المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

 


 
العودة   نفساني > ملتقيات التجارب الشخصية والأبحاث > ملتقى أصحاب الوسواس
 

ملتقى أصحاب الوسواس ملتقى جميع الأعضاء الذين يعانون من الوسواس بجميع انواعه وقصتهم مع المرض .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-11-2020, 06:02 PM   #16
حجر الصوان
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية حجر الصوان
حجر الصوان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60145
 تاريخ التسجيل :  04 2019
 أخر زيارة : 15-11-2020 (08:12 AM)
 المشاركات : 408 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهران مشاهدة المشاركة
الأخت لوليتا
هل كنتِ تتعرضي للانتقاد عندما كنتِ تنشري صورك على وسائل التواصل الاجتماعي، وهل كانت الانتقادات كثيرة، وإلى أي مدى كانت تؤثر فيك الانتقادات إن حصلت؟
سؤال جميل جدا وله دالالات كثيره .. اخي الفاضل اعرف ان السؤال موجه لي لوليتا.. ولكن اسمحلي ان اشاركك جزئية التمستها فيني لذلك استطعت فهم لوليتا .. انا ايضا كنت اصور كل شي تقريبا وكنت اتعرض لانتقادات والانتقاد كان ( وايد اتصورين ... من وين تجييين الوقت تبعثين هالاشيا في القروب ... الخ )

هل يمكنك إفادتي ما دلاله ذلك ولعل لوليتا تستفيد .. على فكره اصبحت لدي فكرة وردة فعل عكسيه شرسه ضد التواصل الاجتماعي وانا لا اشجع عليه وتستطيع ان تستشف ذلك من خلال ردودي القديمه

بانتظار افادتك


 

رد مع اقتباس
قديم 03-11-2020, 06:05 PM   #17
حجر الصوان
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية حجر الصوان
حجر الصوان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60145
 تاريخ التسجيل :  04 2019
 أخر زيارة : 15-11-2020 (08:12 AM)
 المشاركات : 408 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهران مشاهدة المشاركة
الأخت لوليتا
هل كنتِ تتعرضي للانتقاد عندما كنتِ تنشري صورك على وسائل التواصل الاجتماعي، وهل كانت الانتقادات كثيرة، وإلى أي مدى كانت تؤثر فيك الانتقادات إن حصلت؟
سؤال جميل وفيه دلالات بانتظار رد لوليتا وافادتكم الكريمة


 

رد مع اقتباس
قديم 04-11-2020, 12:46 AM   #18
لوليتا دايت
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية لوليتا دايت
لوليتا دايت متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 55916
 تاريخ التسجيل :  03 2017
 أخر زيارة : اليوم (09:14 AM)
 المشاركات : 934 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


ااه ياحجر نفسك والله وكنت اصور كل شي الردود انتي بس تخرجي انتي بس مطاعم انتي بس ماعرف ايش انتي مبسوطة انتي وانتي الان كرهت التصوير واخاف من العين والحسد واستغرب من اللي يصورو اقول مايخافو وصرت اخاف حتى من المدح ومااحب اكون مميزة لا بلبس ولا غيره اخاف من النجاح والتميز يارب ياحبيبي ياالله والله تعبت اكتبلك والوسواس عندي مليون الان


 

رد مع اقتباس
قديم 04-11-2020, 01:39 AM   #19
سمير ساهران
عضو نشط


الصورة الرمزية سمير ساهران
سمير ساهران متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60990
 تاريخ التسجيل :  05 2020
 أخر زيارة : اليوم (01:51 AM)
 المشاركات : 125 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حجر الصوان مشاهدة المشاركة
سؤال جميل جدا وله دالالات كثيره .. اخي الفاضل اعرف ان السؤال موجه لي لوليتا.. ولكن اسمحلي ان اشاركك جزئية التمستها فيني لذلك استطعت فهم لوليتا .. انا ايضا كنت اصور كل شي تقريبا وكنت اتعرض لانتقادات والانتقاد كان ( وايد اتصورين ... من وين تجييين الوقت تبعثين هالاشيا في القروب ... الخ )

هل يمكنك إفادتي ما دلاله ذلك ولعل لوليتا تستفيد .. على فكره اصبحت لدي فكرة وردة فعل عكسيه شرسه ضد التواصل الاجتماعي وانا لا اشجع عليه وتستطيع ان تستشف ذلك من خلال ردودي القديمه

بانتظار افادتك
السيد حجر الصوان

الانتقاد كثيرا يؤدي إلى توتر، والتوتر هذا إما أنْ يكون على شكل غضب أو حزن.
عندما يضع شخص ما صورة، فمن الأكيد أنَّها لن تعجب الجميع، خاصة الذي يحسدون صاحب الصورة، أو يكرهونه، ولذلك فغير الحاسد وغير الكاره يرد عليه من باب ذوقه، أو من باب ذوقه وقيمه، أو من قيمه دون ذوقه – فقد تنهاه قيمه عن شيء وتكون هي من ذوقه؛ فتخالف القيم الذوق -، و أما الحاسد والكاره فيرد عليه ردودا مُحْرِجة من باب الحسد والكره، فالصورة ربما تعجبه، ولكن لأنَّها لمن يكرهه؛ فإنَّه ينتقد صاحبها، أو واضعها، ولكن هناك فئة ثالثة تنتقد من باب استخفاف واستحماق صاحب الصورة أو واضعها.
المشكلة كما أنها ممكن أن تكمن في النقد، فممكن أنْ تكمن في المنقود، فالمنقود أحيانا يكون حساسا كثيرا، ولذلك يتأثر أسرع وأكثر، من الذي حساسيته أقل، فالناس ذوي مستويات حساسية متفاوتة، ولذلك فهذا شخص يتأثر سريعا وقليلا، وثانٍ يتأثر بطئيا وقليلا، وثالث يتأثر سريعا وكثيرا، فالذي يتأثر سريعا وقليلا ممكن أنْ يدخل المرض عبر مدة طويلة، أما الذي يتأثر سريعا وكثيرا، فأنَّه إنْ دخل المرض، فإنَّه يدخله في مدة أقصر من الذي يتأثر بطيئا وقليلا، ولكن مما لا شك فيه أنَّ الظروف التي يمر بها الناس تعمل بوصفها عاملا مساعدا، في زيادة أو نقصان سرعة الدخول إلى المرض، فأحيانا الظروف تكون عاملا حاسما في دخول الشخص المرض.

كثيرا ما يكون الغضب هو الذي يبدأ به الشخص الذي يتعرض للنقد (المُنْتَقَد)، ولكنه لن يستمر على الغضب، فهو بعدها سيحزن، فهو بين غضب وحزن.
الشخص الذي يتعرض للنقد بسبب صوره، تجده بعد مدة يحاول التصوير حسب أذواق متعددة، فأصحاب الأذواق أحيانا يوجهونه دون أنْ يعي جيدا أنهم يوجهونه، ولذلك فهذا يتعرض للانتقاد أكثر، ومن ثم فدخوله المرض يكون أسرع من الذي لا يخضع للتوجيهات الذوقيه، والقيمية المتعددة، ولكن السرعة إلى دخول المرض، تخضع أيضا لحساسية الشخص وكذلك ظورفه، فهي ليست مقيدة فقط بالخضوع للتوجيهات الذوقية والقيمية المتعددة.
هناك فئة تصاب بالحزن أولا عندما تتعرض للنقد، ولكن ربما تغضب بعد ذلك، لعدم إمكانية إرضاء كل الأذواق والقيم، فما بالك بالحاسد، والكاره؟!، فهذه فئة واعية جيدا، ولكن هذا لا يعني عدم إمكانية دخولها المرض، فلا يوجد أحد فوق دخول هذا المرض، إنْ حصلت أسباب أو علل دخول المرض.

وقد تجد فئة تبدأ بالحزن وتستمر فيه، وهذه الفئة مع الأسف هي الأكثر تعرضا لدخول المرض، خاصة إذا كان تأثُّر كل فرد من أفرادها، تأثُّرا سريعا وكثيرا، وخاصة إذا كانت الأخبار التي يراها موترة، أو إذا كانت الظروف في كثير من جوانبها موترة.

علينا أنْ نعرف عن حالتنا ومدى حساسيتنا من النقد، وبناء على معرفتنا نتصرف، وإلا فانتظر الغضب، والحزن، والألم، والماسي، أو أنْ ندرِّب أنفسنا على قبول النقد، ونعرف الفئات التي ممكن أنْ تنقدنا، فنتجنب الكثير من الآلام.
وسائل التواصل الاجتماعي كثيرا ما تجعل الشخص يتحمل آلاما كثيرة، فهناك يوجد كل شيء، فمثلا إذا كان هذا الشخص يراقب أحوال العالم وهو في الوقت نفسه يتعرض للنقد، أكان النقد نقدا بناء، أو نقد سخرية، واستخفاف، واستحقار؛ فإنَّ هذا يجعل التوتر فيه يرتفع، فيحصل في جسده آثار توتر كثيرة، فهو يواصل التوتر، وهذا يجعل آثار التوتر تشدد في جسده، حتى أنَّه قد لا يستيقظ من توتره إلى بسبب أو بعلة شعور غريب بدأ يشعر به، من نبض، أو حك كثير، أو صداع، أو ثقل في جسده، أو دغدغات سلبية، ولكن مع الاسف فيقظته كانت متأخرة، فهذا إما أنَّ المرض استحكم فيه أو لا، فإنْ لم يستحكم فيه، فربما لا يعطى لنفسه مدة لتفريغ آثار التوتر من جسده، وهي ليست مدة قصيرة فيمن هذا حاله، فهو ربما يشعر أنَّ حاله جيدا، ولكن لا يدري أنَّ آثار التوتر ممكن أنْ تكون كامنة في جسده، تنتظر مثير قوي ليثيرها فيشددها، فهذا إنْ واصل توتره، فقد لا يعود للحال السابقة فحسب، بل قد يدخل المرض دخول استحكام، أي أنَّ المرض يستحكم في جسده.

أذكر لما كنت أتابع الفيسبوك، فكنت أضع إعجاب على صفحات كثيرة، فأرى مواضيع صفحات الإعجاب في الصفحة الرئيسية، فأنا لدي حسابي، وأتابع مجموعات أكتب فيها، وأيضا صفحة رئيسية متخمة بالمواضيع الجذابة، وأريد أنْ أرى كل ما فيها، ولكن هيهات، فهذا غير ممكن، فكثيرا ما شعرت بتوتر بسبب المواضيع الكثيرة خاصة تلك التي توتر، فتنقل أخبار الحروب، والماسي، والأحزان، فأبقى في دوامة توتر.
ولكن ممكن أنْ يتابع الشخص منا مواضيعا لا تؤدي إلى توتر، ومع ذلك فيجد مواضيع كثيرة تجذبه، ويريد أنْ يقرأها بسرعة، وقد كان من قبل متوتر كثير لسبب أو لآخر؛ فإنَّ هذا يرفع نسبة آثار التوتر فيه، وقد تصل إلى حد الاشتداد، فعند أرادتنا قراءة شيء بسرعة لنقرأ بقية المواضيع، فهذا يوتر، فإذا داومنا هذا مدة طويلة؛ فهذا يؤدي إلى أنْ تكون آثار التوتر كثيرة في أجسادنا، فنشعر بها على هئية صداع، أو شقيقة، أو ثقل، أو تحصل حمى عصبية، فتؤدي إلى الأرق، ثم إنَّ الأرق يوتر المتقرق، فيزداد الأرق، وربما يستحكم المرض في هذا الشخص، فاستحكام المرض في هذا الشخص ممكن أكثري، أقصد أنَّ استحكام المرض في هذا الشخص، ليس بعيدا عنه، فعليه أنْ ينتبه إلى نفسه، وإلا فهو المرض المستحكم، أقصد أنَّه سيكون في حالة استحكام آثار التوتر، وما أدراك ما استحكام آثار التوتر؟!، إنها بتعبير بسيط "أشياء تتحرك في الجسد"، فيمكنك أنْ تسأل المرضى عن الأشياء التي تتحرك في الجسد.


 
التعديل الأخير تم بواسطة سمير ساهران ; 04-11-2020 الساعة 01:42 AM

رد مع اقتباس
قديم 04-11-2020, 01:57 AM   #20
سمير ساهران
عضو نشط


الصورة الرمزية سمير ساهران
سمير ساهران متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60990
 تاريخ التسجيل :  05 2020
 أخر زيارة : اليوم (01:51 AM)
 المشاركات : 125 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لوليتا دايت مشاهدة المشاركة
ااه ياحجر نفسك والله وكنت اصور كل شي الردود انتي بس تخرجي انتي بس مطاعم انتي بس ماعرف ايش انتي مبسوطة انتي وانتي الان كرهت التصوير واخاف من العين والحسد واستغرب من اللي يصورو اقول مايخافو وصرت اخاف حتى من المدح ومااحب اكون مميزة لا بلبس ولا غيره اخاف من النجاح والتميز يارب ياحبيبي ياالله والله تعبت اكتبلك والوسواس عندي مليون الان
السيدة لوليتا
الذي حصل هو أنَّ التصوير المعلن اقترن بألم، بسبب النقد، ولذلك صرتِ تنفرين من "التصوير المعلن"، فالنقد مؤلم، و"التصوير المعلن" هو "قرين مؤلم"، أي أنَّ "النقد قرين التصوير المعلن"، ونعلم من التراث الإسلامي أنَّ "قرين المؤلم مؤلم - وقرين اللذيذ لذيذ -"، فكما أنَّ النقد مؤلم، فقد تعمم على قرينه، قرين المؤلم، وهو "التصوير المعلن".


 

رد مع اقتباس
قديم 04-11-2020, 05:04 AM   #21
لوليتا دايت
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية لوليتا دايت
لوليتا دايت متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 55916
 تاريخ التسجيل :  03 2017
 أخر زيارة : اليوم (09:14 AM)
 المشاركات : 934 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهران مشاهدة المشاركة
السيدة لوليتا
الذي حصل هو أنَّ التصوير المعلن اقترن بألم، بسبب النقد، ولذلك صرتِ تنفرين من "التصوير المعلن"، فالنقد مؤلم، و"التصوير المعلن" هو "قرين مؤلم"، أي أنَّ "النقد قرين التصوير المعلن"، ونعلم من التراث الإسلامي أنَّ "قرين المؤلم مؤلم - وقرين اللذيذ لذيذ -"، فكما أنَّ النقد مؤلم، فقد تعمم على قرينه، قرين المؤلم، وهو "التصوير المعلن".
انا مافرق معايا اللي ينتقد ينتقد مايهمني بس صرت اخاف من العين والحسد وبطلت يعني جاني وسواس اخاف من العين والحسد


 

رد مع اقتباس
قديم 04-11-2020, 08:06 PM   #22
سمير ساهران
عضو نشط


الصورة الرمزية سمير ساهران
سمير ساهران متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60990
 تاريخ التسجيل :  05 2020
 أخر زيارة : اليوم (01:51 AM)
 المشاركات : 125 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لوليتا دايت مشاهدة المشاركة
انا مافرق معايا اللي ينتقد ينتقد مايهمني بس صرت اخاف من العين والحسد وبطلت يعني جاني وسواس اخاف من العين والحسد
السيدة لوليتا
الذي أراه هو أنَّ الخوف يجب أنْ يتعلق بسلوكنا الذي يؤدي لانتقاد الناس إيانا، بلا "محرزات ألم الانتقاد"، فيجب أنْ نحترز من "ألم الانتقاد"، والاحتراز يكون بطرق متعددة، منها أنْ لا أنشر ما يتعلق به انتقاد يؤثر كثيرا على الذي تعلق به انتقاد، أو أنْ يعتاد الشخص على أنْ ينتقده المنتقدون، فلا يهتم، من باب الأذواق متعددة، والقيم كذلك، فلا يمكنني أنْ أرضي الجميع، ومنها أنْ تكون صفحة الشخص خاصة فلا يدخلها أي شخص، فلا يدخلها إلا ذو ذوق مماثل، وقيم مماثلة.


 

رد مع اقتباس
قديم 05-11-2020, 01:08 AM   #23
لوليتا دايت
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية لوليتا دايت
لوليتا دايت متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 55916
 تاريخ التسجيل :  03 2017
 أخر زيارة : اليوم (09:14 AM)
 المشاركات : 934 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهران مشاهدة المشاركة
السيدة لوليتا
الذي أراه هو أنَّ الخوف يجب أنْ يتعلق بسلوكنا الذي يؤدي لانتقاد الناس إيانا، بلا "محرزات ألم الانتقاد"، فيجب أنْ نحترز من "ألم الانتقاد"، والاحتراز يكون بطرق متعددة، منها أنْ لا أنشر ما يتعلق به انتقاد يؤثر كثيرا على الذي تعلق به انتقاد، أو أنْ يعتاد الشخص على أنْ ينتقده المنتقدون، فلا يهتم، من باب الأذواق متعددة، والقيم كذلك، فلا يمكنني أنْ أرضي الجميع، ومنها أنْ تكون صفحة الشخص خاصة فلا يدخلها أي شخص، فلا يدخلها إلا ذو ذوق مماثل، وقيم مماثلة.
بالعكس
انا كنت اتعرض للمدح وليس الانتقاد


 

رد مع اقتباس
قديم 05-11-2020, 01:11 AM   #24
سمير ساهران
عضو نشط


الصورة الرمزية سمير ساهران
سمير ساهران متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60990
 تاريخ التسجيل :  05 2020
 أخر زيارة : اليوم (01:51 AM)
 المشاركات : 125 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لوليتا دايت مشاهدة المشاركة
بالعكس
انا كنت اتعرض للمدح وليس الانتقاد
الأخت لوليتا
إذن سبب الوسواس وما تعلق به، ليس الانتقاد، بل شيء آخر، فإنْ أردتِ يمكننا البحث عنه، وهذا يعود إليك.


 

رد مع اقتباس
قديم 06-11-2020, 02:54 PM   #25
حجر الصوان
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية حجر الصوان
حجر الصوان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60145
 تاريخ التسجيل :  04 2019
 أخر زيارة : 15-11-2020 (08:12 AM)
 المشاركات : 408 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهران مشاهدة المشاركة
السيد حجر الصوان

الانتقاد كثيرا يؤدي إلى توتر، والتوتر هذا إما أنْ يكون على شكل غضب أو حزن.
عندما يضع شخص ما صورة، فمن الأكيد أنَّها لن تعجب الجميع، خاصة الذي يحسدون صاحب الصورة، أو يكرهونه، ولذلك فغير الحاسد وغير الكاره يرد عليه من باب ذوقه، أو من باب ذوقه وقيمه، أو من قيمه دون ذوقه – فقد تنهاه قيمه عن شيء وتكون هي من ذوقه؛ فتخالف القيم الذوق -، و أما الحاسد والكاره فيرد عليه ردودا مُحْرِجة من باب الحسد والكره، فالصورة ربما تعجبه، ولكن لأنَّها لمن يكرهه؛ فإنَّه ينتقد صاحبها، أو واضعها، ولكن هناك فئة ثالثة تنتقد من باب استخفاف واستحماق صاحب الصورة أو واضعها.
المشكلة كما أنها ممكن أن تكمن في النقد، فممكن أنْ تكمن في المنقود، فالمنقود أحيانا يكون حساسا كثيرا، ولذلك يتأثر أسرع وأكثر، من الذي حساسيته أقل، فالناس ذوي مستويات حساسية متفاوتة، ولذلك فهذا شخص يتأثر سريعا وقليلا، وثانٍ يتأثر بطئيا وقليلا، وثالث يتأثر سريعا وكثيرا، فالذي يتأثر سريعا وقليلا ممكن أنْ يدخل المرض عبر مدة طويلة، أما الذي يتأثر سريعا وكثيرا، فأنَّه إنْ دخل المرض، فإنَّه يدخله في مدة أقصر من الذي يتأثر بطيئا وقليلا، ولكن مما لا شك فيه أنَّ الظروف التي يمر بها الناس تعمل بوصفها عاملا مساعدا، في زيادة أو نقصان سرعة الدخول إلى المرض، فأحيانا الظروف تكون عاملا حاسما في دخول الشخص المرض.

كثيرا ما يكون الغضب هو الذي يبدأ به الشخص الذي يتعرض للنقد (المُنْتَقَد)، ولكنه لن يستمر على الغضب، فهو بعدها سيحزن، فهو بين غضب وحزن.
الشخص الذي يتعرض للنقد بسبب صوره، تجده بعد مدة يحاول التصوير حسب أذواق متعددة، فأصحاب الأذواق أحيانا يوجهونه دون أنْ يعي جيدا أنهم يوجهونه، ولذلك فهذا يتعرض للانتقاد أكثر، ومن ثم فدخوله المرض يكون أسرع من الذي لا يخضع للتوجيهات الذوقيه، والقيمية المتعددة، ولكن السرعة إلى دخول المرض، تخضع أيضا لحساسية الشخص وكذلك ظورفه، فهي ليست مقيدة فقط بالخضوع للتوجيهات الذوقية والقيمية المتعددة.
هناك فئة تصاب بالحزن أولا عندما تتعرض للنقد، ولكن ربما تغضب بعد ذلك، لعدم إمكانية إرضاء كل الأذواق والقيم، فما بالك بالحاسد، والكاره؟!، فهذه فئة واعية جيدا، ولكن هذا لا يعني عدم إمكانية دخولها المرض، فلا يوجد أحد فوق دخول هذا المرض، إنْ حصلت أسباب أو علل دخول المرض.

وقد تجد فئة تبدأ بالحزن وتستمر فيه، وهذه الفئة مع الأسف هي الأكثر تعرضا لدخول المرض، خاصة إذا كان تأثُّر كل فرد من أفرادها، تأثُّرا سريعا وكثيرا، وخاصة إذا كانت الأخبار التي يراها موترة، أو إذا كانت الظروف في كثير من جوانبها موترة.

علينا أنْ نعرف عن حالتنا ومدى حساسيتنا من النقد، وبناء على معرفتنا نتصرف، وإلا فانتظر الغضب، والحزن، والألم، والماسي، أو أنْ ندرِّب أنفسنا على قبول النقد، ونعرف الفئات التي ممكن أنْ تنقدنا، فنتجنب الكثير من الآلام.
وسائل التواصل الاجتماعي كثيرا ما تجعل الشخص يتحمل آلاما كثيرة، فهناك يوجد كل شيء، فمثلا إذا كان هذا الشخص يراقب أحوال العالم وهو في الوقت نفسه يتعرض للنقد، أكان النقد نقدا بناء، أو نقد سخرية، واستخفاف، واستحقار؛ فإنَّ هذا يجعل التوتر فيه يرتفع، فيحصل في جسده آثار توتر كثيرة، فهو يواصل التوتر، وهذا يجعل آثار التوتر تشدد في جسده، حتى أنَّه قد لا يستيقظ من توتره إلى بسبب أو بعلة شعور غريب بدأ يشعر به، من نبض، أو حك كثير، أو صداع، أو ثقل في جسده، أو دغدغات سلبية، ولكن مع الاسف فيقظته كانت متأخرة، فهذا إما أنَّ المرض استحكم فيه أو لا، فإنْ لم يستحكم فيه، فربما لا يعطى لنفسه مدة لتفريغ آثار التوتر من جسده، وهي ليست مدة قصيرة فيمن هذا حاله، فهو ربما يشعر أنَّ حاله جيدا، ولكن لا يدري أنَّ آثار التوتر ممكن أنْ تكون كامنة في جسده، تنتظر مثير قوي ليثيرها فيشددها، فهذا إنْ واصل توتره، فقد لا يعود للحال السابقة فحسب، بل قد يدخل المرض دخول استحكام، أي أنَّ المرض يستحكم في جسده.

أذكر لما كنت أتابع الفيسبوك، فكنت أضع إعجاب على صفحات كثيرة، فأرى مواضيع صفحات الإعجاب في الصفحة الرئيسية، فأنا لدي حسابي، وأتابع مجموعات أكتب فيها، وأيضا صفحة رئيسية متخمة بالمواضيع الجذابة، وأريد أنْ أرى كل ما فيها، ولكن هيهات، فهذا غير ممكن، فكثيرا ما شعرت بتوتر بسبب المواضيع الكثيرة خاصة تلك التي توتر، فتنقل أخبار الحروب، والماسي، والأحزان، فأبقى في دوامة توتر.
ولكن ممكن أنْ يتابع الشخص منا مواضيعا لا تؤدي إلى توتر، ومع ذلك فيجد مواضيع كثيرة تجذبه، ويريد أنْ يقرأها بسرعة، وقد كان من قبل متوتر كثير لسبب أو لآخر؛ فإنَّ هذا يرفع نسبة آثار التوتر فيه، وقد تصل إلى حد الاشتداد، فعند أرادتنا قراءة شيء بسرعة لنقرأ بقية المواضيع، فهذا يوتر، فإذا داومنا هذا مدة طويلة؛ فهذا يؤدي إلى أنْ تكون آثار التوتر كثيرة في أجسادنا، فنشعر بها على هئية صداع، أو شقيقة، أو ثقل، أو تحصل حمى عصبية، فتؤدي إلى الأرق، ثم إنَّ الأرق يوتر المتقرق، فيزداد الأرق، وربما يستحكم المرض في هذا الشخص، فاستحكام المرض في هذا الشخص ممكن أكثري، أقصد أنَّ استحكام المرض في هذا الشخص، ليس بعيدا عنه، فعليه أنْ ينتبه إلى نفسه، وإلا فهو المرض المستحكم، أقصد أنَّه سيكون في حالة استحكام آثار التوتر، وما أدراك ما استحكام آثار التوتر؟!، إنها بتعبير بسيط "أشياء تتحرك في الجسد"، فيمكنك أنْ تسأل المرضى عن الأشياء التي تتحرك في الجسد.
كلامك مفيد جدا ودقيق وعميق ولن يفهمه الا من لديه ميول لعلم الاجتماع والسلوك .. دعني اخبرك عن نظرية انتقاد الكاره ومدح المعجب .. بالنسبه للكاره لعلي أربط دخول الحزن والمرض للقلب بالحسد بحد ذاته وكيفية وصوله وطبعا هذا تحليل من عندي والله اعلم بكل شيء .. نعم انا تعرضت للاستخفاف والتحقير ومحاولة الاستخفاف بطريقة خبيثه وغير مباشره من المحيطين والموضوع قديم كان قبل التواصل واستمر اكثر وظهر مع التواصل الاجتماعي الذي انا اعتبره المسبب الاول لتفجر الازمة .. انا لست حديثة العهد بالوسواس القهري .. انا اعاني من هذا الاضطراب والقلق العام منذ نعومة اظافري لازلت اتذكر الخوف من الابتعاد عن المنزل يوم العيد لازلت اتذكر احلام الرعب في الطفوله المبكره لازلت اتذكر خوفي الشديد من مادة العلوم في الصف الخامس الابتدائي وخاصه وحدة الاحياء والامراض .. كنت ارجع البيت ابكي عند والدتي واخاف من الدودة الشريطية ودودة الاسكارس هههههه لدي حساسيه شديده عند السماع عن الامراض المستعصيه التي سمعت عنها لاول مره في الصف السادس وزاد خوفي عند تم تشخيص والدتي ايضا وعملية الربط والوراثه ... من غير وسواس الموت الذي كان هو المسيطر طول الوقت تفاوتت قوة الوسواس عبر السنين وتلاشى في العشرينيات من العمر ليظهر مره اخرى في مقتبل الثلاثين وانا امسك الجوال واذا فجأه ارى اخبار كثيره مخيفه ومتواترة لألقي الهاتف واسقط في نوبة هلع لمدة 3 ايام حرفيا على الفراش .. اعتقد انه توتر قديم تفجر .. هنا جعلني الموضوع افهم نفسي اكثر واعلم ان وسائل التواصل هي فوق طاقتي انا لا املك عين صقر لأرى ما خلف الجدران ولا املك سمع الكلب أجلك الله لاسمع ما خلف الجدران ولعلني تجاوزت قدرات الانسان الطبيعي وقام التواصل الاجتماعي بتعريفي بما يحصل خلف الجدران .. الى اخر القارات وسماع الاخبار المتواتره في اقصى بقاع الارض ولا ننسى ان لدي حساسيه نفسيه عاليه لربما تكون وراثيه وهنا وجب فعلا تحكيم العقل وتقنين وتقليل استخدام وسائل التواصل فهي غثاء وزياده وليست الاصل ابدا .. ولعل لوليتا صاحبة الموضوع عليها هي الاخرى التوقف عن البحث عن الامراض وعن سماع ما يحصل هناك وهناك والتركيز على العلاج السلوكي ونظرية اهمال الفكره .. او حتى مواجهتها والتعود عليها حتى تصبح سخيفه حقيره .. شكرا جزيلا شكرا لقد استفدت جدا من تعليقكم


 

رد مع اقتباس
قديم 06-11-2020, 05:41 PM   #26
حجر الصوان
عضـو مُـبـدع


الصورة الرمزية حجر الصوان
حجر الصوان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 60145
 تاريخ التسجيل :  04 2019
 أخر زيارة : 15-11-2020 (08:12 AM)
 المشاركات : 408 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


لوليتا يوم قلتي عن الخوف من المدح ليس كل مادح ومعجب هو شخص جيد ما إدراك ربما هو حاسد حاقد متخفي واحيانا محب بصدق ومعجب وهذه عين وليست حسد
العبره الان هو ليس البحث عن السبب والغرق في العين والحسد مدام كتاب الله بين أيدينا وعين الله تراعانا فهو الشافي هو المعافي هو الحي هو القيوم هو الذي سيخرجك من الوهم

قولي اللهم اني اعوذ بك من البرص والجنون والجذام وسيء الاسقام ... ظني بالله ظن الخير فهو عند ظن العبد به

صدقيني لوليتا ما فيك شي غير الوهم واجهي الفكره وقولي ماذا يعني سرطان !!! وبعدين عادي نعم اعرف هذا الكلام يخوف لكن هناك يجب ان يكون علاج بالمواجهه وكف الاستجابه

الحل لمشكلتك هي مواجهة الفكره واهمال مشاعر الخوف مره مرتين حتى تنتصرين

اسمعي الدكتور مثنى العطار

انا اعاني من الالام في الصدر جهة اليمين واليسار عملت تخطيط قلب فحصت فحص الثدي حللت تحليل الدم لا يوجد شي يا لوليتا غير الوهم ثم الوهم .. الوهم من المرض هو مرض بحد ذاته

يقول لك عند سرطان قولي نعم وبعدين ؟؟؟ يقول عند كورونا قولي نعم وبعدين .. يقول عندك اورام قولي نعم وبعدين .. وهكذا


 

رد مع اقتباس
قديم 09-11-2020, 01:49 AM   #27
لوليتا دايت
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية لوليتا دايت
لوليتا دايت متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 55916
 تاريخ التسجيل :  03 2017
 أخر زيارة : اليوم (09:14 AM)
 المشاركات : 934 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue


يارب سترك ورضاك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا