المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

 


 
العودة   نفساني > الملتقيات العامة > الملتقى العام
 

الملتقى العام لكل القضايا المتفرقة وسائر الموضوعات التي لا تندرج تحت أي من التصنيفات الموجودة

اعجبنى هذا الموضوع

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم الجبار هل هشمتك الظروف؟ وتواطأت ضدك الكروب؟ وتكالبت عليك الأزمات؟ روحك المكنسرة، قلبك المهشم، أنفاسك الضعيفة تحتاج إلى من يجبر التهشم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 13-10-2018, 08:33 AM   #1
المسلاتى
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية المسلاتى
المسلاتى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 46734
 تاريخ التسجيل :  04 2014
 أخر زيارة : 19-10-2018 (11:54 PM)
 المشاركات : 943 [ + ]
 التقييم :  12
لوني المفضل : Cadetblue

Icon14 اعجبنى هذا الموضوع





بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
الجبار
هل هشمتك الظروف؟ وتواطأت ضدك الكروب؟ وتكالبت عليك الأزمات؟

روحك المكنسرة، قلبك المهشم، أنفاسك الضعيفة تحتاج إلى من يجبر التهشم والضعف والانكسار!

من معاني الجبار: أنه يجبر أجساد وقلوب عباده، العيش في كنفه يمدنا بمراهم الصحة وضمادات السعادة، ومسكنات الأوجاع، سمى نفسه بالجبار، ليعلّم عباده أنه هو القادر على جبرها فيلتجئون إليه.

انكسارات الحياة عديدة وبقدر هذه الانكسارات تتفتح أبواب السماء بضمادات الرحمة ومجبرات الود!

شُرع لنا أن نقول بين السجدتين: اللهم اغفر لي وارحمني وعافني وارزقني واجبرني.

إذا التهبت نفسك، وإذا احترقت أحلامك، وإذا تصدع بنيان روحك فقل: يا الله..

تتزاحم الآلام في قلب العبد حتى ما يظن أن لها كاشفة، فإذا بالجبار يجبر ذلك القلب، وبعد أشهر ينسى العبد كل آلامه وأوجاعه لأن الله لم يذهبها فحسب بل جبر المكان الذي حطمته، فعاد كأن لم يتهشم بالأمس!

سجّادة توججها إلى القبلة، تقضي على تلك الهموم والكروب في لحظات بإذن الله!

يحبك سبحانه مبتسماً، فيصنع من جميل أقداره ما يعين ثغرك على الافترار، ويجعل الابتسامة تطرد ملامح الكرب عن وجهك.

إذا رأيت منكسراً فاجبر كسره، كن أنت الذي يستخدمك الله لجبر الكسور، لا تنم وجارك جائع، لا تضحك وأخوك يبكي، لا تنعم بدفء بيتك وهناك من هدهدت رياح الشتاء أبدانهم الضعيفة.

كن النافذة التي يتسلل منها الهواء الشفيف على النفوس التي خنقتها أدخنة الحياة الصعبة، تخلّق بخلق الجبر، كن اليد العليا.

يزور النبي ﷺ اليهودي المريض!

يكنس أبو بكر رضي الله عنه بيت العمياء ويطبخ لها طعامها!

يموت خصوم ابن تيمية فيبشرونه بذلك، فيغضب ويذهب مباشرة إلى أهله فيعزيهم ويقول لهم: أنا كوالدكم، لا تحتاجون شيئاً إلا وأخبرتموني!

كانوا منشغلين بالمهمة العظيمة، مهمة جبر القلوب المنكسرة، كان الله يستخدمهم لذلك الشرف العظيم.

قل يا الله.. بيده مفاتيح الفرج، الشفاء له خزينة عظيمة القدر والحجم، أتعلم أين هي تلك الخزينة؟ إنها عند الله!

السعادة كذلك لها خزينة، أتترك من بيده ملكوت كل شيء، وتنصرف إلى عبد لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً ولا موتاً ولا حياة ولا نشورا؟

والكلام هنا.. ليس عن طلب العلاج، فهو مشروع، بل حديثنا عن التعلق بالمخلوق ونسيان الخالق!

ينزل رسولنا ﷺ من الطائف محملاً بقدر عظيم من الحزن والحرقة والانكسار، بعد أن أدمى السفهاء عقبيه الشريفتين بالحجارة، يراه ملك الملوك، يرى قلبه المكتظ بالآهات، فيرسل جبريل ومعه ملك الجبال، لينهي تلك الحُرق، يرسله في مهمة خاصة، مهمة تتعلق بدكدكة الجبال الراسية!

فينظر ملك الجبال إلى النبي ﷺ وهو في أحزانه فيقول: أمرني الله أن أمتثل لأمرك يا محمد، فإن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين فعلت!

إذا أراد الله أن يجبر كسرك، أهلَكَ مدينة بأكملها لأجلك!

ولكن محمداً ﷺ يستأني بهم ويعفو عنهم.

هل يستطيع غير الله أن يجبر كسور الروح بمثل هذا؟

يدخلون إلى عينيك ليسرقوا أجمل أحلامك.. ويتسللون إلى قلبك ليمسحوا أروع ذكرياتك! وكلما انطفأ حلم خلق الله لك حلماً أجمل، وكلما بهتت في قلبك ذكرى صنع الله لك ذكرى أروع!

الصلاة.. تردم هوة اليأس في أرواحنا، وسبحان ربي العظيم تخلق فرحاً نجد طعمه في ألسنتنا، وسبحان ربي الأعلى تحلق بنا حول العرش.

دعوات الوالدة دفء في شتاء الحياة، وزيارة الصديق متعة في صخب العيش، وسؤال الجار عنك يلون لوحة نفسك الرمادية.

الحياة مليئة بالمجبّرات، وربنا يريدنا أن نسعد، أن نبتسم، أن نحيا حياة جميلة.

فما الذي يبطئك عن الله؟

ما الذي يجعلك تتأخر عن الانضمام لركب الأواهين الأوابين، الذي يرتلون كلامه في جوف الليل؟

كن في حياتك ساجداً كما كنت في بطن أمك، يكفيك الله رزقك ويجعل أضيق الأماكن أهنأها، ويحيطك برحمته.

كن ساجداً بقلبك، وإن رفعت رأسك.

اهمس بشرايينك: يا جابر المنكسرين اجبر كسري، ثم تأمل في المعجزة وهي تشكل روحك من جديد!

منقول
المصدر: نفساني



 

رد مع اقتباس
قديم 13-10-2018, 12:52 PM   #2
ظل امرأة
المشرف العام
المشرف العام للموقع


الصورة الرمزية ظل امرأة
ظل امرأة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28828
 تاريخ التسجيل :  09 2009
 أخر زيارة : يوم أمس (02:51 PM)
 المشاركات : 21,326 [ + ]
 التقييم :  341
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black


ونعم بالله العلي القدير
دائما وابدا يارب
متوكلين عليه وهو خير وكيل

بارك الله فيك اخي 🌷


 

رد مع اقتباس
قديم 13-10-2018, 05:37 PM   #3
سعيد رشيد
( عضو دائم ولديه حصانه )


الصورة الرمزية سعيد رشيد
سعيد رشيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 56016
 تاريخ التسجيل :  04 2017
 أخر زيارة : يوم أمس (02:03 PM)
 المشاركات : 2,363 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : Cadetblue


يقول الله تعالى ( و من يتوكل على الله فهو حسبه )
بارك الله فيك و أحسن إليك


 

رد مع اقتباس
قديم 17-10-2018, 10:41 AM   #4
الشاكر
مراقب عام


الصورة الرمزية الشاكر
الشاكر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 29965
 تاريخ التسجيل :  03 2010
 أخر زيارة : 18-10-2018 (12:51 PM)
 المشاركات : 33,251 [ + ]
 التقييم :  253
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Royalblue


سلمت وسلمت يداك اخونا الطيب


 

رد مع اقتباس
قديم 18-10-2018, 06:44 AM   #5
المسلاتى
عـضو أسـاسـي


الصورة الرمزية المسلاتى
المسلاتى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 46734
 تاريخ التسجيل :  04 2014
 أخر زيارة : 19-10-2018 (11:54 PM)
 المشاركات : 943 [ + ]
 التقييم :  12
لوني المفضل : Cadetblue


جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:07 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
المواضيع المكتوبة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع رسميا