المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

 


 
العودة   نفساني > ملتقيات النقاش وتبادل الآراء > ملتقى الحوارات الهادفة والنقاش
 

ملتقى الحوارات الهادفة والنقاش حوارات تهم جميع افراد الاسره والمجتمع للقضايا والموضوعات الإجتماعية والنفسية

عالم الجن والشياطين

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله وحده الذي خلق كل شيء ثم هدى , خلق الانس والجان لعبادته والتقرب اليه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25-10-2009, 04:51 PM   #1
أم عبدالله
عضومجلس إدارة في نفساني


الصورة الرمزية أم عبدالله
أم عبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20381
 تاريخ التسجيل :  06 2007
 أخر زيارة : 30-10-2014 (10:48 PM)
 المشاركات : 9,725 [ + ]
 التقييم :  167
لوني المفضل : Cadetblue
عالم الجن والشياطين




بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله وحده الذي خلق كل شيء ثم هدى , خلق الانس والجان لعبادته والتقرب اليه ..

عالم الجن والشياطين ماهو هذا العالم؟؟

وكيف خلقتهم ؟؟وبماذا يتميزون عن الانس ؟؟ وكيف هي اشكالهم وصورهم ؟؟

وماهي قدراتهم ؟؟

وكثيره هي الاسئله والتسائلات عن هذا الخلق وهل لهم قدره على الانسان ؟؟ وهل يتلبسون به وكيف ؟؟وكيف يكون التداوي ؟؟

موضوع حواري ونقاشي الهدف منه نخرج بتوضيح وبينه على ضوء الكتاب والسنه واقوال اهل العلم والسلف ..

الحوراني ويحيى غورد سيكونان معنا في هذا الحوار فاهلا وسهلا بهما وبكل من اراد ان يدلوا بدلوه في الموضوع

المصدر: نفساني



 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 05:17 PM   #2
يحي غوردو
عضو دائم ( لديه حصانه )


الصورة الرمزية يحي غوردو
يحي غوردو غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27460
 تاريخ التسجيل :  04 2009
 أخر زيارة : 23-03-2012 (02:38 PM)
 المشاركات : 950 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لك الأخت الفاضلة أم عبد الله على فتح هذا الموضوع الشائك ...

نسأل الله أن يجعل حوارنا هذا في ميزان حسناتنا وأن ينفع به القراء...

في البداية أرى أنه من الضروري القيام بتعريف للمفردات التي سوف نتطرق لها
كالجن ، الشيطان، إبليس ...حتى نحدد ملامحها...

وكل الشكر لك على إدارة هذا الحوار


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 05:27 PM   #3
يحي غوردو
عضو دائم ( لديه حصانه )


الصورة الرمزية يحي غوردو
يحي غوردو غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27460
 تاريخ التسجيل :  04 2009
 أخر زيارة : 23-03-2012 (02:38 PM)
 المشاركات : 950 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue


الجن كائن موجود ويعيش معنا، ولا ينبغي لمؤمن أن ينكر ذلك، لأن إنكاره إنكار لمعطى قرآني صريح، فالله سبحانه وتعالى أفرد لهم سورة كاملة من ثماينة وعشرين آية، وقرن بينهم وبين الإنس في العديد من الآيات نذكر منها على سبيل العد لا الحصر:  وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِي (الذاريات / 56) و يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنْ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (الرحمان /33).

فالجن والإنس مقترنان ومرتبطان ارتباطا مكينا بحيث لا تستقيم الحياة من دونهما، فهما كالليل والنهار لا يكون الواحد منهما دون الآخر، وكل ما في الكون سخر لهما، كما أنهما سيحشران معا ويتبادلان التهم: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَامَعْشَرَ الْجِنِّ قَدْ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنْ الْإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنْ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (الأنعام/128) ،  وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمْ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ(فصلت /25)

فما معنى كلمة "جن"؟


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 10:05 PM   #4
أم عبدالله
عضومجلس إدارة في نفساني


الصورة الرمزية أم عبدالله
أم عبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20381
 تاريخ التسجيل :  06 2007
 أخر زيارة : 30-10-2014 (10:48 PM)
 المشاركات : 9,725 [ + ]
 التقييم :  167
لوني المفضل : Cadetblue


شكرا لك اخي يحيى على مشاركتك ...


الجن ..هم عالم غير عالم الانسان وعالم الملائكه بينهم وبين الانس قدر امور مشتركه من العقل والادراك والقدره على اختيار طريق الخير والشر ويخالفون في امور اهمها ان اصل الجان مخالف لاصل الانسان وسموا جنا اي استتارهم عن العيون قال ابن عقل ((انما سمي الجن جنا لاجتنانهم واستتارهم عن العيون ومنه سمي الجنين جنينا وسمي المجن مجنا لستره للمقاتل في الحرب ))

وكما قال تعالى (انه يراكم هو وقبيله من حيث لاترونهم )

اما الشيطان الذي حدثه عنا الله تعالى في القران من عالم الجن كان يعبد الله في بداية امره وسكن السماء مع الملائكه ودخل الجنه ثم عصى ربه عندما امره ان يسجد لادم استكبارا وعلوا فطرده الله من رحمته ..

والشيطان في لغة العرب يطلق على كل عات ومتمرد وقد اطلق على هذا المخلوق لعتوه وتمرده على ربه كما اطلق عليه لفظ الطاغوت (الذين ءامنوا يقتلون في سبيل الله والذين كفروا يقتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا اولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا )

فالشيطان هو من الجن وليس العكس ..

وقد يئس هذا المخلوق من رحمة الله فسمي ابليس والبلس في اللغه من لاخير عنده وأبلس يئس وتحير ,,,

هذه اهم المصطلحات في هذا العلم

سيكون مرجعي باذن الله تعالى عالم الجن والشياطين للدكتور عمر الاشقر في سلسلة تاعقيده في ضوء الكتاب والسنه ..


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 10:30 PM   #5
أم عبدالله
عضومجلس إدارة في نفساني


الصورة الرمزية أم عبدالله
أم عبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20381
 تاريخ التسجيل :  06 2007
 أخر زيارة : 30-10-2014 (10:48 PM)
 المشاركات : 9,725 [ + ]
 التقييم :  167
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحي غوردو مشاهدة المشاركة
الجن كائن موجود ويعيش معنا، ولا ينبغي لمؤمن أن ينكر ذلك، لأن إنكاره إنكار لمعطى قرآني صريح، فالله سبحانه وتعالى أفرد لهم سورة كاملة من ثماينة وعشرين آية، وقرن بينهم وبين الإنس في العديد من الآيات نذكر منها على سبيل العد لا الحصر:  وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِي (الذاريات / 56) و يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنْ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (الرحمان /33).
فالجن والإنس مقترنان ومرتبطان ارتباطا مكينا بحيث لا تستقيم الحياة من دونهما، فهما كالليل والنهار لا يكون الواحد منهما دون الآخر، وكل ما في الكون سخر لهما، كما أنهما سيحشران معا ويتبادلان التهم: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَامَعْشَرَ الْجِنِّ قَدْ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنْ الْإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنْ الْإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (الأنعام/128) ،  وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمْ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ(فصلت /25)
فما معنى كلمة "جن"؟
لا يمكن قول انهما مترابطان ولا تستقيم الحياة بدونهما بل يجب ان نعلم ان الجن والشياطين هم العدو الاول للانسان وهو ضد كل خير للانسان فكل مبغض عند الله محبوب عند الشيطان وكل محبوب عند الله ومقرب منه فهو مبغض عند الشيطان وله طريقان مع الانسان اما ان يسلكه مسلك الغلو او التفريط في اي جانب ..

وكما ذكرت بارك الله فيك وشكر الله سعيك ..


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 10:42 PM   #6
الحوراني
الرئيس
الرئيس


الصورة الرمزية الحوراني
الحوراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  05 2001
 أخر زيارة : 05-10-2019 (02:48 PM)
 المشاركات : 25,459 [ + ]
 التقييم :  395
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue


أخي يحي
أهلا بك في هذا الحوار ، الذي قد يطول معك ، لكثرة القصص والحكايات التي سمعناها ، والتي نحتاج الى الكثير من التفسير حول هذه الأحداث ، وما غرسه بنا الأجداد من حكايات قد تكون هي السبب في ما نسمعه او حتى نراه ،،،،
الشكر الموصول للأخت أم عبدالله على إدارة دفة هذا الحوار ،،، ونرجو من جميع الأعضاء المشاركه به ،،،،
تقبلوا كل إحترامي وتقديري ،،،


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 10:45 PM   #7
الحوراني
الرئيس
الرئيس


الصورة الرمزية الحوراني
الحوراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  05 2001
 أخر زيارة : 05-10-2019 (02:48 PM)
 المشاركات : 25,459 [ + ]
 التقييم :  395
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue


أخي يحي

نرجو أولا تعريف ماهو المس ، وكيف للكثير من المشايخ تعريف ذلك ، حيث أن الكثير من الأمراض يتم تعليقها على مس من الجن ، وذهب الكثير من المشايخ ايضا ليقولو أن فلان مسكون بالجن ، حتى قيل أن السرطان إصابة بالجن ، وأمراض الدماغ أحيانا ،،،، ووصفو لها الكثير من الوصفات ، كالرقية والقراءه وشرب زمزم لشهور عدة ، وذهب الطرف الآخر من المشايخ الى ضرب المريض داعيا الجن بالخروج منه ،،،،

وهناك قصص كثيره سوف نسردها عليكم وعلى القراء ، لكي نرى التفسير العلمي لهذه الحالات ،،،،


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 11:06 PM   #8
يحي غوردو
عضو دائم ( لديه حصانه )


الصورة الرمزية يحي غوردو
يحي غوردو غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27460
 تاريخ التسجيل :  04 2009
 أخر زيارة : 23-03-2012 (02:38 PM)
 المشاركات : 950 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبـ أم ـدالله مشاهدة المشاركة
شكرا لك اخي يحيى على مشاركتك ...
الجن ..هم عالم غير عالم الانسان وعالم الملائكه بينهم وبين الانس قدر امور مشتركه من العقل والادراك والقدره على اختيار طريق الخير والشر ويخالفون في امور اهمها ان اصل الجان مخالف لاصل الانسان وسموا جنا اي استتارهم عن العيون قال ابن عقل ((انما سمي الجن جنا لاجتنانهم واستتارهم عن العيون ومنه سمي الجنين جنينا وسمي المجن مجنا لستره للمقاتل في الحرب ))
وكما قال تعالى (انه يراكم هو وقبيله من حيث لاترونهم )
اما الشيطان الذي حدثه عنا الله تعالى في القران من عالم الجن كان يعبد الله في بداية امره وسكن السماء مع الملائكه ودخل الجنه ثم عصى ربه عندما امره ان يسجد لادم استكبارا وعلوا فطرده الله من رحمته ..
والشيطان في لغة العرب يطلق على كل عات ومتمرد وقد اطلق على هذا المخلوق لعتوه وتمرده على ربه كما اطلق عليه لفظ الطاغوت (الذين ءامنوا يقتلون في سبيل الله والذين كفروا يقتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا اولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا )
فالشيطان هو من الجن وليس العكس ..
وقد يئس هذا المخلوق من رحمة الله فسمي ابليس والبلس في اللغه من لاخير عنده وأبلس يئس وتحير ,,,
هذه اهم المصطلحات في هذا العلم
سيكون مرجعي باذن الله تعالى عالم الجن والشياطين للدكتور عمر الاشقر في سلسلة تاعقيده في ضوء الكتاب والسنه ..

شكرا لك أختي الكريمة أم عبد الله على هذه التعاريف التي نتفق على معظم ما جاء فيها وأود أن أظيف بعض الأمور:

الجـــــن:
ذكرت كلمة "الجن" في القرآن الكريم تسع عشرة مرة ، اقترنت في أحد عشر مرة منها بكلمة "الإنس"، مما يدعونا للتساؤل عن سبب هذا الاقتران ومغزاه؟

جواب ذلك، على ما يبدو، أن لكل شيء ما يقابله ويذكر به، فهو بالنسبة إليه شفع، كالذكر والأنثى، والسماء والأرض، والليل والنهار، والإنس والجن الخ. روى الطبري عن مجاهد قال في قوله تعالى: ومن كل شيء خلقنا زوجين (الذاريات/49)، قال: الكفر/الإيمان، الشقاء/السعادة، الهدى/الضلالة، الليل/النهار، السماء/الأرض، ثم زاد الجن/الإنس، فالارتباط بينهما وثيق متين، بحيث لا يكون الواحد منهما دون الآخر: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِي (الذاريات / 56).

جنن ، في اللغة، من جن الشيء يجنه جنا: ستره. وكل شيء ستر عنك فقد جُن عنك. أجنه: ستره. جِن عين: أي ما جُن عن العين فلم تره، ستر عنها. والجن لغة ضد الإنس، يقال: آنستُ الشيء إذا أبصرته، قال تعالى: وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى  إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (طه/9-10). قال الـجوهري: الـجِنُّ خلاف الإِنسِ، والواحد جِنِّـيٌّ، سمّيت بذلك لأَنها تـخفـى ولا تُرَى.

هكذا أبت العرب، فـي لغتها، إلا أن تطلق كلمة "جنّ" على كل ما اجتنّ. فالكائنات الحية التي لا نراها تدخل تحت المعنى العربي لكلمة الجن، والقرآن الكريم جاء بلسان عربي مبين، قال تعالى: إِنَّا جَعَلْنَـاهُ قُرْءَانًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّـكُمْ تَعْـقِلُونَ  وَإِنَّهُ و فِي‌ أُمِّ الْكِتَـابِ لَدَيْـنَا لَعَـلِيٌّ حَكِيمٌ (الزخرف/3-4‌) والعربية تقول لنا: ما سمى الله الـجن إلا لأنهم اجتنوا فلـم يُرَوْا، وما سمى بنـي آدم الإنس إلا لأنهم ظهروا فلـم يجتنُّوا. فما ظهر فهو إنس ويمكننا أن نطلق عليه كلمة: كائن macroscopique، وما اجتنّ فلـم يُرَ فهو جنّ: كائن ""microscopique.

والجن ولد الجان، قال ابن سيده: الجن نوع من العالم سموا بذلك لاجتنانهم عن الأبصار ولأنهم استجنوا من الناس فلا يرون، والجمع جنان، وهم الجنة. وفي التنزيل: وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتْ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (الصافات/158). وكان أَهلُ الـجاهِلـيَّة يسمّون الـملائكة، جِنَّاً لاسْتِتارِهم عن العيون، قال الأعشى:
وسخر من جن الملائكة سبعة  قياما لديه يعملون بلا أجر
كلمة "جن" إذن، تشتمل على كل ما اجتن عن الأبصار، وعموم اللفظ يدل على أن: الجن = كل ما اجتن عن الأبصار (ومنهم الملائكة). أما خصوصه (اللفظ) فيشير إلى أن: الجن = كائنات حية، أصلها من النار، عاقلة، فاعلة بالإرادة، مأمورة ومنهية، تأكل مما نأكل وتشرب مما نشرب، ويحصل لأجسامها بذلك نمو وبقاء على حسب المأكول، تؤثر فينا ونؤثر فيها دون أن نراها، فهي إذن كائنات حية لها كل خصائص الكائنات الحية: تأكل وتشرب وتنمو وتتزاوج وتتوالد وتموت...
قال كثير من المعتزلة: إنهم أجسام رقيقة بسيطة لذلك لا نراهم. وقال القاضي عبد الجبار الهمداني:« أجسامهم رقيقة ولضعف أبصارنا لا نراهم لا لعلة أخرى ولو قوى الله أبصارنا أو كثف أجسامهم لرأيناهم»، والذي يدل على رقة أجسامهم قوله تعالى  إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم (الأعراف/27).
قال القاضي عبد الجبار بعدما قدم حديث: "الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم"، هذا لايصح إلا أن تكون أجسامهم رقيقة، وفي هذا دليل على ما ذكرناه من صغر أجسامهم ورقتها، والله أعلم.

قال الإمام ابن حزم الأندلسي في كتابه "الفصل في الملل والأهواء والنحل" (5نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة83) عن الجن: «وهم أجسام رقاق صافية هوائية لا ألوان لهم. وعنصرهم النار، كما أن عنصرنا التراب، وبذلك جاء القرآن. قال الله عز وجل: {والجان خلقناه من قبل من نار السموم}. والنار والهواء عنصران لا ألوان لهما، وإنما حدث اللون في النار المشتعلة عندنا لامتزاجها برطوبات ما تشتعل فيه من الحطب والكتان والأدهان وغير ذلك. ولو كانت لهم ألوان، لرأيناهم بحاسة البصر. ولو لم يكونوا أجساما صافية رقاقا هوائية، لأدركناهم بحاسة اللمس.

قد يدل كل ما تقدم على أن هذه الكائنات غير مرئية لنا بسبب مجهرية (microscopique) أجسامها مع ضعف أبصارنا كبشر، لكن هذا لا يمنع من جواز رؤيتها إذا قوى الله تعالى شعاع بصرنا أو استعملنا جهازا متطورا كالميكروسكوب، وقد رآها الأنبياء دون غيرهم من البشر لما أعطاهم الله من قوة البصر ومن معجزات خاصة بهم... كما يمكن أن تراها بعض الحيوانات كالكلاب والحمير والديكة، جاء في الصحيحين: «... إذا سمعتم نهيق الحمار فتعوذوا بالله من الشيطان، فإنه رأى شيطانا.»، وفي هذا دعوة/تحد لعلماء الحيوان للبحث عن مكونات عيون هذه الحيوانات لمعرفة أسرارها وخباياها، إذ نعلم، مثلا، انطلاقا مما تتيحه المعطيات البيولوجية الراهنة، أن تركيب عيون النحل، مثلا (خاصة لدى الذكور التي تتميز عيونها بالضخامة)، تختلف عن تركيب أعيننا، وتتيح إمكانية رؤيتها لما هو فوق بنفسجي Ultra violet، وهو ما يعجز الإنسان العادي عن رؤيته طبعا، حتى في ظل التقدم الذي حصله علم الفيزياء وبالذات البصريات: فهل تكون دراسة عيون هذه الحيوانات فاتحة الاكتشاف؟


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 11:08 PM   #9
يحي غوردو
عضو دائم ( لديه حصانه )


الصورة الرمزية يحي غوردو
يحي غوردو غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27460
 تاريخ التسجيل :  04 2009
 أخر زيارة : 23-03-2012 (02:38 PM)
 المشاركات : 950 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue


الجــــان:

ذكرت الكلمة في القرآن ست مرات ، واحدة منها في أصل الجن، قال تعالى: خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ(الرحمان 14/15). قال ابن عباس : أي من خالص النار، أو من مارج وهو لسان النار الذي يكون في طرفها إذا التهبت. وذكرت الكلمة مرتبطة بالإنس ثلاث مرات، منها قوله تعالى:  فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ (الرحمان /39). على أن كلمة "جان" تعني أيضا الحية أو الثعبان: قال تعالى: وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَامُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنْ الْآمِنِينَ(القصص/31)، فقد ورد في لسان العرب: الـجانُّ: ضَرْبٌ من الـحيَّاتِ أَكحَلُ العَيْنَـين يَضْرِب إِلـى الصُّفْرة لا يؤذي، وهو كثـير فـي بـيوت الناس. وقال سيبويه: الـجمعُ جِنَّانٌ؛ وأَنشد بـيت الـخَطَفَـى جدّ جرير يصف إِبلاً:
أَعناقَ جِنَّانٍ وهاماً رُجَّفا  وعَنَقا بعدَ الرَّسِيمِ خَيْطَفا
وفـي الـحديث: أَنه نَهى عن قَتْلِ الـجِنَّانِ، قيل: هي الـحيَّاتُ التـي تكون فـي البـيوت، واحدها جانٌّ وهو الدقـيقُ الـخفـيف. وقد ورد في التهذيب فـي قوله تعالـى: تَهْتَزُّ كأَنَّها جانٌّ، الـجانُّ حيَّةٌ بـيضاء. وقال أَبو عمرو: الـجانُّ حيَّةٌ، وجمعُه جَوانُّ، قال الزجاج: الـمعنى أَن العصا صارت تتـحرَّكُ كما يتـحرَّكُ الـجانُّ حركةً خفـيفةً، قال: وكانت فـي صورة ثُعْبانٍ، وهو العظيم من الـحيَّاتِ. ونـحوَ ذلك قال أَبو العباس: شبّهها فـي عِظَمِها بالثعبانِ وفـي خِفَّتِها بالـجانِّ، ولذلك قال تعالـى مرَّة: فإِذا هي ثُعْبانٌ، ومرَّة: كأَنها جانٌّ. قال أبو عبيدة ، في تفسير قوله تعالى:  فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى(طه/20) وفي قوله: وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ(النمل/10) كأنها جان من الحيات أو من حية الجان فجرى على أن ذلك شيء واحد، وقيل كانت العصا في أول الحال جانا وهي الحية الصغيرة، ثم صارت ثعبانا فحينئذ ألقى العصا، وقيل اختلف وصفها باختلاف أحوالها، فكانت كالحية في سعيها وكالجان في حركتها وكالثعبان في ابتلاعها.
في لسان العرب نجد أن كلمة الـجانّ تعني أيضا الشيطان، والعرب تسمي الحية شيطانا، بالإضافة لتسميتها جان، قال الشاعر يصف ناقته:
تلاعب مثنى حضرمي كأنه  تعمج شيطان بذي خروع قفر.
والجنين يسمى جنينا لاستتاره في بطن أمه، ومنه قوله تعالى: الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُمْ مِنْ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ اتَّقَى (النجم/32). ويقال جنه الليل: أي أخفاه وستره بظلامه، ومنه قوله جل جلاله: فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (الأنعام/76)، وجن الرجل جنونا وأجنه الله فهو مجنون: إذا غاب عقله واستتر رشده، فارتفع عنه التكليف لعدم وعي عقله وحضوره. قال تعالى: أَمْ بِهِ جِنَّةٌ (سبأ/8).
كما وردت كلمة "جنة" في مقابل كلمة "ناس" في عدة آيات قرآنية منها: وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (هود/119)، وَلَـكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي‌ لأمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ. (السجدة/13)، وَجَعَلُوا بَيْنَهُ و وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (الصافات/158)... الظاهر أن معظم الكلمات المتكونة من مادة الجيم والنون أي حرفي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةجنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة + نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ننقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة، في اللغة العربية، تعني الخفاء والستر عن العين. ولفظ: جني الذي سمت به العرب قديما، والقرآن الكريم، هذا المخلوق العاقل الخفي الذي يرانا ولا نراه، والذي يساكننا هذا العالم، أخذته اللغات الأوربية عن العربية، وأطلقت عليه لفظ: Génie ويعني في الفرنسية: عبقري ، وهو كائن خارق له قدرات ساحرة. وفي الأنجليزية يعني الروح الشيطانية، كما يعني ذلك الكائن العاقل الذي يفعل الخير ويساعد الإنسان وقد يكون شريرا، يسعى للشر والتدمير.
تعني كلمة جين Gène أيضا ذلك الجزء الذي يوجد في الحامض النووي ADN والمسؤول عن الخصائص الوراثية للكائنات، وهو مختفي في الكرموزمات (وفي الفيروسات هو موجود في جزيء الحامض النووي المكون للجينوم).
هكذا نلاحظ أن لفظة "جن" تحتمل معان عدة، فهي تعني تارة: كل شيء ستر عنك ولم تره عينك، وطورا تشير إلى بعض الحيوانات كالحيات والثعابين، بينما تعني في أحيان أخرى نوعا من المخلوقات التي تعيش معنا ولا نراها (مستورة عنا). تشير اللفظة ـ جن ـ أيضا إلى نوع من التخبط في الأفعال والأقوال كما تشير إلى الأعمال والقدرات الخارقة الساحرة، أو الأشياء والظواهر التي لم يستطع العقل استيعابها وسبر أغوارها: فكل شيء خارق وغريب مما يصعب عمله، أو كل شيء دقيق أو عظيم في نفسه، أو في أعيننا، قد ينسب إلى... الجن...
نشير أيضا إلى أن القرآن الكريم ميز بين عالمين، للكائنات الحية المكلفة التي تعيش على الأرض، وهي متداخلة ومترابطة فيما بينها: عالم الإنس، وعالم الجن، فقد روي عن ابن عباس، في قوله عز وجل: "رب العالمين"، قال: رب الجن والإنس (جامع البيان عن تأويل آي القرآن، الطبري).
يجب أن نفهم كذلك أن إبليس من جنس الجن وصفته شيطان، وليس كل جن شيطان وليس كل شيطان إبليس، فإبليس هو أبو شياطين الجن (الأب الفعلي لأن له ذرية خاصة به والأب الروحي لمن تشيطن من الجن)، وليس أبا للجن بإطلاق، كما أن آدم هو أبو البشر.
ورد في‌ القرآن‌ الكريم‌ كلمة‌ "آدم"‌ كاسم‌ خاصّ وعَلَم‌ لآدم‌ أبي‌ البشر، وكلمة‌ "إنسان"‌ و"إنس" و"بشـر" كاسـم‌ عام، واسـم‌ جنـس‌ لنوع‌ بني‌ آدم‌، وكذلـك‌ أيضاً وردت‌ كلمة‌ "إبليـس‌" كاسم‌ خاصّ وعَلَم‌ لرئيس‌ شياطين‌ الجنّ، وكلمة‌ "جان"‌ و"جنّ" و"جنة" كاسم‌ عام، واسم جنس لذلك‌ النوع‌. والقرآن‌ الكريم‌ يعتبر الإنس والجنّ موجودَين‌ ماديين‌ يمتلكان‌ الشعور والإدراك‌، وقابلَين‌ للأمر والنهي‌، واعتبرهما في‌ جنب‌ بعضهما قابلَين‌ للخطاب‌ والمفاهمة‌، خلق‌ الله تعالى‌ أوّلهما من‌ الطين‌ وثانيهما من‌ النار، وجعل بينهما علاقة وتواصل واتهامات وتعاملات...


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 11:34 PM   #10
الحوراني
الرئيس
الرئيس


الصورة الرمزية الحوراني
الحوراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  05 2001
 أخر زيارة : 05-10-2019 (02:48 PM)
 المشاركات : 25,459 [ + ]
 التقييم :  395
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 11:35 PM   #11
الحوراني
الرئيس
الرئيس


الصورة الرمزية الحوراني
الحوراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  05 2001
 أخر زيارة : 05-10-2019 (02:48 PM)
 المشاركات : 25,459 [ + ]
 التقييم :  395
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 11:36 PM   #12
أم عبدالله
عضومجلس إدارة في نفساني


الصورة الرمزية أم عبدالله
أم عبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20381
 تاريخ التسجيل :  06 2007
 أخر زيارة : 30-10-2014 (10:48 PM)
 المشاركات : 9,725 [ + ]
 التقييم :  167
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
إنهم أجسام رقيقة بسيطة لذلك لا نراهم. وقال القاضي عبد الجبار الهمداني:« أجسامهم رقيقة ولضعف أبصارنا لا نراهم لا لعلة أخرى ولو قوى الله أبصارنا أو كثف أجسامهم لرأيناهم»، والذي يدل على رقة أجسامهم قوله تعالى  إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم (الأعراف/27).
نحن نؤمن انهم يختلفون في خلقتهم عن الانس وانهم كما اخبر ربنا تبارك وتعالى (من مارج من نار ) طرف اللهب وفي روايه من خالصه واحسنه وقال النووي في شرحه على مسلم اللهب المختلط بسواد النار ..

لكن ان ندخل في تفاصيل ما اعطيناها مثل الوانهم واحجامهم فهذه اقوال مجرده لا تثبت صحتها ..

ان نأتي على كلمات القران ونعيدها لما نزل لها فالقران بلسان العرب فعندما تأتي كلمه في القران او وصف لشيئا ننظر لمعانيه عند لسان العرب وما ذكر انهم قوم بلا لون ..ولكن لن يكون خلافا فهم من الممكن ان يكونوا قوم شفافيين قوم بلا لون او الوانهم حمرا خضرا لن نقف عند هذه لانها ليست باهميه يهمنا ان نعلم انهم خلق من خلق الله تعالى لهم سمع وبصر وعقول مثل الانس كما قال تبارك وتعالى (ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والانس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم اعين لا يبصرون بها ولهم ءاذان لا يسمعون بها أولئك كالانعام بل هم اضل ) بالاضافه الى انهم يأكلون ويشربون ويتمتعون ..

اقتباس:
قد يدل كل ما تقدم على أن هذه الكائنات غير مرئية لنا بسبب مجهرية (microscopique) أجسامها مع ضعف أبصارنا كبشر، لكن هذا لا يمنع من جواز رؤيتها إذا قوى الله تعالى شعاع بصرنا أو استعملنا جهازا متطورا كالميكروسكوب، وقد رآها الأنبياء دون غيرهم من البشر لما أعطاهم الله من قوة البصر ومن معجزات خاصة بهم... كما يمكن أن تراها بعض الحيوانات كالكلاب والحمير والديكة، جاء في الصحيحين: «... إذا سمعتم نهيق الحمار فتعوذوا بالله من الشيطان، فإنه رأى شيطانا.»، وفي هذا دعوة/تحد لعلماء الحيوان للبحث عن مكونات عيون هذه الحيوانات لمعرفة أسرارها وخباياها، إذ نعلم، مثلا، انطلاقا مما تتيحه المعطيات البيولوجية الراهنة، أن تركيب عيون النحل، مثلا (خاصة لدى الذكور التي تتميز عيونها بالضخامة)، تختلف عن تركيب أعيننا، وتتيح إمكانية رؤيتها لما هو فوق بنفسجي Ultra violet، وهو ما يعجز الإنسان العادي عن رؤيته طبعا، حتى في ظل التقدم الذي حصله علم الفيزياء وبالذات البصريات: فهل تكون دراسة عيون هذه الحيوانات فاتحة الاكتشاف؟
لا يا اخي يدل مما تقدم على انهم خلق من خلق الله مثلهم مثل الانس والملائكه مأمورون وكلا له خلقته فالملائكة خلقت من نور والجان من مارج من نار والانسان من طين وبسبب هذه الخلقه جعل الله لهم القدره على ان يكونوا مخفيين عن الانس ولهم القدره على التشكل كما اخبر بذالك رسول الله وانهم يتشكلون بالكلب والحمار والحية ..اما التأويلات العلميه من اننا لا نراهم بسبب ضعف بصرنا فهذا تحليل علمي مجرد مثلها مثل قول انهم من الممكن اشعات فوق بنفسجيه وتحت حمراء ويبقى علم لا يرد ولا يؤخذ به ..

واما قول ان الانبياء كانوا يملكون بصر اقوى فما الدليل على ذالك ؟؟وليس من الاعجاز ولا عند اي نبي انه يرى دون البشر ولم يسخر الجن سوى لسليمان عليه السلام وكان له خاصة يسيرهم بأمره ولم ولن يعطى لاحد بعده ...

على رسلك اخي يحيى حتى نستطيع ان نأتي على نقطه نقطه ...


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 11:39 PM   #13
الحوراني
الرئيس
الرئيس


الصورة الرمزية الحوراني
الحوراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  05 2001
 أخر زيارة : 05-10-2019 (02:48 PM)
 المشاركات : 25,459 [ + ]
 التقييم :  395
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue


اخي يحي
سمعت قصة منذ عشرين عاما تقريبا ، أثناء خدمتي في القوات المسلحة الأردنيه ، أن جنديا كان متزوجا من جنية ، وكانت تجبره على إتيانها في أي وقت تشاء ، حتى أنه كان يأتيها في الشارع العام أحيانا ،،،
إلى أي مدى يمكن أن يحصل هذا ، وهل من المعقول أن يتزوج الإنسي من جنية أو العكس ؟
وفي حال حصول ذلك ، فهل يمكن أن يحصل حمل ، وفي حال حصول الحمل ، لمن يؤول المولود ( جني أم إنسي ) سواء كانت الوالده جنيه أو إنسيه ؟؟؟


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 11:44 PM   #14
الحوراني
الرئيس
الرئيس


الصورة الرمزية الحوراني
الحوراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  05 2001
 أخر زيارة : 05-10-2019 (02:48 PM)
 المشاركات : 25,459 [ + ]
 التقييم :  395
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue


اختي ام عبدالله
يمكن رؤيتهم ، وهذا مثبت من قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :
فعن أبي سعيد الخدري قال: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن بالمدينة جنًا قد أسلموا، فإذا رأيتم منهم شيئًا فآذنوه ثلاثة أيام، فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه فإنما هو شيطان).
وفي رواية أخرى قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن لهذه البيوت عوامر، فإذا رأيتم شيئًا منها فحرجوا عليها ثلاثا، فإن ذهب، وإلا فاقتلوه فإنه كافر).
واعتقد والله أعلم أن المقصود بهذا القول ، أن الجني قد يتمثل لنا على شكل حيوان او على أي شكل ، ولكن في النتيجه أننا نراه ،،،
فما رأي اخي يحي بهذا الشيء ؟


 

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2009, 11:50 PM   #15
يحي غوردو
عضو دائم ( لديه حصانه )


الصورة الرمزية يحي غوردو
يحي غوردو غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27460
 تاريخ التسجيل :  04 2009
 أخر زيارة : 23-03-2012 (02:38 PM)
 المشاركات : 950 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحوراني مشاهدة المشاركة
أخي يحي
نرجو أولا تعريف ماهو المس ، وكيف للكثير من المشايخ تعريف ذلك ، حيث أن الكثير من الأمراض يتم تعليقها على مس من الجن ، وذهب الكثير من المشايخ ايضا ليقولو أن فلان مسكون بالجن ، حتى قيل أن السرطان إصابة بالجن ، وأمراض الدماغ أحيانا ،،،، ووصفو لها الكثير من الوصفات ، كالرقية والقراءه وشرب زمزم لشهور عدة ، وذهب الطرف الآخر من المشايخ الى ضرب المريض داعيا الجن بالخروج منه ،،،،
وهناك قصص كثيره سوف نسردها عليكم وعلى القراء ، لكي نرى التفسير العلمي لهذه الحالات ،،،،
أهلا بك أخي الحوراني سعدت بالحوار معك .

المس:
اختلف العلماء في مسألة مس الشيطان للإنسان.
بداية يجب النظر في مسألة: ما المقصود بمس الشيطان للإنسان؟ لأن إنكار المس أو إثباته، متعلق بتعريفه وبيانه. فإن قيل بأن مس الشيطان هو القدرة على التعذيب النفسي بالوسوسة في صدر الإنسان، كان هذا المعنى صحيحاً. وبذلك يجب على كل مسلم أن يؤمن بمشروعية مس الشيطان لبني آدم.

وأما من زعم بأن مس الشيطان هو القدرة على السيطرة على جسم الإنسان، بحيث يفقد الإنسان إرادته، ويتكلم الشيطان على لسانه، ويأمر جسده بفعل الفواحش والجرائم، وعقل الإنسان يكون مقيداً مأسوراً لا يقدر على شيء في جسده، فهذه من الخرافات العتيقة التي يجب محاربتها.
*************************
وردت كلمة " مس " في القرآن الكريم في ست آيات كلها مقترنة بالضراء أو القرح أو الشر:
" إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله" الآية 140 آل عمران "

وإذا مس الإنسان الضر دعانا لجنبه " آية 12 يونس

" وقالو قد مس ءاباءنا الضراء والسراء " آية 95 الأعراف

" وإذا مس الناس ضر دعوا ربهم منيبين إليه " آية 32 الروم

" وإذا مس الإنسان ضر دعا ربه منيبا إليه " آية 8 الزمر

" فإذا مس الإنسان ضر دعانا " آية 45 الزمر

وقد جاءت كلمة المس في مواضيع كثيرة من القرآن أغلبها مقترن بالشر و الضر مثل قوله تعالى " ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء " آية 187 الأعراف
" وإذا مسه الشر كان يؤوسا " آية 82 الإسراءوعلى ذالك نجد أن الآيات توضح أن المس دائما مقترن بالضر والشر، وكلمة" المس الشيطاني" وردت في القرآن مرتان في قوله تعالى " الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس " آية 275 البقرة
" واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب " آية 41 صوجاءت كلمة المس مقترنة بطائف من الشيطان في آية ثالثة :
" إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون " آية 201 الأعراف تعريف المس:
يقال مسست الشيء، أمسه مسا، إذا لمسته بيدك، ثم أستعير للأخذ والضرب، وأستعير للجماع لأنه لمس، وللجنون كأن الجن مسته يقال به مسا من الجنون.
والله أعلم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الجن, الشياطين, تلبس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:20 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا