً لطريقة تفكيره
فتكون الإستجابات محددة بذلك ..
فهو يستجيب للنمط الوسواسي القريب من شخصيته

إن الحرب على وسواس النظافة هي حرب على فكرة ..
لأن الفكرة تكون أضعف ويمكن القضاء عليها وتصحيحها ..

أن الفكرة الوسواسية طارئة ..
وتحتاج لكمية من المبالاة .. وإن كانت خطوة خطوة
ولعل أول خطوة في العلاج هي ..
اقتباس:
اقتباس:
التخفيف على مريض الوسواس من خلال محاولة التحدث معه عن ضرورة
ايقاف هذا المرض، واللجوء للفطام التدريجي، أو اشغال المريض بشيء معين لتهدئته
وابعاده عن أجواء القلق.
إن الفراغ يلعب دوراً كبيراً وسلبي في الوسواس بشكل عام
وقد يكون المريض بحاجة لتقدير الذات وإشغال وقته في شيء يحبه ..
وهذا قد يقلل المشكلة تدريجيا حتى تنتهي إن شاءالله
والمبدأ هنا أن الإستجابة قد تتحدد حسب المعتقد
وعلى المريض إن يصحح معتقده حول فكرة النجاسة من خلال التعرض التدريجي للأمر

بعض التدريبات والنصائح لتعديل السلوك ..

1- تقليل قوة الإستجابة للفعل الوسواسي ,

مثلاً إذا كان الموسوس يغسل بكمية ما من الصابون أو الماء ,
فيحاول أن يقللها في المرة الأولى ,
وهكذا يقلل الكمية أو المرات في كل مرة أو بعد كل عدة مرات
يعني لايمكن التوقف عن إدمان شيء ما من الوهلة الأولى
وعليه تسير عملية التدرج ..

2- يحاول أن يهدأ من نفسه القلقة
حول النجاسة ويستقبل الأمر ببعض المبالاة ,
ويدرك أن بعض النجاسة معفي عنها إن شاء الله , ولاداعي للقلق ..
كما ولايبالغ في كمية المياة التي يستخدمها لأن ديننا ليس دين غلو ومبالغة بل إعتدال ووسطية .


3- عند تعرضه لضغط قوي , كأن ينظف يده فتلمس ساقه فيغسلهما
ثم يتذكر أنه يده مرت على ذراعه أخرى وهكذا .. فينهمك في التنظيف
هنا يحاول المريض أن يتوقف بضع ثواني ويقطع الفكرة الوسواسية
ويسأل نفسه مالذي أقوم به ؟ ثم يمطط جسده أو يقوم بأيه حركات ليونة للجسد لمدة عدة ثواني .

4- الشك مشكلة المشاكل لدى مريض وسواس النظافة ,

وهو الشك الذي يحيل فكره لحالة من التخبط , فيختار مايهدأ به حتى لو علم رجاحة الأخر ,
وهنا على المريض أن يتأجل الفعل الوسواس حتى يهدأ ويشرب عصير أو ينصرف لعمل آخر مثلاً
ثم أن طرأت الفكرة الوسواسية مرة أخرى ..يتجاهلها ..
فالإستجابة للوسواس في حالة الهدوء يختلف عن حالة الإنقياد له في حالة الضغط ..


5- الإكثار من قراءة القران الكريم
قال الله :﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾.الرعد (28)
وإشغال النفس بعمل يرفع من تقديرها المعنوي هو أحد العناصر الإساسية أيضاً في عملية الشفاء إن شاءالله .


أخي القارىء / أختي القارئة
أن تشغيل النفس وإلهائها بشيء مفيد هو خطوة من خطوات الشفاء إن شاءالله
وأن العزلة والوحدة منهي عنها في السفر فكيف في الحياة
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الراكب شيطان، والراكبان شيطانان، والثلاثة ركب.
رواه مالك في الموطأ وأحمد في المسند وغيرهما

وديننا دين جماعة , حتى في الصلاة حبب إلينا الجماعة
لأن الشيطان يجلس بمفرده , ويحب العزلة ويسكن العشش الخراب المهجورة ..

والعزلة مجلبة للأوهام والوسواس والمخاوف والخواطر السلبية
وعليه فأن إشغال النفس في شيء مفيد وترفيهها فيما ليس فيه مضره أو حرمه
هو بمثابة خطوة إيجابية من خطوات الشفاء إن شاء الله

وحسن الظن بالله منجاة ..
فلاتظن بالله إلا كل جميل ..

مامضرت إلا تشفى .. ماحزنت إلا لتفرح
مافشلت إلا لتنجح .. ماحرمت إلا لتعطى
ماساءت إلا لتصفو ..


شفاك الله وعفاك ..


 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 25-01-2019 الساعة 10:55 PM

رد مع اقتباس
قديم 26-01-2019, 09:57 PM   #13
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue



وسواس العقيدة ..


وسواس العقيدة هو حرب ضد عدة أفكار ..
وكل فكرة مؤلمة.. تستمد قوتها وثقلها من كمية الضغط التي تحصل عليه
من خلال الإسترسال بها ومناقشتها ..

ويشعر مريض هذة الوسواس بتأنيب الضمير تجاه إستجابته وخوضه في هذا النوع من الأفكار ..
فيعيش حالة من الإكتئاب نتيجة لهذة المشاعر والأفكار التي تقتحم عالمه ..
وقد ترافقه حالة من إستضغار وإحتقار النفس .. مما ينقص مناعته النفسية ..

ولكن كما قلنا سابقا ونقول الآن .. الفراغ سيد المائدة ..
مريض الوسواس بشكل عام يأكل من الفراغ والفراغ يأكل منه ..
مثال .. تشغيل الغسالة الكهربائية وليس بداخلها أي ملابس ..
ودورانها في فراغ تام ..
قد ينتج عنه التالي ..
1- إصدار صوت ضجيج مزعج
2- إهتزاز الغسالة وتحركها من مكانها
3- قد تتعطل الغسالة إذ ما أستمرت عملية دورانها لمرات عديدة


النتيجة ..
الضجيج قد يمثل حالة التخبط التي يعيشها المريض
والإهتزاز هي رد الفعل أو الإستجابة التي يبديها عند الإندماج فيها
التعطل هو حالة الإكتئاب التي تصيب المريض وتجعله أكثر إنعزالاً

الحل ..

أول خطوة من خطوات الشفاء إن شاءالله
تكمن في سد الثغور وملىء الفراغ

سواءاً كان هذا الفراغ النفسي
فراغ عملي , أو فراغ وجداني , أو فراغ ديني


ووساوس العقيدة يحتاج الى كمية من التجاهل
تجاهل في الخوض ..
تجاهل في النقاش ..
تجاهل في الإسترسال بالفكرة ..

وكل ذلك يحدث عند الإنصراف ..
ليس إنصراف الذهن لفكرة أخرى فقط ..
لكن أنصراف الجسد أيضاً لعمل آخر ..

اقتباس:
اقتباس:
اقتباس:
أحدهم حمل كيساً ثقيلاً على ظهره فستصعب عليه المسير به
فقال لصديقه .. مالذي وضعته في هذا الكيس يا رجل , أنه أثقل من الحجارة ؟
أجاب صديقه .. وضعت فيه برأ وشعيراً ورزاُ و..
أن الثقل الذي يحمله المريض الوسواسي هو متعدد الأنواع وعليه فالعلاج يجب أن يسير بنفس الطريقة
عالج مشكلة بعدك من الصلاة وقراءة القران الكريم
عالج مشكلة الفراغ وأشغل نفسك بعمل ما مفيد
عالج مشكلة العزلة الوجدانية بإكتساب الأصدقاء


الأنسان يمكن أن يكون في أعلى حالات الفرح لأحد سببين ..
سبب مادي .. أستلم راتبه , تزوج , سافر , أحد عطاه هدية غالية
سبب معنوي .. أحد مدحه , قام يصلي الفجر , أمه دعت له

الفرحة الناتجة من سبب مادي لاتدوم أحياناً
والفرحة الناتجة من سبب معنوي متجددة حتى لو نسيتها مجرد التفكير فيها مجدداً يرفع المعنويات

المشكلة النفسية .. مشكلة معنوية
وبالتالي الأجدر معالجتها معنويا
الطبيب يجلس معك ساعة وأنت تمضي مع نفسك الـ 23 ساعة المتبقية





 

رد مع اقتباس
قديم 28-01-2019, 11:40 AM   #14
كلمة طيبة
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية كلمة طيبة
كلمة طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 59349
 تاريخ التسجيل :  08 2018
 أخر زيارة : 25-10-2020 (06:44 AM)
 المشاركات : 862 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue




وسواس الأمراض ..

وسواس مؤلم .. يعاني فيه المريض معاناتين

الأولى نفسية

والثانية مادية

لكن كما قلنا ونقول دائما ..

الوسواس بسبب الفراغ والوحدة والعزلة وعدم الإندماج في الحياة
لكنه وسواس ضعيف قد يبرز على شكل خاطرة وسواسية قصيرة
إذا تم الإستجابة لها يبدأ بإرسال خاطرة وسواسية أخرى

فتتكون المستعمرة ..
حيث تترسخ فكرة .. تلو فكرة .. تلو فكرة ..
طالما لايتم طردها .. فتبدأ بناء المستعمرة المرضية على أساس تساؤلات
ماذا لو , مالذي يحدث لي ؟؟؟؟؟؟؟

فيبدأ الشك .. الشك هو السلاح الذي يحمله هذة الوسواس
تشكيك في الأعراض , وأوهام المرض
فيبدأ بعض المرضى بتقمص دور المريض والطبيب معاً


وكحاجة ملحة في تهدئه هذا القلق النفسي الثقيل
يبدأ جدول زيارات المستشفى وفحوصات الأشعة والتحاليل
وخسارة الأموال والوقت والجهد

فقط لأجل الحصول على عبارة مهدأة
كل التحاليل سليمة ولايوجد بك شيء

المشكلة أن الفكرة الوسواسية التي تخفت وتنطفأ
تتبعها فكرة أخرى تشتعل وتقلق
فالمستعمرة كبيرة والأمراض كثيرة والوسواس يشتغل


البعض قد يشعر بأعراض تماثل بعض أعراض الامراض المعروفة
لكن الحقيقة أن الشيطان قد يلعب لعبة الجاهل والمجهول

وقد يظن البعض أن أعراض كالنبض الذي يسيري في الجسد
وسرعة خفقان القلب هي لها علاقة بالقلب
ولكنها أحد الحيل الشيطانية التي يستغل فيها جهل المريض
ويجعله يتوهم المرض على أساس المجهول
المجهول الذي تدور حوله الوساوس ويغطيه الخوف والقلق


الخوف من الأمراض رد فعل طبيعي , فلا أحد يحب أن يمرض ولا أحد يحب أن يتألم
ولكن الألم النفسي الذي يرافق الوسواس القهري يجعل السبيل الأجدى في محاربته
التجاهل وأغلاق باب الشك , واليقين أن الأيمان بالقدر من أهم الرواسخ الإيمانية

قال الوليد بن عبادة بن الصامت
( يا بني إنك لن تطعم طعم الإيمان ولن تبلغ حق حقيقة العلم بالله تبارك وتعالى حتى تؤمن
بالقدر خيره وشره، قلت: يا أبتاه فكيف لي أن أعلم ما خير القدر وشره؟
قال: تعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك وما أصابك لم يكن ليخطئك )

فكم من شخص نجى من زلازال كبير
وكم من شخص دهسته سيارة ولم يحصل له شيء
وكم من سقط من مرتفع عمارة ولم يحصل له شيء

لو تيقنت أن الله من يحفظك
وأن الحياة دار عمل لادار بقاء
لتففتت تلك الأفكارة كما جاءت فكرة فكرة
فلايبقى من مستعمرة الأمراض فكرة مؤلمة تنخص جمال الحياة

أنها معركتك أمام فكرة
أمام هاجس وسواس سلبي
تختار فيها القبول بالفكرة ..
أو طردها والقضاء عليها بفكرة أخرى إيجابية ..
أنها الإيمان بالقدر خيره وشره ..
وأن الله الحافظ ..
وأن المكتوب لن تغيره بالذهاب للمستشفيات ..
وأن القران طب القلوب .. والأبدان

فلاتشقى وأنت في نعيم
ولاتحزن والفرح يحيط بك
ولاتتألم وأنت ليس بك شيء

لاتتقبل الفكرة المؤلمة فتتعذب نفسيا بها
ثم تحاول إبطالها والتأكد من أنها غير صحيحة
لأنك لو فعلت لظهرت لك فكرة أخرى ووهم جديد

إنها مستعمرة وأنت أمام عدو يصدر لك الأوهام
لاتستمع , قوي إيمانك بالصلاة وقراءة القران

أكثر من سماع سورة الشرح ففيها راحة جميلة
وتعلم كيف تحارب الأفكار المؤلمة برفع مناعتك النفسية
الصدقة ثم الصدقة .. أبحث عن من يحتاجون لها
أغرس الفرح في قلوبهم , وتأكد أن عمل الخير ينعكس على صاحبه
أكثر من الصدقات , وأربط على قلبك بالصلاة وقراءة القران

ولاتنسى الفراغ ..
إذا لم تجد لك عمل ..
حاول حتى أن تضع لك أهداف ..
خسارة الوزن.. سر في اليوم ولو نصف ساعة , تكثيف برك لوالديك .. قم ببعض الاعمال عنهم ..
ضع الصدقة في أولوياتك .. أرفع الأذى عن الطريق .. حاول أن تصوم

لاتقعد تتدارس الأمراض والأعراض
لأن الفكرة تستمد قوتها من قبولك وإذعانك لها
فأضعفها بالتجاهل بتقوية دعائمك النفسية




 
التعديل الأخير تم بواسطة كلمة طيبة ; 28-01-2019 الساعة 11:49 AM

رد مع اقتباس
قديم 16-02-2019, 05:24 AM   #15
عيون متفائلة
( عضو دائم ولديه حصانه )
بنت الكرام


الصورة الرمزية عيون متفائلة
عيون متفائلة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 55232
 تاريخ التسجيل :  12 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (11:58 PM)
 المشاركات : 2,874 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Azure


جزاك الله خيرا على الجهد و المثمر و نفع به


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:01 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا