المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

 


 
العودة   نفساني > ملتقيات النقاش وتبادل الآراء > ملتقى الحوارات الهادفة والنقاش
 

ملتقى الحوارات الهادفة والنقاش حوارات تهم جميع افراد الاسره والمجتمع للقضايا والموضوعات الإجتماعية والنفسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 21-07-2002, 03:51 PM   #16
mirror
عـضو دائم ( لديه حصانه )


الصورة الرمزية mirror
mirror غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1463
 تاريخ التسجيل :  04 2002
 أخر زيارة : 21-10-2004 (05:57 AM)
 المشاركات : 1,406 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


:(

ليست قسوة على عبياني و انما الخوف عليه

عبياني أعتبره بمثابة أخي الكبير و هو قدوة لي في محاربة المرض

ما فتىء يشجعني و ينصحني و يبث في نفسي الثقة و التفاؤل..

توقيعه الجميل الذي يذيل به كل مشاركة لا أحسبه خرج الا من قلب

عرف الله و أحبه...........فكيف تطاوعه نفسه بعد ذلك أن تعصيه ؟

أين الصبر..

أين قوة التحمل..

و أنت عبياني حصان عربي أصيل نبيل

و الخيول العربية الأصيلة..... شجاعة.....لا تهاب ساحات القتال

و لا تتقهقر أمام الخطر أيا كان حجمه و أيا كانت شدته

فجباهها الشامخة لا ترضى أن تتجه الا نحو الأمام و نحو الأمام فقط .

غير مبالية بالأهوال التي قد تصادفها في طريقها..

دمائها النقية و أجسامها القوية و عضلاتها الممشوقة و نفوسها الأبية

جُبلت على التحدي و الاقدام و لا تعرف الهروب و لا الاستسلام..




عبياني الوفاء.............ما هي الا كبوة

و ستنهض منها سريعا......باذن الله لتنفض الغبار عن جسمك و تمزق السكون

بصهيلك الأجش....... لتقتحم ساحة المعركة من جديد..و تواجه ذلك العدو

المسمى اكتئاب.......دون خوف أو وجل..

بل مكر مفر مقبل مدبر معا .. كجلمود صخر حطه السيل من عل

__________________

ملاحظة مهمة جدا جدا جدا :

لا أدري كيف غاب عن ذهني حكم صور الحيوانات عندما وضعت صورة الحصان

و أخذ ضميري يؤنبني و أنا أحاول تجاهله حتى قلت يا عبياني أنك حفظت

صورة الحصان في كمبيوترك و هنا انتبهت فجأة أنني بذلك سأكون سنيت

سنة سيئة فحكم مثل تلك الصور حرام كما نعرف جميعا

فأنت و أي شخص حفظ تلك الصورة في كمبيوتره سأكون أنا

من يتحمل ذنبه يوم القيامة ! يا الهي ! أنا مو ناقصة ذنوب

لذا عبياني و كل من قد يكونوا حفظوا تلك الصورة في كمبيوترهم

أزيلوها و ها أنا قد برئت ذمتي و أسأل الله أن يغفر لي و لكم .


________________

أخي الفاضل عبياني تبقى الكلمات كما هي

فقط الصورة هي التي أسحب

و أرجوك أزيلها من كمبيوترك

و غفر الله للجميع .



 
التعديل الأخير تم بواسطة mirror ; 22-07-2002 الساعة 08:13 AM

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 09:22 PM   #17
أ. أماني الحربي
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية أ. أماني الحربي
أ. أماني الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1487
 تاريخ التسجيل :  04 2002
 أخر زيارة : 24-10-2008 (02:20 AM)
 المشاركات : 1,214 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


بسمه تعالى


بعد كل تلك الآراء بقي المهم ..
لي ياأخي عبياني سؤال ..


هل لديك نية لمعاودة الشرب ...؟؟
هل لديك من العزيمة ماتكفيك للإمتناع عنه .....؟؟
هل تستطيع إبدال تلك الفكرة التي توحي لك بأن الخمر له أضرار وأنت لم ترى لها وجوداً أثناء شربك له ..؟؟



وفقك الله


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 10:21 PM   #18
خالد الحربي
عضو نشط


الصورة الرمزية خالد الحربي
خالد الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1342
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 13-02-2003 (10:44 PM)
 المشاركات : 241 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اخي عبيناني هداك الله اسمع هذا الكلام
نشرة الطب الإسلامي العدد الخامس (401-406) 1988 م
الخمر ومشكلاتها في عالم اليوم

للدكتور/ نبيل الطويل
باكستان

الخمر هي أقدم المواد المخدرة وأوسعها استعمالا ، وتشير التقارير الواردة من مختلف البلاد إلى أن نسبة الإضرار بالصحة ، والتمزق الاجتماعي الناتجين عن تعاطيها هي في ارتفاع كبير ومطـرد" وفي العالم الثالث بخاصة، حيث تأثيره أكثر- تدميرا، ازداد استهلاكها زيادة هائلة في ربع القرن الأخير. ولقد أثبتت البحوث العلمية المتراكمة الصلة الطردية بين إنتاجها واستهلاكها، وبين استهلاكها وضخامة مشكلاتها على الأصعدة الصحية والأخلاقية والاقتصادية .

وأغلب الإنتاج التجاري للخمور يتم في الدول الصناعية التي تصدر الكثيرمنها للعالم الثالث بخاصة بعد أن استقر سوق الخمر في الدول المتقدمة على حد معين . والشركات العالمية المتعددة الجنسية هي العامل المهم في تسويق هذا المخدر في العالم الثالث الفقير بل وتسهم أيضا في تمويل صناعته المحلية هناك، وفي بعض البلاد المسلمة بالذات، وهذه بعض ملامح الصورة المأساوية في المجتمعات المسلمة.

ا- كان استهلاك نيجيريا من مشروب- البيرا- عام 1970 م (160 مليون) لتر إنتاجاً محلياً واستيراداً ، وأصبح عام 1976 م (448 مليون) لتر .

2- ارتفعت نسبة استهلاك الفرد من (البيرا) في دولة الكاميرون من 5 لترات عام 1965 م إلى 1. 33 لتراً عام 1981 م .

3- صنع محليا في السودان (17 مليون) لتر من (البيرا) عام 1975- 1976 م وكانت أقل بكثير من الاستهلاك ، بينما كان الإنتاج المحلى عام 1973م 6. 8 مليون فقط .

4- صنع في المغرب العربي (الجزائر، تونس، مراكش) وتركيا ما مجموعه خمسة ملايين هكتو لتر من النبيذ في العام 1980 م- حسب الإحصاءات الرسمية.

5- في أندونيسيا وماليزيا فروع لشركات عالمية متعددة الجنسية تنتج الخمور محليا بالإضافة لما تورده هذه الشركات الضخمة إلى أسواق هذين البلدين المسلمين.

6- في المشرق العربي يأتي إنتاج الخمرمن الصناعات المؤممة التي تمتلكها الدولة ولها في ترويجها وتسويقها وتشجيع استعمالها مصلحة اقتصادية ولا حول ولا قوة إلا بالله. هذا هو الحال في عالم الجنوب الفقير- وأغلبه في آسيا وأفريقيا حيت يتنبأ له الباحثون بمآس ومشاكل أشد هولا مما هو حاصل الآن في العالم المتقدم، وكل ذلك بفعل تأثيرات عملية التغريبWestemizationا لمتسارعة والنفوذ الثقافي المتعاظم للغرب الرأسمالي والماركسي في كل مناحي الحياة. ويقول الخبراء الغربيون أنفسهم : إن أهم نتائج الانتشار الدولي للتأثيرات، الثقافية كان اقتباس شعوب وثقافات في العالم الثالث لعادة تناول الخمور ولم يكن لهذه الشعوب والثقافات قبلا تمرس بالمشروبات الكحولية، وتتبنى هذه الشعوب الآن هذه العادة على أنقاض عاداتها وتقاليدهـا التي كانت سائدة فيها والتي انهارت كلياً بفعل النفوذ الأجنبي.

ويتعجب البروفسور كندل- أستاذ الأمراض النفسية في جامعة أدنبرا باسكتلندا، كيف يقنن ويراقب الغرب تجارة المخدرات في، نفس الوقت الذي يروج فيه تجارة الخمور مع أنها من المواد المخدرة والكحول عامل مسرطن- يسبب السرطان-، مسمم لكل الأنسجة في جسم الإنسان، ويحاول تفسير هذا التناقض في موقف الغرب على أساس أن الخمر واستعمالهما من أعراف وتقاليد المجتمعات الأوروبية، والمجتمع الأمريكي الذي ينتمي إليها. والخمر من مستلزمات الطقوس والاحتفالات الدينية عندهم . يقول الخبيران (ولش وغرانت) . يحتل (المخدر) حيزاً هاماً في التفكير الديني لمختلف الثقافات وتوليه بعض الديانات اعتباراً خاصاً في طقوسها فتكرار ذكر النبيذ في التوراة والمركز الرئيسي الذي احتلته الخمر بعد ذلك في الممارسات الدينية المسيحية يتعارض تماماً مع الزهد فيها والتحذير من استعمالها في القرآن الكريم .

ما هي مضار المشروبات الكحولية:

يقول الخبير الأفريقي الدكتور (هايند)، إن عدد الذين تقضي عليهـم الخمور هو أكثر بملايين من عدد الذين يموتون من المجاعة في حزام الجفاف بأفريقيا . وفي بعض الدول الأوروبية، سرير واحد من كل ثلاثة أسرة في المستشفيات العامة يحتله مصاب بأمراض تسببها الخمور . ومن الثابت أن تناول الخمر بصورة منتظمة، ولو بكميات معتدلة يسبب ضرراً وأذى لكل أنسجة وأعضاء الجسم تقريباً : الدماغ والأعصاب والكبد والعضلات والمعثكلة- البنكرياس- والكلى والقلب والمعدة والأمعاء والأعضاء الجنسية ووظائفها. والموت بمرض تشمع الكبد- أي تليفه- هو من أهم أسباب الوفيات بين متوسطي الأعمار في العديد من الدول المتقدمة. وسبب الموت المبكر بين الذين يشربون كميات كبيرة، هو ضغط الدم المرتفع نتيجة تناول الكحول. ويتعرض الذين يتناولون الخمر بكميات معتدلة أو قليلة إلى زيادة نسبة سرطان الفم والمريء والحنجرة والبلعوم، بالإضافة لما يصيب السكِّيرين من أمراض نفسية وعصبية وعقلية. ومرض الإدمان هو الوباء المستشري في الغرب الرأسمالي والماركسي ، فلقد تعدى عدد المدمنين في الولايات المتحدة منذ عام 1978 م رقم عشرة ملايين، ومجموع أفراد العائلات المحطمة للمدمنين فاق (28) مليوناً . وذكرت آخر الإحصاءات أن عدد المدمنين المسجلين رسمياً في الاتحاد السوفيتي هو أربعة ملايين ونصف بالإضافة إلى ملايين أخرى ، من غير المسجلين ، ولقد مات في عام 1987م (8500) شخص بسبب الحرائق التي سبب نصفها المخمورون وقضى بها خمسمائة طفل من أولاد المدمنين ، مما حدا بسكرتير الحزب الشيوعي غورباتشوف إلى التدخل بنفسه لقيادة حملة مكافحة الخمور والمخمورين منذ عام 1983 م دون تأثير فعال لها حتى الآن. أما المصحات العقلية في الغرب فثلث إلى نصف أسرتها ، محتلة بمرض الذهانات الكحولية Alcoholic psychoses، فالمدمن وأفراد عائلته معرضون جميعاً للأمراض النفسية والانحرافات العاطفية والشذوذ الاجتماعي بالإضافة للعذاب وآلام التشرد والحرمان .

أما على الصعيد المجتمعي فحوادث الطرق والإصابات في العمل وما يتبعها من عاهات وتعويق دائم، يعود السبب في جلها إلى الكحول والمخدرات الأخرى في الدول الصناعية والنامية على السواء. وتشير التقارير إلى أن الكثير من أعمال العنف الإجرامية (القتل والاغتصاب والتعدي على الغير) سببه تناول الكحول .

أما الخسارة المادية فهائلة، فلقد ضاع على الولايات المتحدة عام 1979 م في المشاكل المسببة بالكحول 113368 مليون دولار ويكفي هذا المثل لبيان تأثير الكحول على الاقتصاد القومي .

ومن المؤسف القول إن ويلات الكحول لن تستثني المجتمعات المسلمة الحاضرة من مضاعفاتها وعقابيلها وإذا كان أول الرقص حنجلة كما يقول المثل فإن بعض مجتمعات المسلمين تعدت مرحلة الحنجلة، فهي في وسط الحلبة ترقص على نغمات الغرب العلماني المادي، فلقد أجرى أحد الموثوقين من علماء المسلمين دراسة في عاصمة بلده المسلم في أواخر السبعينات فوجد أن نصف شباب المجتمع يتعاطون الخمر في تلك المدينة المسلمة .


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 10:24 PM   #19
خالد الحربي
عضو نشط


الصورة الرمزية خالد الحربي
خالد الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1342
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 13-02-2003 (10:44 PM)
 المشاركات : 241 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


ما هو العلاج لهذه المشاكل؟

الإسلام فقط هو بكل بساطة، المؤهل الوحيد لقطع دابر هذا الوباء فهو يحرم تعاطي الخمر ( والخمر هي كل مسكر) لذا يدعو القرآن الكريم المؤمنين جميعاً لاجتنابها لأنها رجس وإذا أراد المؤمن والأمة فلاحاً فعليهم باجتناب هذا الرجس .

(يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون ) (سورة المائدة آية 90) وفي الحديث الصحيح عن الرسول (r)- كل مسكر خمر... وكل خمر حرام.

ولقد وعي ، المتخصصون الغربيون هذه الحقيقة ودعوا للوقاية من الكحول وأمراضه بالامتناع الكلي عن تعاطيه كما يأمر بذلك الإسلام الحنيف، فالضمان الوحيد ضد الإدمان الكحولي هو عدم شرب الخمر وفي افتتاحية كتبها (غريفيث إدواردز) في المجلة الطبية الإنكليزية ذكر أن الخبراء الغربيين- أجمعوا الآن على أن علاج الإدمان هو الامتناع الكامل عن شرب الخمر .

ومن بين عقلاء الغرب ومغكريهم (أرنولد توينبي)- أبرز المؤرخين العالميين المعاصرين- الذي تنبأ بالكارثة التي جلبها الغرب للعالم الثالث ، ودعا منذ أكثر من أربعين عاماً إلى قيادة الإسلام للبشرية في مجال مكافحة وباء الخمر والإدمان... " وذلك لحل مشكلة التمييز العنصري البغيض.

يقول (توينبي): " باستطاعتنا أن نميز بعض مبادىء الإسلام التي إذا طبقت في الحياة الاجتماعية للبروليتاريا العالمية الحديثة- ويقصد بها مجتمعات العالم الثالث- يمكن أن تأتي بنتائج حسنه ـ مفيدة لهذا المجتمع الكبير في المستقبل القريب قال هذا الكلام عام 1948 وهناك مصدران ظاهران من مصادر الخطر التمييز العنصري والخمر وفي مجال الصراع ضد هذين الشرين نجد للفكر الإسلامي دوراً يؤديه ويبرهن فيه إذا سمح له بتأدية هذا الدور ـ عن قيم اجتماعية وأخلاقية سامية ، وعدم وجود التمييز العنصري بين المسلمين هو أحد أبرز الإنجازات الأخلاقية للإسلام ، والعالم المعاصر في وضعه الراهن بحاجة ماسة لنشر هذه الفضيلة الإسلامية . أما شر الخمر فهو الآن في أوجه بين الضعوب الأصلية في المناطق الاستوائية التي فتحها الغرب ، وتحويل نفوس السكان الأصليين نحو الخير أمر ارفع من أن تبلغه إماكنات الحكام الإداريين الغربيين ـ أي الاستعماريين ، وفي هذه الناحية بالذات يمكن للإسلام أن يلعب دوره في هذا الموضوع … وفي منطقتين من المناطق الاستوائية ـ أفريقيا الوسطى وأندونيسيا كان الإسلام هو القوة الروحية .. ومن المنتظر أن تظهر روح الإسلام فيهما بعدة اوجه عملية وقد تكون إحدى هذه الأوجه تحررهم من شر الخمر عن طريق القناعة الدينية ، وبذلك تكون قد استطاعت ـ أي روح الإسلام ـ ما لم تستطع القوانين الخارجية الغربية إنجازه … وهنا وعلى عتبة المستقبل نلحظ إذن تأثيرين هامين قيمين يستطيع الإسلام أن يمارسهما على البروليتاريا العالمية للمجتمع الغربي الذي ألقى شباكه حول العالم واحتوى البشرية جمعاء " .


ولقد عبر جيمس بلدوين عن علاج الإسلام لموضوع الكحول ومدمنيه بالأسلوب التالي.
".. ولكن المعجزة قد حصلت، فالمدمنون الذين أثقلتهم المخدرات والكحول يتغيرون فجأة عندما يعتنقون الإسلام ، كما أصبحنا نرى الذين لم يسمعوا قبلا برسالة الإسلام يتعرفون عليها ويؤمنون بها... ويتغيرون، لقد استطاع الإسلام تحقيق ما فشلت فيه أجيال من اختصاصي العمل الاجتماعي واللجان والقرارات والتقارير ومشاريع الإسكان ومراكز الترفيه ، ألا وهو شفاء وإنقاذ السكارى والمتشردين وكسب الذين غادروا السجون وإبقاؤهم خارجها ، إنه الإسلام الذي جعل الرجال أطهارا والنساء فاضلات وأعطى الرجال والنساء الاعتزاز والرصانة اللذين يحيطانهم كالنور الدائم "

يحب إذن أن تكون عقيدة الإسلام السد المنيع أمام طوفان الخمر وأضراره، فهي وحدهـا المنجية من عذاب الدنيا والآخرة، وعلى هذا الأساس فإن كل من يقاوم أسلمة المجتمع والدولة ليس جاهلا فقط بل ساذجا (عبيطا) يسهم في تثبيت الويلات وزيادتها على نفسه ومجتمعه ومواطنيه.


ومن التدابير العملية الأخرى الرديفة الواجبة لزيادة تحصين المؤمن ومجتمعه.
أولا : التوقف عن إنتاج المشروبات الكحولية محليا- في عالمنا المسلم- وإيقاف استيرادها كلياً وحتى لا يخسر المواطنون المستثمرون في صناعة وبيع الكحول أموالهم نقترح عليهم تحويلها إلى مصانع للمشروبات الأخرى غير الكحولية وهذا ما يدعو له الخبراء والعقلاء وكل ذي حس سليم: عصير العنب مكان النبيذ وذلك ما يدعو إليه ويعمل على تحقيقه الآن سكرتير أكبر حز ب شيوعي في العالم السيد غورباتشوف ، ونسوق هذا الاقتراح والمثل لمن يهمهم الأمر من صانعي الكحول فى المجتمعات المسلمة- القطاع العام والقطاع الخاص على السواء ، ليعلموا أن ليس هناك أي تضارب بين متطلبات الأخلاق والصحة العامة ومتطلبات الاقتصاد السليم، وليطمئنوا فتطبيق الشريعة الإسلامية الغراء لن يحرمهـم مكاسبهما بل سيخفف من أوزارهم ويحول أعمالهم وأرباحهم من الحرام الخبيث إلى الحلال الطيب، ولعل الله يغفر لهم بعفوه، ما تقدم من ذنوبهم .

ثانيا : قطع الطلب للمشروبات الكحولية بالطرق التالية :

أ- التربية الإسلامية الصحيحة الواعية في البيت ودور العلم والشارع.
ب- ترتيب أوقات الفراغ واللهو المباح للفتيان والفتيات والشباب في نشاطات رياضية وثقافية وجهادية.
ج- العدل الاجتماعي وتوفير العمل لكل قادر.
د- توطيد الاستقرار والأمن نفسيا وماديا للشعب بعامة وللشباب بخاصة.
هـ- إزالة كل دعوة أو دعاية مغرية بتناول المخدرات على أنواعها ، سواء بطريقة مباشرة أو غير ذلك في أجهزة الإعلام جميعاً ، وأسلمة أجهزة الإعلام ، فأجهـزة الإعلام في العالم الثالث خاضعة لأجهزة إعلام الغرب... وكلها (ملغومة) باليهود.
و- إيقاف مد عملية التغريب بالتوجيه الصحيح والبرامج التعليمية النابعة من تراثنا ومصلحتنا، والتثقيف الصحي لتغيير أنماط الحياة ، بالتعويد منذ الصغر، على الأنماط الصالحة نفسا وبدناً .

اتمنى لك الهدايه


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 10:27 PM   #20
خالد الحربي
عضو نشط


الصورة الرمزية خالد الحربي
خالد الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1342
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 13-02-2003 (10:44 PM)
 المشاركات : 241 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


" الأسباب الطبية للتحريم "
(تأثير الخمر على القلب)
سلطان أحمد
الولايات المتحدة الأميريكية

الموجز:-
بالرغم من إن الأثر السام للكحول على المخ ووظائف الكبد معروف جيدا إلا أن، تعاطي الكحول للأغراض الاجتماعية أو الدواعي الطبية صار شائعا. ولقد كان هناك مفهوم بأن الكميات القليلة من الكحول لا تؤدي إلى التسمم أو أصابه الأعضاء وبالتالي لا يجوز منعها.
لذا أجريت هذه الدراسة لتقييم الأثر السام على القلب للكميات " غير السامة " في الإنسان الطبيعي وكذلك دراسة تأثير أدمان الخمر على المرض. فبتعاطي ست أوقيات من الكحول تركيز 43% للأشخاص العاديين المتراوح عمرهم بين 23- 30 عاماً على مدى ساعتين (مجموعة ا) أو على مدى ساعة (مجموعة 2) حدث اضطراب وظيفة القلب.

ففي المجموعة الأولى بعد ستين دقيقة حيث كان مستوى الكحول حوالى 74 مجم لكل مليلتر من الدم زادت فترة ما قبل ضخ الدم من 0 9 إلى 96 ملي ثانية. وزاد وقت ثبات الحجم من 4 4 إلى 52 وزادت النسبة بينهما من 299، 0 إلى 323،. وقد ازداد الانخفاض بعد ساعتين مع ارتفاع الكحول في الدم إلى 111 مليجرام وبمضاعفة سرعة تعاطي الكحول (المجموعة الثانية) حدث هبوط في أداء البطين الأيسر بعد ثلاثين دقيقة حيث كان معدل الكحول في الدم 50 مليجراما لكل 100 مليلتر.

أما المجموعة الثالثة فكانت مجموعة مقارنة في خمسة أشخاص وقد أعطيت سكروز حيث حدث انخفاض في كل من المعدلات الثلاثة المذكورة.

وعلى ذلك فان تعاطي الكحول بجرعات " غير سامة سبب هبوطا في وظيفة الجهاز الدوري، في الأشخاص العاديين غير المتعودين. ولتقييم اداء القلب في حالة المدمنين فإن ثلاثة أشخاص من المعروفين بالإدمان الشديد للخمر قد تمت مقارنتهم بأشخاص عاديين. وبالرغم من الفروق المحسوسة في الأعراض والعلامات القلبية إلا أنه تبين عندهم جميعا انخفاض مؤكد في مقدرة البطين الأيسر على الانقباض والانبساط. وكان الهبوط أوضح في المرضى الذين عندهم استطالة في وقت انبساط القلب. وفي 12 مريضا لا يعانون من أي أعراض أو تضخم في القلب فان حجم البطين الأيسر وحجم الدم المقذوف يختلفان بصورة واضحة عن الطبيعي. وفي أحد عشر مريضا إضافيا لا يعانون من تضخم القلب ظهر فرق واضح بأن كان عندهم زيادة في الحجم ونقص في كمية الضخ.

وفي ثمانية عشر مريضا يعانون من تضخم القلب بلا أعراض، حدث عندهم انخفاض واضح في عملية الضخ مع تمدد في الأحجام وانخفاض في الجزء المقذوف في الدم.

وعلى ذلك فإن الإدمان على الكحول يسبب تدهورا مستمرا ابتداء من اضطراب نسق القلب إلى مراحل متعاقبة من ضعف قدرته على ضخ الدم ثم تضخم القلب ثم ظهور الأعراض وهبوط القلب. والمعلومات المستقاة من التجارب على الكلاب تؤيد هذه الحقائق. فقد غذينا سبعة كلاب على ما يوازي خمسة احتياجهم من الطاقة الحرارية بواسطة الكحول لمدة 18 شهرا فتبين هبوط واضح في الكمية المقذوفة من البطين الأيسر ومقدرة العضلة على الانقباض أما تضخم البطين والتهاب الشرايين التاجية أو تغيرها فلم يظهرا في التشريح وقد انخفض البوتاسيوم بدرجة ملحوظة في عضلة القلب في هذه الحيوانات (64 بدلا من 72).

وعلى ذلك فان تعاطي الكحول بأي كمية ولأي فترة لا يؤثر على العقيدة فقط بل يؤثر على القلب بضرر شديد.

إن أحكام التحريم في الإسلام موضوعية ومحددة ولا مجال للشك فيها أو إنكارها. فموقف الإسلام من تعاطي كميات قليلة من المشروبات الكحولية واضح لا جدل فيه كما جاء في أحاديث الرسول. أما الكفار والعصاة فقد أثاروا الجدل حول الجوانب الأخلاقية والطبية لتعاطي كميات قليلة من الكحول.. فهم يزعمون أن الكميات القليلة لا تؤدي إلى التسمم ولا هي محرمة ولا ضارة.. ومما أتاح المجال لهذا الزعم أن الكحول بكميات متوسطة كان يستعمل للأغراض الطبية.

لذا يتحتم أن نتقدم بالمنطق والدليل العلمي لاقناع أولئك الذين لا يوقنون بقيمة الالتزام بالأحكام الألهيه.

إن التحريم لا يحتمل أي استثناءات. ولقد أجريت هذه الدراسة لتقييم التأثير السام للكحول على القلب بكميات غير سامة في الرجل العادي وكذلك للتعاطي المزمن للكحول بكميات متوسطة في الإنسان وفي حيوانات التجارب.

إن الآثار السامة للكحول على وظائف المخ والكبد معروفة منذ أمله طويل، أما دوره في تولد مرض القلب فقد كان مشكوكا فيه حيث كان يعزى إلى سوء التغذية الذي يصحاب أدمان الخمر. ولكن العامل الأخيرة قد تم فصله عن استعمال الكحول في كثير من حالات مرضى القلب الأحتقاني.

وفيما يتعلق بالآثار الحادة لتعاطي الكحول فمن الواضح أنها تعتمد على الكمية ومده التعاطي والمتغيرات التي تحسب وزمن قياسها وكذلك حالة الدورة الدموية قبل تعاطي الكحول. وفي هذه الدراسة تبين نقص في مرحلة انقباض البطين الأيسر. وعلى ذلك يمكننا أن نستنتج أن المعدلات غير السامة للكحول في الدم الناتجة عن تعاطي ست أوقيات من الخمر على مدى ساعتين تسبب هبوطا أكيداً في عضلة القلب في الأشخاص العاديين غير معتادي الكحول وليس هذا الهبوط اثر لعملية الإطعام بدليل أن إطعام السكروز سبب تأثيرا في الاتجاه المضاد.

وفي الأشخاص المدمنين حدثت زيادة أكيدة في الضغط في نهاية مرحلة الانبساط وقد حدث في المجموعة الأولى تغير هائل في وظيفة انقباض البطين الأيسر وكذلك على سرعة الانبساط. أما أولئك الذين يعانون من زيادة في الحجم الانبساطي فقد زادت نسبة هبوط هذه المعدلات بصورة متوسطة.

أما في قلوب الكلاب فإن التغيرات في معدلات الانقباض ووظائف عضلة القلب تشابه ما يحدث للأشخاص المدمنين. فالهبوط في وظيفة الانقباض من المفروض أنه يعزى لعوامل أخرى غير تلك التي تؤثر علي انقباضية القلب في المراحل الأولى للمرض.

المحرر: قدم الباحث دراسة أصيلة فريدة بالتحليل الإحصائي وبها جداول، 19 رسما بيانيا، 23مرجعا. ونظرا لضيق المجال اكتفينا بعرض صلب البحث الذي يخدم الهدف المقصود وهو تأكيد الدليل العلمي للقوانين السماوية.

فتطور الحالة لدرجة عدم تكافؤ القلب يعتمد على شدة هذه العوامل التي تكون موجودة في المراحل الأولى للمرض في الإنسان أو الحيوان. فهناك احتمال حدوث تغيرات في الأيونات السالبة. كما أن هناك دلائل تشير إلى تثبيط ثالث فوسفات ادينوزين الصوديوم والبوتاسيوم في أعضاء كثيرة نتيجة التعاطي المزمن للكحول. فصعوبة انتقال الكالسيوم لداخل العضلات مصحوبا بخروج الصوديوم منها قد يفوق كمية الكالسيوم المتاحة للبروتين المنقبض.

الخلاصة : -
إن تعاطي الكحول بكميات غير سامة سبب هبوطاً في وظائف الجهاز الدوري في الأشخاص الطبيعيين والمتعودين. أما التعاطي المزمن للكحول فيسبب تدهورا مبتدئاً بتثبيط وظائف عضلة القلب إلى مرحلة تتميز بضعف المقدرة على ضخ الدم وتضخم القلب وظهور أعراض عدم التكافؤ.

وعلى ذلك فإن استعمال الكحول بأي كمية ولاي فترة من الزمن لا يؤثر على القلب بصورة بالغة الضرر فحسب بل يؤثر على سلامة العقيدة.


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 10:37 PM   #21
obyany
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية obyany
obyany غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1264
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 04-09-2004 (02:03 PM)
 المشاركات : 1,332 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


إى


 
التعديل الأخير تم بواسطة obyany ; 09-07-2003 الساعة 01:23 AM

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 10:42 PM   #22
خالد الحربي
عضو نشط


الصورة الرمزية خالد الحربي
خالد الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1342
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 13-02-2003 (10:44 PM)
 المشاركات : 241 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اياك حتى من قلـيـل الــخــمـــر
الدكتور حسان شمسي باشا



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه المشهور : " كل مسكر حرام ، وما أسكر منه الفرق فملء الكف منه حرام " رواه أبو داود والترمذي . ويقول صلى الله عليه وسلم : " ما أسكر كثيره فقليله حرام " رواه أبو داود والترمذي وأحمد .

وقد حرم الإسلام شرب الخمور كثيرها وقليلها . ورغم أن هناك من يدعو في أمريكا وأوربا إلى أن شرب كمية قليلة من الخمر ربما يرفع من مستوى الكولسترول المفيد في الدم ، ويقلل من نسبة حدوث مرض شرايين القلب التاجية ، فإن المنظمات الصحية هناك تحذر من مثل تلك الدعوات ، حيث أن مخاطر شرب الخمور في أمريكا وأوروبا تفوق – بكل المقاييس – تلك الفوائد المزعومة لشرب كمية قليلة من الخمور . فالأمراض الناجمة عن الخمور مسؤولة عن ربع حالات دخول المستشفيات هناك ، وأن المشاكل الصحية والاقتصادية الناجمة عن شرب الخمور تكلف الميزانية الأمريكية 136 مليون دولار سنويا ، ولهذا فإن المقالات العلمية تدعو الواحدة تلو الأخرى إلى نبذ فكرة نصح المرضى بشرب كمية قليلة من الخمور . ففي مقال رئيس نشر في مجلة Can Med Assoc J عام 1999 يقول صاحب المقال : " من الحكمة ألا نصف شرب الخمر لمن لا يشرب الخمر " . وإذا كان هناك من يقول بأن في الخمر خاصية خفض كولسترول الدم – بنسبة قليلة بالطبع – فإن دراسة نشرتها مجلة Drugs Exp Clinics عام 1999 أثبتت أن المادة الموجودة في الخمر الأحمر وهي resveratrol ، والتي يعزى إليها تلك الخاصة ، هي موجودة أيضا وبنفس الفعالية في العنب . ويقول كاتب المقال في نهاية البحث : " وإذا كانت نفس المادة موجودة في العنب الأحمر ، فلماذا نعرض الناس لمشاكل الخمور ؟؟.. ألا نعلم أن أكثر المشاكل الصحية الناجمة عن الخمور تحدث عند أناس يظنون أنهم لا يشربون إلا كمية قليلة من الخمور ؟ " .

والله سبحانه وتعالى – وهو الخبير بعباده – يعلم أن في الخمر من المـفاسد ما لا يحصى ولا يعد . ولهذا حرم حتى التداوي بالخمور . يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " من تداوى بالخمر فلا شفاه الله " رواه أبو نعيم في الطب . والخمر أم الخبائث كما قرر ذلك صلى الله عليه وسلم : " الخمر أم الفواحش وأكبر الكبائر ، ومن شرب الخمر ترك الصلاة ووقع على أمه ، وعمته وخالته " رواه الطبراني ( صحيح الجامع الصغير 3345 ) .

و شرب المسكرات مشكلة يعاني منها الغرب ، ويعاني منها البعض في بلادنا العربية والإسلامية . وإن ما يدعو إلى الأسف الشديد أن نشاهد ازديادا في شرب الخمر في بلادنا الإسلامية ، في الوقت الذي يدعو فيه الغرب إلى الابتعاد عن المسكرات .

تقول دائرة معارف جامعة كاليفورنيا للصحة : " يعتبر الخمر حاليا القاتل الثاني – بعد التدخين – في الولايات المتحدة . فشرب المسكرات في أمريكا سبب موت أكثر من 100.000 شخص سنويا هناك . والخمر وحده مسؤول عن أكثر من نصف الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق في أمريكا (والبالغة 50.000 شخص سنويا) وليس هذا فحسب ، بل إن الخمر مسؤول عن إصابة أكثر من نصف مليون شخص بحوادث السيارات في أمريكا في العام الواحد . وأما في البيت ، فالمسكرات مسؤولة عن كثير من حرائق البيت ، وسقوط شاربي الخمر على الأرض ، أو غرقهم أثناء السباحة " .

وتتابع دائرة معارف جامعة كاليفورنيا القول : " والمسكرات لا تسبب المشاكل في البيت .. أو على الطرقات فحسب ، بل إن خسائر أمريكا من نقص الإنتاج وفقدان العمل نتيجة شرب الخمر تزيد عن 71 بليون دولار سنويا ، ناهيك عن الخسائر التي لا تقدر بثمن من مشاكل نفسية وعائلية واجتماعية . ويحث الكتاب في الجرائد والمجلات الأمريكية الناس على عدم تقديم المسكرات قبل العشاء – أثناء حفلاتهم – وعلى أن يصادروا مفاتيح السيارات من المفرطين في شرب الخمر ، حتى لا يقودوا أنفسهم إلى الموت " .

وتذكر موسوعة جامعة كاليفورنيا في مكان آخر : " إن ثلث اليافعين في أمريكا يشرب المسكرات بدرجة تعيق نشاطه الدراسي في المدرسة ، أو توقعه في مشاكل مع القانون .. وقد بدأ معظم هؤلاء الشباب شرب المسكرات قبل سن الثالثة عشرة من العمر " .

ويقول البروفيسور " شوكيت " وهو بروفيسور الأمراض النفسية في جامعة كاليفورنيا ومدير مركز الأبحاث المتعلقة بالإدمان على الكحول : " إن 90 % من الناس في الولايات المتحدة يشربون الخمر ، وإن 40 – 50 % من الرجال هناك يصابون بمشاكل عابرة ناجمة عن المسكرات . وإن 10 % من الرجال و 3 – 5 % من النساء مصابون بالإدمان على الكحول " .

ويقدر خبراء جامعة كاليفورنيا أن 15 مليون أمريكي يشرب أكثر من كأسين من البيرة – أو ما يعادلها من أنواع الخمر الأخرى – يوميا . واستنادا إلى المعهد الوطني الأمريكي للإدمان على الخمر ، فإن من يشرب مثل تلك الكمية يعتبر " مفرطا في شرب المسكرات " " Heavy Drinker " وأن 18 % من هؤلاء يشرب أكثر من 4 كؤوس من البيرة – أو ما يعادلها – يوميا ، وهذه الفئة مهددة بالإدمان الخطير على الكحول .

هذا ما يجرى في أمريكا ، فماذا يحدث على الجانب الآخر من الأطلنطي – وبالخصوص بريطانيا ؟ تقول مجلة لانست البريطانية الشهيرة : " إن مئتي ألف شخص يموتون سنويا في بريطانيا بسبب المسكرات " .

وذكرت المجلة البريطانية للإدمان " British Journal of Addiction " أن الخسائر الناجمة عن مشاكل الكحول الطبية بلغت 640 مليون جنيه إسترليني في العام الواحد ، وأن الخسارة الإجمالية الناجمة عن شرب المسكرات تقدر بـ 2000 مليون جنيه إسترليني في العام الواحد " .

وذكرت هذه المجلة أيضا أن 12 % من المرضى الذين يدخلون المستشفيات في بريطانيا ، يدخلون بسبب مشاكل ناجمة عن المسكرات .

وعودة إلى أمريكا .. فحسب ما جاء في كتاب Cecil الطبي الشهير " فإن الخسائر الكلية الناجمة عن مشاكل المسكرات في أمريكا بلغت ما قيمته 136 بليون دولار في العام الواحد . ويقدر الخبراء أن ربع الحالات التي تدخل المستشفيات الأمريكية سببها أمراض ناجمة عن شرب المسكرات " .

فحذار .. حذار أيها المسلمون ، قبل أن يستشري فينا الداء الذي يرده لنا الغرب . فالأفلام والمجلات الخليعة تدعو الناس صباح مساء في بلادنا العربية إلى شرب المسكرات عن طريق إبراز الفنانين والممثلين ، وفي أيديهم كأس من المسكرات ، أو عن طريق الدعايات والمقالات .

ويظن بعض الناس أن شرب قليل من المسكرات أمر لا بأس فيه ، ولكن هذا غير صحيح ، وقد نبهت على خطورته مجلة لانست البريطانية فتقول : " لقد تبين أخيرا أن معظم الوفيات والاختلاطات الناجمة عن الكحول تحدث عند الذين يظنون أنهم لا يشربون الكثير من الخمور ، وعند أولئك الذين كان يظن أطباؤهم أن ما يتناولونه من المسكرات ما هو بالكثير ، بل هو في حكم المقبول في عرف المجتمعات الأمريكية والأوروبية " .

ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان ليغفل عن ذلك ، فقال في حديثه المشهور :

( ما أسكر كثيره فقليله حرام )

أنعجب بعد هذا كله من تحريم الإسلام للمسكرات ؟ حتى للقليل منها ؟ ألم يقل رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم : " كل مسكر حرام ، وما أسكر منه الفرق فملء الكف منه حرام " .

ثم ألم يحذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجلوس على موائد الخمر لأن ذلك قد يعرض صاحبها لمسايرة الجالسين ، فربما ذاقها للمرة الأولى ثم تبعها جلسات وسكرات . " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على مائدة يشرب عليها خمر " .

( إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ) ق : 37

* * *

للمزيد من التفاصيل راجع كتابنا : " أطباء الغرب يحذرون من شرب الخمور " وهو من إصدار دار القلم بدمشق ودار البشير بجدة


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 11:00 PM   #23
خالد الحربي
عضو نشط


الصورة الرمزية خالد الحربي
خالد الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1342
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 13-02-2003 (10:44 PM)
 المشاركات : 241 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


السؤال

ما هي عقوبة شارب الخمر ؟ هل يمكن للشارب الخمر أن يصلي ويصوم رمضان ؟.

الجواب:

الحمد لله
قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) المائدة/90

وفي صحيح البخاري ( 2295 ) ومسلم ( 86 ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلا يَشْرَبُ الْخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلا يَسْرِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلا يَنْتَهِبُ نُهْبَةً يَرْفَعُ النَّاسُ إِلَيْهِ فِيهَا أَبْصَارَهُمْ حِينَ يَنْتَهِبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ . " أي لا يكون مؤمناً كامل الإيمان بل يكون قد نقص إيمانه نقصا عظيما بهذا الفعل الشنيع .

وفي البخاري أيضا ( 5147 ) ومسلم (3736) عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :" مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ لَمْ يَتُبْ مِنْهَا حُرِمَهَا فِي الآخِرَة "ِ

وفي سنن أبي داود ( 3189 ) عن ابْنَ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ قال : رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "لَعَنَ اللَّهُ الْخَمْرَ وَشَارِبَهَا وَسَاقِيَهَا وَبَائِعَهَا وَمُبْتَاعَهَا وَعَاصِرَهَا وَمُعْتَصِرَهَا وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ " وصححه الألباني كما في صحيح أبي داود ( 2/700 ) .

وفي سنن النسائي ( 5570 ) أَنَّ ابْنَ الدَّيْلَمِيِّ قال لعبد الله بن عمرو هَلْ سَمِعْتَ يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَكَرَ شَأْنَ الْخَمْرِ بِشَيْءٍ فَقَالَ نَعَمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " لا يَشْرَبُ الْخَمْرَ رَجُلٌ مِنْ أُمَّتِي فَيَقْبَلُ اللَّهُ مِنْهُ صَلاةً أَرْبَعِينَ يَوْمًا " وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة ( 709 ) . والمعنى : أنه لا يثيبه عليها لا أنه لا تجب عليه الصلاة ، بل يتوجب عليه أن يأتي بجميع الصلوات ، ولو ترك الصلاة في هذا الوقت لكان مرتكبا لكبيرة من أعظم الكبائر ، حتى أوصلها بعض العلماء إلى الكفر ، والعياذ بالله .

والأحاديث والآثار الدالة على شدة تحريم الخمر كثيرة جدا ، وهي أم الخبائث ، فمن وقع فيها جَرَّأته على ما سواها من الخبائث والجرائر . نسأل الله العافية .

وأما عقوبة شاربها في الدنيا فهي الْجَلْدُ بِاتِّفَاقِ الْفُقَهَاءِ . لِما رواه مُسْلِمٍ ( 3281 ) عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه : أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم : { جَلَدَ فِي الْخَمْرِ بِالْجَرِيدِ وَالنِّعَالِ } .

ثُمَّ اخْتَلَفُوا فِي عَدَدِ الْجَلَدَاتِ : فَذَهَبَ جماهير العلماء إلَى أَنَّهَا ثَمَانُونَ جَلْدَةً فِي الْحُرِّ , وَفِي غَيْرِهِ أَرْبَعُونَ .

واستدلوا بما جاء في حديث أنس السابق وفيه : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُتِيَ بِرَجُلٍ قَدْ شَرِبَ الْخَمْرَ فَجَلَدَهُ بِجَرِيدَتَيْنِ نَحْوَ أَرْبَعِينَ قَالَ وَفَعَلَهُ أَبُو بَكْرٍ فَلَمَّا كَانَ عُمَرُ اسْتَشَارَ النَّاسَ فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ أَخَفَّ الْحُدُودِ ثَمَانِينَ فَأَمَرَ بِهِ عُمَرُ ."

ووافق الصحابة عمر رضي الله عنه على ذلك ولم يخالفوه . وقد قرر مجلس هيئة كبار العلماء أن عقوبة شارب الخمر هي الحد ، وأن الحد ثمانون جلدة .

وبعض العلماء كابن قدامة رحمه الله ، وشيخ الإسلام في الاختيارات يرون أن الزيادة على الأربعين تابعة لنظر الإمام المسلم فإن رأى الحاجة داعية إلى الزيادة على أربعين كما حصل في عهد عمر رضي الله عنه فله أن يجعلها ثمانين . والله أعلم ( ينظر توضيح الأحكام 5 / 330 ) .

وأما الصلاة والصيام من شارب الخمر ، فلا شك أنه يجب عليه أن يؤدي الصلاة في أوقاتها ، وأن يصوم رمضان ، ولو أخل بشيء من صلاته أو صيامه لكان مرتكباً لكبيرة عظيمة هي أشد من ارتكابه لجريمة شرب الخمر ، فلو أنه شرب الخمر في نهار رمضان لكان قد عصى الله بمعصيتين كبيرتين : الأولى الإفطار في نهار رمضان ، الثانية شرب الخمر . وليعلم أن وقوع المسلم في معصية وعجزه عن التوبة منها لضعف إيمانه لا ينبغي أن يُسوِّغ له استمراء المعاصي وإدمانها ، أو ترك الطاعات والتفريط فيها بل يجب عليه أن يقوم بما يستطيعه من الطاعات ويجتهد في ترك ما يقترفه من الكبائر والموبقات ، نسأل الله أن يجنبنا الذنوب صغيرها وكبيرها إنه سميع قريب . والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 11:14 PM   #24
obyany
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية obyany
obyany غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1264
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 04-09-2004 (02:03 PM)
 المشاركات : 1,332 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


ك


 
التعديل الأخير تم بواسطة obyany ; 09-07-2003 الساعة 01:25 AM

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 11:15 PM   #25
أ. أماني الحربي
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية أ. أماني الحربي
أ. أماني الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1487
 تاريخ التسجيل :  04 2002
 أخر زيارة : 24-10-2008 (02:20 AM)
 المشاركات : 1,214 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


بسمه تعالى



أخي خالد الحربي


أثابك الله وجزاك على كل تلك المعلومات التي تدعم الآراء حول الخمر ..


وفقك الله ورعاك


 

رد مع اقتباس
قديم 22-07-2002, 12:08 AM   #26
obyany
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية obyany
obyany غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1264
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 04-09-2004 (02:03 PM)
 المشاركات : 1,332 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


ا


 
التعديل الأخير تم بواسطة obyany ; 09-07-2003 الساعة 01:32 AM

رد مع اقتباس
قديم 22-07-2002, 12:15 AM   #27
أ. أماني الحربي
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية أ. أماني الحربي
أ. أماني الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1487
 تاريخ التسجيل :  04 2002
 أخر زيارة : 24-10-2008 (02:20 AM)
 المشاركات : 1,214 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


بسمه تعالى .



أخي عبياني ..

شكراً لكلماتك اللطيفة ..
أنت بدأت بالإعتراف .. ونحن نقرأ لك ..
ولكن هناك سبباً داخلياً جعلك تكتب تجربتك هذه الفترة ..
لنبحث معاً عنه .. ربما هو تلك النفس اللوامة .. التي كلما كان الحديث مهها صريحاً كان الدرب إلى النفس المطمئنة مفروشاً ممهداً امامك ..

لذلك أرحب بك وبتساؤلاتك ..
وعسى الله أن يهديني وإياك وسائر المسلمين إلى كل خير


 

رد مع اقتباس
قديم 22-07-2002, 12:32 AM   #28
مهــــــــــا
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية مهــــــــــا
مهــــــــــا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1383
 تاريخ التسجيل :  04 2002
 أخر زيارة : 07-08-2002 (05:40 PM)
 المشاركات : 339 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


مساك الله بالخير عبياني .......

أشكرك كثيرا على حسن ظنك بي عبياني أنا فعلا أقولها هنا أن كلماتي ((قد)) تكون قاسية ..
لكن أتعلم ياعبياني متى تقسو مهــــا ....إن مها تقسو على أو بالأحرى تعاتب إخوتها وأعزائها وأحبّتهــا فقط لأن أمرهم يهمها ..
وإلا مالذي يجعلني أقسو وأثير أعصابي على إنسان لا يعني لي شئ ..؟؟
أفهمت الآن لماذا أكون (( قد ..قد )) قسوت عليك .

* (( فتصبح كالحيوان )) لم أكن أعني بها أي إنسان ولا سيما انت ياعبياني الخير لكني أحبب ان اوضح وجه الشبه بين السكران والحيوان بالله اليس هناك وجه شبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

*(((شاربو الخمر نحاول ان نمسك تصرفاتنا وندعي اننا ثابتون وعقلنا معنا.وهذا كلام واقعي جدا جدا... لو كنت سكران لما كتبت )))...........(((واكون كما قلت مرتاح مروق افعل الخير وغير ذلك هذا شئ ))) ....ألا تلاحظ تناقض الكـــــــــلام

* الصبــــر وما أدراك مالصبر ...(((وإن كنت تقصدين نفي رحلتي مع الاكتئاب وصبري عليه ومكافحتي له فانت بالفعل ظالمة (طبعا انت خلاف ذلك) وحتي لو ظلمتني فانا احللك والله يسامحك )))....حاشا لله أن أنفي أكتئابك وتحملك له وأسأل الله لك العافيه ولنا جميعا ....
لكن ياعبياني الصبر ليست كلمة تقــــال فإليك بمريض قد ألم به مرض يعاني من آلامه وأعراضه
* إن سب أو شتم المرض فهذا منافي للصبر حتى لو ذاق الويلات
*إن جاب الأرض بحثا عن علاج ودواء وهذا طبعا أمر مستحب ..فاعلم أن هذه أقل درجات الصبر
*كل ما قل بحثه عن العلاج وجعل اتكاله على الله كلما زادت منزلة الصبر
* حتى قيل في حديث لا أذكره أن من يلم به لامه وفوض أمره لله ولم يبحث عن دواء تخيل مدى المعاناة التي سيتلقاها وهو راضي فهذه أعلى درجات الصبر
طبعا ليس معنى كلامي أني لا أستحسن البحث عن العلاج بالعكس فقد تكون طريق للتهلكه والله نهى في قوله (( ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكه )) ويستلزم على المرء البحث عن الأسباب والعلاج ولكن أراد رسولنا أن يوضح مامعنى كلمة الصبر فهي مشتق من المرارة لأن الصبر طعمه مر وفيه شئ من القساوة و الشدة ولكن عاقبته بإذن الله أحلى من العسل
فعلى هذا الأساس أي درجة من درجالت الصبر أنت و أنت تهرب من الشدة بشئ ليته حلال وكلمة هروب ليست من عندي ياعبياني بل أنت الذي ذكرت ذلك في البداية وأنك تهرب من عالم الكآبة و.........الخ

* نعم ياعبياني أنا تربيت على العـــــــزة لا الهزيمة و الرفعة لا الذل والكرامة لا المهانه والثقة لا التدني من أننـــــــــي ((مســــــلـــــمة)) لا أخجــــل ... أما السعودة والله هذا شئ غصب علي لأن أغلب من يقصد الدول الأجنبية من شبابنا العزاب هم الطالحون وقد تراهم في الخمارات (( طبعا ليسوا جميعم ولا قليلهم ولكن اغلبهم )) فكيف سيعرف العالم بالصالحون منا ؟؟؟؟؟؟؟

************************
اخيرا عبياني انا لا احب ان اطيل على جهاز الكمبيوتر لكنني فعلت اليوم ابتغاء وجه الله ثم من اجلك ..
تحياتي
]


 

رد مع اقتباس
قديم 22-07-2002, 12:44 AM   #29
obyany
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية obyany
obyany غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1264
 تاريخ التسجيل :  03 2002
 أخر زيارة : 04-09-2004 (02:03 PM)
 المشاركات : 1,332 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


ل


 
التعديل الأخير تم بواسطة obyany ; 09-07-2003 الساعة 01:27 AM

رد مع اقتباس
قديم 22-07-2002, 01:59 AM   #30
مثايل
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية مثايل
مثايل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1623
 تاريخ التسجيل :  05 2002
 أخر زيارة : 18-10-2003 (04:24 AM)
 المشاركات : 1,327 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اخي عبياني ...

لقد قرأت ماكتبت وكذلك ردود الأخوة عليك ..

موضوعك هذا ليس غريباً علي ..

انا اعرف شخصاً .. في نفس عمرك .. يقوم بالعمل نفسه ..
فهو يشرب بنفس المعدل الذي تتبعه انت .. وهو ليس مدمناً ..
بل خبيراً بالشرب .. مثلما هو الحال معك .. يعلم متى يتوقف ..
فهو ما ان يصل الى تلك اللحظة ( وأظنك تدرك مااعني ) يتوقف ..
لايزال عقله نابضاً بالإدراك والوعي لما حوله من امور ...

و والله لن استغرب عبياني .. ان كنتما تعرفان بعضكما .. لانني اشعر
بانكما تقصدان المكان نفسه ..

على اية حال .. لا انكر انني انفعلت .. لاني وانا اقرأك .. وكأني
أرى ذاك الشخص امامي .. وتذكرت نقاشاتنا .. ورأيه .. ورأي ...

لم يقنعني .. ولم يهتم هو بذلك .. كان يرغب في شيء واحد ..

ودائماً يكررها على مسامعي ..

(اريد .. التفهم ) !! .. ولكني ولاني اعرفه حق المعرفة ..

ولاني منحته مايرغب به من تفهم .. الا انه لم يتوقف .. ولازال ..


عبياني ..

لقد لمست فيك الوعي والثقافة .. والطيبة ..والاهم من هذا ادراكك
لمشاكل عبياني .. ومحاولاتك حلها ..

وهذا مايجعلني مستغربة .. و غير قادرة على الإستيعاب ..
لأنك انت شخصياً .. مدرك لهذا التناقض ..

مايهمني الآن ..

هو انني قرأت شيئاً بين سطورك ..



أنت ترغب في تركه .....اليس كذلك؟؟


اجبني من فضلك .. ومن ثم نكمل ..





اختك الكبرى ..

مثايـــل ..

( عبياني انا اكبر منك بثلاث سنين موتصدق عمرك وتكبرني زود ) :)


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:40 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا