المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

 


 
العودة   نفساني > المنتديات الإسلامية > ملتقى الفتاوى والأحكام الشرعية
 

ملتقى الفتاوى والأحكام الشرعية يهتم بالفتاوى الشرعية واحكام الدين الإسلامي المستمدة من القرآن الكريم ومن السنة النبوية والمنقولة عن علماء أهل السنة والجماعة السائرين على منهج السلف

نصيحة للمبتلي بوساوس الكفر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نصيحة للمبتلى بوساوس الكفر رقم الفتوى: 333712 السؤال قبل شهر كنت سعيدة، وخفت من الوساوس، وكنت في راحة تامة، وفجأة بدأت شكوك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04-02-2018, 11:04 PM   #1
سعيد رشيد
( عضو دائم ولديه حصانه )


الصورة الرمزية سعيد رشيد
سعيد رشيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 56016
 تاريخ التسجيل :  04 2017
 أخر زيارة : 19-01-2021 (11:52 PM)
 المشاركات : 3,156 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue
نصيحة للمبتلي بوساوس الكفر



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نصيحة للمبتلى بوساوس الكفر

رقم الفتوى: 333712

السؤال
قبل شهر كنت سعيدة، وخفت من الوساوس، وكنت في راحة تامة، وفجأة بدأت شكوك في ذات الله، وأفكار بأنني أريد الكفر بالله، ولا أستطيع تجاهلها، وأتأثر بها كثيرًا، وبعدها سألت قسم الاستشارة بموقعكم، فأخبرني الطبيب أننّي أعاني من خلل في كيمياء الدماغ سببت وساوس قهرية، فهل يعتبر هذا من الكفر؟ وأنا لا أريد الكفر طبعًا، وما الحكم في كل هذا؟ أشعر بأنني مجنونة، وأحيانًا أتجاهلها، وأحيانًا تغلبني، وسمعت الكثير من النصائح في هذا الباب من شيوخ، وعند تطبيق العلاج أفشل، فما الحل؟ وما سبب زيادتها؟ وهل عدم شفائي وزيادة الهمّ دليل على أنني مذنبة، وأن الله غاضب عليّ؟ وهل أحاسب على تقصيري، وظلمي، وجهالتي في علاج هذا المرض أم إنه مكتوب؟ وهل الإنسان المبتلى بالوسواس وزيادته دليل على قوة إيمانه أم ضعفه؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فلا علاج لك ـ أيتها الأخت الكريمة ـ سوى الإعراض عن الوساوس، وتجاهلها، وعدم الالتفات إليها، واعلمي أن هذه الوساوس لا تضرك، ولا تؤثر في صحة إيمانك، وأنت -بحمد الله- مسلمة مؤمنة، لم تخرجي من الملة، ولم تقعي في شيء من الكفر لأي سبب مما ذكرته في سؤالك، بل هذه الوساوس وكراهتك لها، ونفورك منها دليل على صحة إيمانك، وقوة يقينك، وأنت مأجورة على ما تقومين به من مدافعة الوساوس، والإعراض عنها، وانظري الفتوى رقم : 147101.
وطريق المجاهدة للوساوس هو أن تتجاهليها، ولا تناقشيها، ولا تسترسلي معها، وسيكون ذلك صعبًا في أول الأمر، لكنه مع المواظبة، والإصرار، والاستعانة بالله تعالى، سيتيسر عليك، ويصير سهلًا، فهوني عليك، واستحضري رحمة الله بخلقه، وسعة فضله، وجوده، وبره، وأنه أرحم بعبده من الأم بولدها.
وما دمت تعلمين أن هذه الوساوس من الشيطان، فلا تسلطيه عليك، ولا تتمادي مع وساوسه، ولا تعطيه الفرصة لإتعابك، وتنغيص عيشك، ثم اعلمي أنه لا يلزم أن يكون ابتلاؤك بهذه الوساوس غضبًا من الله، أو بسبب معصية منك، بل ربما كان ذلك ليرفع الله درجتك بصبرك، ومجاهدتك للوساوس، وسعيك في التخلص منها -نسأل الله لك الشفاء، والعافية-.
والله أعلم.

إسلام ويب

المصدر: نفساني



 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:33 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا